الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 26 /07 /2017 م 05:53 صباحا
  
شجرة داعش المنخورة من غرسها في العراق وسوريا؟

عند قراءة سير المعارك التي خاضها ويخوضها الجيش العراقي والجيش السوري والمقاومة اللبنانية ضد داعش ونلاحظ الانتصارات التي تتحقق على هذه الزمرة الاجرامية مع الذل والاهانة والضعف الذي هم عليه بل اختبائهم في انفاقهم كالجرذان والبعض منهم عراة والاخرين يرتدون ملابس النساء مع انعدام الخطط العسكرية لديهم فقط التفخيخ والانفاق وفي بعض الحالات المؤازرة الامريكية لهم من خلال الطيران سواء بقصف القوات التي تقاتلهم ومن ثم الاعتذار السخيف من قبلهم او انزال المساعدات لهم .

من يلاحظ هذا الوهن والجبن الذي هم عليه يسال مستفسرا كيف تكونت هذه العصابة وكيف بقيت ثلاث سنوات تعبث بارض ودماء الابرياء ؟ من كان يمدهم بما يبقيهم في اجرامهم هذا ؟ من كان يتامر معهم من الداخل سواء في العراق او سوريا او لبنان حتى يتمكنون في بعض الاحيان تنفيذ تفجيراتهم الاجرامية ضد الابرياء في الداخل ؟

العجب ان الاعترافات الامريكية حول صناعة داعش والخلافات بين دول الخليج التي فضحت احداهم الاخرى تمر على المجتمع الدولي اولا وعلى الدول المعنية ثانيا مرور الكرام وكان الامر لا يعنيها ، بل المؤسف له ان هذه حكومات هذه الدول ومن خلال وسائل الاعلام التابعة لها او المتعاطفة معها تتحدث عن مرحلة ما بعد داعش وماهي التسمية الجديدة للعصابة الجديدة التي ستقوم بتكملة مشوار داعش التي اكملت مشوار القاعدة والقاعدة اكملت مشوار طالبنا .

كان املها بالعصابات التي كونتها في سوريا ( النصرة وجيش الحر) في ان تاخذ محل داعش الا ان قوة الجيش السوري والمقاومة اللبنانية والايرانية والقوات الروسية والقوات المتطوعة معهم لاسيما العراقيين اجهضت مؤامرتهم هذه واليوم حزب الله ومعه الجيش السوري يلقنون النصرة درسا قاسيا في جرود عرسال .

في العراق تعمل الادارة الامريكية مع عملاء داعش في الداخل على تسوية الامر في الحويجة وتلعفر المحاصرتين واللتين فيها تتمركز بعض قيادات داعش وتقوم الطائرات الامريكية بزيارتهما بين الفترة والاخرى مع اصرارهما على منع الحشد الشعبي من تحريرهما ، وهذا يدل على ان هنالك مخططات لما بعد انتهاء داعش من العراق نهائيا .

تراجعت الدول التي كانت تصر على رحيل الاسد الى بقاء الاسد مع امكانية الحصول على امتيازات تخدم العدو الصهيوني ولهذا فان العراق سيبقى مهددا بالتقسيم لا سيما الورقة الكردية المدعومة من العدو الصهيوني اضافة الى تامين الحدود الصهيونية السورية والتي هي محل تفاوض مع روسيا بصدد وقف اطلاق النار فيها وتبقى مسالة حزب الله هي الشوكة التي تعمل امريكا ومعها عربان الخليج على نزع سلاحه وهذا امر محال طالما ان التهديدات الصهيونية موجودة ، كل هذا لا يجعل هذه القوى ان تتجاهل الدور الايراني سياسيا وعسكريا .

نعم الادارة الامريكية ومعها عربان الخليج يبحثون عن ارض خصبة لغرس منظمة ارهابية بديلة فالصومال ماعادت هدف مهم ويبقى الخيار بين اليمن وما سيكون عليه الوضع مع قطر ولربما قد لا تكون هنالك منظمات ارهابية بل حروب تشنها السعودية علىمن يتم التامر عليهامن الدول الخليجية اذا علمنا بحجم صفقة الاسلحة التي اشترتها السعودية من امريكا فلابد لها من ساحة معركة حتى يتم استخدامها ، ولكنها في جميع الاحوال سيكون العراق وسوريا ولبنان بعيدون عن الحرب ولكن في صلب المؤامرات السياسية التي يحاولون استنزاف حكومات هذه الدول . 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. حادثة مأساوية: نسي طفله لساعات في السيارة وقت الظهيرة!

أستراليا.. لأول مرة درون ينقذ مراهقين من الغرق

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لوطن والسكن والإنتخابات | واثق الجابري
رعاة اخر زمن | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
كاريكاتير: تحالفات وتكتلات واسماء عجيبه تتهافت لخوض الانتخابات | الفنان يوسف فاضل
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
كاريكاتير:النائبة حمدية الحسيني: سيارتي موديل 2012 ماگدر أغيرها.. لان الراتب هو سبع ملايين نص.. والد | الفنان يوسف فاضل
الحرب السياسية القادمة | كتّاب مشاركون
همسات فكر كونية(167) | عزيز الخزرجي
الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة. | أثير الشرع
تأملات في القران الكريم ح371 | حيدر الحدراوي
المواطن بضاعة تجار السياسية | كتّاب مشاركون
الراي القاصر لزواج القاصر | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي