الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 27 /07 /2017 م 05:11 صباحا
  
حكمةُ حكيمٍ أم تدبيرُ زعيم

   في مقالاتٍ ثلاث، أوضحت ما يجب أن تؤول إليهِ الأمور القيادية والإدارية في المجلس الأعلى، بعد تشخيص عدة ملاحظات ومراقبات، لمجريات الأحداث الخاصة بهذا الكيان السياسي، وهي لمن أراد الإطلاع عليها:

  1. "العراق للعراقيون" مقولة لم يتقبلها الآخر، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الألكترونية بتاريخ: 13/9/2015
  2. جدلية الأسماء والإنتماء، عند الأحزاب العراقية: تيار شهيد المحراب/المجلس الأعلى – إنموذجاً، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الألكترونية بتاريخ: 25/10/2015
  3. تيار شهيد المحراب ومفترق الطرق، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الألكترونية بتاريخ: 10/2/2016

كذلك كتبتُ مقالاتٍ أُخرى، في شخصية الحكيم(رئيس المجلس الأعلى سابقاً، وزعيم تيار الحكمة الوطني، المعلن عليهِ ليلة البارحة 24/7/2017)، حيثُ نظرتهِ الشمولية، العراقية، العربية، والشبابية، وأنهُ سيكون مفتاح الحلول للأزمات العراقية والعربية، سواءً منها السياسية والإقتصادية والإجتماعية، كما ركزتُ(في مقالين آخرين) على زيارته هذا العام، إلى مصر ولقائهِ سيسيها، حيثُ كنتُ متفائلاً كثيراً لتلك الزيارة...

   من الصعب على القادة والزعماء إتخاذ قراراتٍ مصيرية، وليس من السهلِ أبداً تطبيق تلك القرارات، وعندما تبرزُ شخصية زعيمٍ ما، فإنما تبرز لإتخاذها قراراتٍ، وتحملهِا لنتائج تلك القرارات، من خلال تطبيقها، ولطالما راهنا على شخصية الحكيم السياسية والقيادية، حتى جاء الوقت المناسب لإتخاذه قرار طي صفحةٍ تاريخيةٍ مهمة، من تاريخ العراق والمقاومة إرتطبت بإسماء وعنوانين ذات أيدلوجيات فئوية، وفتح سجل تاريخي جديد، يتبنى أفكاراً مدنيةٍ عصرية، تواكب الحاضر، وتمهد للمستقبل، ترتبط بأيدلوجيات شاملة تقترب من واقع المنطقة(منطقة الشرق الوسط)، كما تقترب من واقع الأخوة في الدول العربية...

   إنَّ مَنْ يعتقد أنّ خلاف الحكيم مع قدماء أعضاء المجلس الأعلى، خلاف أسماءٍ وشخوص، فهو واهم، إنما حقيقة الخلاف تكمن في الرؤية الرتيبة والقديمة لدى القدماء، والتي تختلف تماما مع رؤية الحكيم، المتجددة والمتطورة، لذا عندما وصل الحكيم إلى مفترق الطرق، إتخذ قراره، وهو القادر على تحمل نتائج ذلك القرار، فأصبح زعيماً بإستحقاقٍ لا بمنِّيةٍ من أحد...

   إمتلاكُ مشروعٍ حقيقيٍ، يُمكّن ذلك المشروع من النجاح والإستمرار، والحكيم ورث مشروع أجدادهِ، فقراراتهُ وتحركاته، تقوم وفق نظام أيدلوجي معلوم، وواضح المتبنيات لديه، فهو يتبنى مقولة عمهِ" العراق للعراقيين"، وهو إستمرار لسياسة أبيه في إدارة وقيادة التحالف الوطني...

بقي شئ...

نتمنى التوفيق للحكيم في مشروعهِ الجديد، كما نتمى للكيانات الأخرى وخصوصاً الإسلاميةِ منها إتخاذ نفس الخطوة...

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي/ العراق

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فوز الائتلاف الحاكم بالانتخابات الفيدرالية وتنحي زعيم العمال الخاسر

أستراليا: فريزر أنينغ يخسر مقعده!

مشروع روزانا: التطبيع مع العدو... ولو في الطبّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
قناع (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ضاع عقلي | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي