الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 18 /07 /2017 م 11:26 صباحا
  
العراق مابعد داعش .. بين فشل السياسة وسياسة الفشل الاميركية

رياض حمزة العمراني

كل الحديث يجري عن التخبط وغياب الإستراتيجية لدى الإدارة الاميركية في الحرب ضد داعش رغم الفترة الزمنية الطويلة على بدء هذه الحرب، خاصة بعد التدخل والدعم الايراني في العراق، والعسكري الروسي في سوريا.

يجب أولًا تحديد سياسة أميركا قبل الحديث عن فشلها أو ارتباكها، لأن فهم هذه السياسة هو المحدد الأول لمعرفة إشكالاتها في العراق وسوريا،

خاصة السياسة التي تقررت بعد الأزمة المالية التي حدثت سنة 2008، وما نتج عنها بعد ذلك، والتي أدت إلى إعادة موضعة أميركا عالميا في شكل مختلف عن السياسة التي جرى اتباعها منذ الحرب الباردة،

فأميركا لم تعد تفكر في أن تكون أحادية السيطرة، فهي في وضع مأزوم اقتصاديا، ومهدد بانهيارات مستمرة، وبالتالي لم تعد قادرة على السيطرة أو تمويل حروب كثيرة في مختلف بقاع العالم،

لذلك نراها تبحث عن طرف أو اطراف اخرى لتكون شريكة لها في سيطرتها، لكن ضمن شروط وضوابط تتلائم مع ما تريده ويتناسب مع مصالحها وموقعها بالنسبة للعالم،

فنراها تطيل الحرب والمواجهة في العراق وسوريا، وتجعلها حرب ومواجهة استنزاف واستهلاك للقوى العسكرية والتطوعية،

ومن جهة اخرى تحاول فرض ما تريده من شروط وقيود على الاطراف التي رشحتها أو اختارتها كشريكة لها في السيطرة،

ولا نريد الخوض عميقا في هذا الامر، لأنه ليس محور كلامنا هنا،

إنما نريد ان نفهم ويفهم الجميع أنه لا يتصور في المرحلة المقبلة للعراق مابعد داعش يوجد فقط طرف واحد مسيطر وله الرأي الاول والأخير في العراق وواقعه ومجريات الاحداث فيه، إن هذا إصرار على عدم الفهم،

كل الاطراف لها وجودها وتاثيرها الفعلي الواقعي، ولابد للمجتمع العراقي وللمثقف والسياسي العراقي، بل وحتى الدول التي تحاول ان يكون لها دور في العراق،

 لابد لهم من التعامل مع هذا الواقع حتى يتجنب الجميع حرب وتصادمات جديدة تكون اشد واقسى على العراق خاصة والمنطقة عامة،

ولا تغرنكم الابواق والطبول الفارغة العميلة الاجيرة المدفوعة الثمن التي دائما ما اوقعت العراق في مشاكل وصراعات داخلية وخارجية ...

يجب أن نفهم أن الكل له وجوده وله تاثيره، والبعض كايران له التاثير والقوة بما لا يقارن مع غيره من الاطراف،

إذن على المجتمع .. على المثقف .. على السياسي العراقي .. على الجميع التعامل مع هذا الواقع بما يناسبه.. ويحفظ للعراق وشعبه سيادته وهيبته وكرامته

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

رغم تقدم حزب العمال بـ 53 مقابل 47 في المئة.. تحسن ملموس في الأصوات الاساسية للائتلاف وموريسون يتقد

وفاة شخصين في حفل موسيقي في سيدني والحكومة تتعهد بإيقافه نهائيا

ولاية استرالية تعرض مكافأة مقابل معلومات عن مصدر إتلاف فراولة بالإبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المجالس الحسينية وتأثيراتها المجتمعية | ثامر الحجامي
ايهما اولى منتجع الابرار ام محطة تحلية؟! | خالد الناهي
الموكب | عبد صبري ابو ربيع
سناء الشّعلان تدين السّطو على أعمالها الأدبيّة وأعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة | د. سناء الشعلان
الأنظمة السياسية من وجهة نظر إجتماعية | حيدر حسين سويري
كل حزبٍ بما لديهم سيهربون ! | أثير الشرع
هكذا تم إفشال دولة الخرافة و | أثير الشرع
قراءة في أحداث البصرة | شوقي العيسى
اربع شخصيات لو رحلت | سامي جواد كاظم
تبات عميل تصبح وطني! | خالد الناهي
مقال/ البرلمان وقميص عثمان | سلام محمد جعاز العامري
مدخل لدراسة مشكلة التلوث البيئي | المهندس لطيف عبد سالم
مضخات السيد وبواسير الشيخ.. مقارنة لا تصح . | رحيم الخالدي
فوتو شوز! | حيدر حسين سويري
الخلافات السياسية في العراق ادوات التخوين | كتّاب مشاركون
عندما يباع الشرف.. مجانا | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 291(أيتام) | المفقود حسين عبد الل... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 292(أيتام) | المرحوم عذاب محمد... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي