الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 18 /08 /2017 م 01:07 صباحا
  
هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا

مهدي أبو النواعير
   يتميز الفكر السياسي الإسلامي بأنه فكر واسع في مضامينه, مترامي في أطرافه وأحداثه التاريخية, تراكمي في خبرات مفهوم الحاكمية فيه, وكغيره من الأنماط الفكرية التي حكمت الممارسات السياسية , فإنه يحتوي على مدارس واتجاهات ومبادئ, فضلا عن التيارات والحركات التي قد تختلف رؤاها وتفسيراتها, ولكنها تشترك بانتسابها للإطار العام لمفهوم الحاكمية في الإسلام.
   تميزت الجماعات التي تتبنى مفهوم الفكر السياسي المبني على النظرية الدينية, بأنها تحاول قدر المستطاع إعادة تمثيل الإسلام من خلال إعادة قرائتهم للنصوص, وكان هناك نوعين من هذه القراءة, الأولى تذهب إلى إعادة قراءة الماضي ومحاولة تطبيقه على الحاضر, وهذه المجموعات فشلت فشلا ذريعا بسبب تغير الأزمان وتغير طرق وأساليب العيش في الحياة.
 النمط الثاني حاول ويحاول أن يعيد قراءة النصوص بطريقة تتوائم مع روح العصر, يحاول أن يجعل قرائته قرائة ثنائية, قسم منها يعيد قراءة تراث الفكر السياسي الإسلامي , وقسم منه يحاول إعادة قراءة نتاج الفكر السياسي الغربي الحديث, ومن كلا القرائتين يحاول أن يخرج  بنتيجة تكون نافعة ومفيدة ومقبولة وسهلة التطبيق, كل ذلك من من طلق ان الإسلام يتميز بمرونة عالية يمكن لها أن تتمدد في كل زمان. 
   وإذا ما نظرنا إلى الفكر السياسي الإسلامي, سنجد بأن التيار السياسي الإسلامي الشيعي, بات يمثل أحد المدارس الفكرية الإسلامية المهمة والراسخة, خاصة بما تميز به عن غيرها من طرح السياسي, قائم على سلسة من النظريات الدينية كالإمامة و المرجعية, تبنت في كل مفرداتها الإطار السلمي وتفعيل أدوات العيش المشترك . عند التحدث عن العراق ما بعد 2003, يجب ان لا يغيب عن بالنا بأن هذه الفرصة هي كانت الأولى للشيعة في حكم العراق , وعلى الرغم من قصرها وكثرة الأخطاء فيها, إلا أنها تعد تجربة فريدة في ترسيخ أسس التعايش السلمي والديمقراطية على مر عصور الحكم السياسي في التاريخ العراقي.
   قد يرى البعض أن ما سبق ذكره فيه أمنيات وردية بعيدة عن الواقع المؤلم الذي ألم بالعراق وأهله, ولكن إذا أردنا الرجوع بالنظر إلى الدول الأوربية والعالم الغربي في القرون السابقة, سنلاحظ  الكم الهائل من المعانات والحروب التي مر بها حتى وصل إلى ما وصل إليه من الديمقراطية والحياة المدنية.
   الساحة العراقية تشهد نهوضاً سياسيّاً واضحا في هذه الفترة, على مستوى الأحزاب الحاكمة, سيما أن اغلب من كان يقود العملية السياسة في السنين السابقة, كان يخضع لهيمنة الدول المجاورة بشكل واضح, حتى على مستوى إصدار القرار أو في أساليبهم لأدارة الدولة, أن التجربة الشيعية تستعد لإنتاج جيل سياسي شبابي مثقف واعي, لإدارة الدولة للتخلص من الشخصية السياسية التي لا تزال تفكر بعقلية المعارضة في أدارة الدولة, وهي تمر بمرحلة تحول جوهرية ومصيرية كبيرة, ستتميز بإندفاع شبابي جارف يكسر كل حواجز الخمول السياسية والسطحية الفكرية التي ألمت بنا.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: كيف سيتأثر المهاجرون و اللاجئون بفوز الإئتلاف؟

أستراليا: عدد النساء في البرلمان الفيدرالي يصل إلى رقم قياسي

جلاديس ليو هي أول أسترالية من أصل صيني تدخل البرلمان
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي