الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عمار العامري


القسم عمار العامري نشر بتأريخ: 07 /08 /2017 م 06:55 صباحا
  
عمار الحكيم والقرار الصعب

إن خروج عمار الحكيم من العنوان الذي عمل تحته طيلة السنوات الماضية, وإعلانه "تيار الحكمة الوطني"، أصبح موضع جدال سياسي وإعلامي, داخلي وخارجي, الكثير يعده نتاجاً للخلافات الداخلية بين أقطاب المجلس الأعلى، حول إدارة الملفات "التنظيمية والإدارية والسياسية"، ولكن الحقيقة تبدو أعمق وأكبر من ذلك، وإن النتائج ستكون هي الفيصل.

   الحكيم الذي عرف عنه اتخاذ القرارات الصعبة، التي يرفضها الكثير, ولم يهضمها الأغلب، دائماً ما تواجه أطروحاته بالاستنكار والاستهداف، إلا انه يعتبرها غاية في الأهمية، ليحقق خلالها مكاسب مهمة، لا تصب في مصلحة الحكيم نفسه، ولا تياره، إنما كانت لمصلحة العراق كوطن، والتشيع كمذهب، لذلك يطرحها بقوة، ويدافع عنها بقناعة، فيقتنع من يقتنع، ويرفضها من يرفض، ولكن الحكيم يمضي بها.

   أكثر من عقد ما بعد التغيير، كانت للحكيم علاقات متميزة، وتوصف بإستراتيجية مع الأكراد، وكانت الاتهامات توجه له بسببها، بعد عقدين ما قبل صدام وما بعده، بدأت تضمحل تلك العلاقة، السؤال هنا: هل أنهى الحكيم علاقات الخاصة مع الأكراد حسب ما يتهم سابقاً؟ أو إن الشيعة خلال تلك العلاقات، استطاعوا توطيد جذور حكمهم، وضمان حقوق الأغلبية المسلوبة طيلة 100 عام.

   تصدى الحكيم لرئاسة التحالف الوطني، بالوقت الذي كان منافسيه يتربصون به المكائد، ويحاولون إفشال مهمته، وفعلاً كل الأحزاب الشيعية؛ وقفت صامته أو زلزلت وسائل الإعلام لضرب مشروع التسوية، الذي تبناه التحالف لأنه بالحقيقة من هندسة الحكيم، هنا نسال: لماذا كل ذلك التحامل عليه؟ ألم يقبل قادة الشيعة بمن يلم شملهم، ويجمع قوتهم، ويوحد خطابهم؟ فما مصلحة الحكيم من ترأسه للتحالف؟.

   خلال التصعيد السياسي والأمني مطلع 2014، كان مستقبل العراق على شفى الانهيار، والتظاهرات تعم أربع محافظات، ومن كان يدفع بذلك، يريد تدمير العراق، وإسقاط حكومته!! طرح الحكيم مبادرة "انبارنا الصامدة"، وكان أحد بنودها تدفع الحكومة العراقية مبلغ 10 مليارات دولار لأعمار المحافظات الغربية، لامتصاص الأزمة، جوبهت المبادرة بالرفض، وكانت النتيجة حرب طاحنة، ودمار اقتصادي، فكيف يفكر الحكيم؟ وكيف يفكر غيره؟.

   أعلن الحكيم تأسيس تيار الحكمة الوطني، كان القرار صعباً بلا شك، ومن يقول إن عمار الحكيم كان مخطئ بذلك، فهو واهم، لكن لماذا؟ أعجبني جواب أحدهم يقول فيه: ((لو لم يخرج عمار الحكيم  في تلك الليلة، ويتخلى عن المجلس الأعلى، ويعلن عن تياره الجديد، لأجتمع القوم عليه، واتهموه بالخيانة العظمى، وقرروا عزله، كما عزل علي ابن أبي طالب يوم السقيفة)).

   إذن الحكيم كان صاحب القرارات الصعبة، ولم يتخذ قرار تأسيس تيار الحكمة بلا حكمة، إنما كان الحكيم واثقاً من نفسه بقراره، فالتحديات الداخلية التي كشف عنها قادة المجلس الأعلى عبر الإعلام، والتحديات الأخرى التي ستكشف لاحقاً، كفيلة بإحقاق أحقية الحكيم باتخاذ القرارات المصيرية، ومن يعارضها للوهلة الأولى سيندم في الأخير.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قصة وفاة الحاج جابر | حيدر محمد الوائلي
ايران وثورتها..هل توقف التصدير؟ | المهندس زيد شحاثة
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي