الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 12 /07 /2017 م 06:20 صباحا
  
قدرك عراقي في العراق

قدرك عراقي في العراق

سامي جواد كاظم

هكذا اصبح وضعنا بعد سايكس بيكو ، هكذا تم تقسيم الدول، هكذا سلبت حقوق وظلمت شعوب، الان نحن هكذا ، دول عربية ، دول خليجية ، دول اسيوية ، فكل دولة لها جاراتها وكل دولة لها شعبها ، انا اخاطب الانسان الذي يعيش على رقعة جغرافية اسمها العراق .

العراق وطن وانت ايها الانسان مواطن والقاسم المشترك بينكما المواطنة التي تربط الجميع علاقة الانسانية وتربة الوطن ، التسميات التي اخذت حيزا من ثقافة المواطن العراقي للاسف الشديد احدثت جروحا تندمل بالم وتترك اثرا ، ماذا يعني عربي، ماذا يعني كردي، ماذا يعني تركماني ، وماذا وماذا ؟ الجواب تعني انسان حر له كرامته ، من يكون السبب في سلب حقه او خدش كرامته او تهديد حياته ؟ انهم المتسلطون ( حكومة ، رجل دين ، شيخ عشيرة ، صنف اخر)، هل هو امل بعيد المنال ان يحترم الانسان اخيه الانسان ؟ هذا الوطن الذي اسمه العراق هو بيتنا ، وكل مواطن له الحرية في الديانة والمعتقد واللغة والثقافة ، الشدة المطلوبة هي تشريع قوانين صارمة بحق كل من يثير الفتنة والانتقاص من الاخرين ، ثق ايها الموصلي، ثق ايها الكربلائي، ثق ايها البغدادي، ثق ايها الاربيلي ، ثقوا جميعا لو سقط احدكم سيصفق بشدة من تعتقدوه انه ينصر احدكم على الاخر .

نحن في العراق لا نريد ان نعادي اية دولة، اما انهم اصدقاؤنا او كل واحد فينا له طريقه الذي يسير به ويبقى الاحترام المتبادل بيننا ، انا لا اعيش في الخيال ان قلت نحن بايدينا نجعل العراق المدينة الفاضلة ، وهذا ينطبق على شعوب المنطقة فكل شعب يستطيع ان يجعل بلده المدينة الفاضلة ، السعودي انسان ، السوري انسان الايراني انسان الاردني انسان المصري انسان وانا انسان ، فلتجمعنا كلمة الانسان، للاسف الشديد دائما نتاسف على الماضي ومثل هكذا ظاهرة تجعلنا ملعونين ان كان امسنا افضل من غدنا او اننا ظالمون في رؤيتنا لواقعنا .

قوم يفرح بمصائب قوم اخر ، وهذا يعني انسان يفرح لالام انسان اخر ، انها الوحشية بل الوحشية تترفع عن ذلك فالوحوش تربطهم في كثير من الحالات محبة وحنين فيما بينهم ، هذا يكذب على ذاك بغية التسقيط ، لماذا ؟ انه انسان يسقط انسان ، اصبح التنابز بالالقاب مفخرة لمن يجيدها ، يا للاسف على هكذا ثقافة .

دائما نصحو متاخرين بل بعد ان تصيبنا المصيبة التي فرحنا بها لما اصابت غيرنا فاذا بها تقع على رؤوسنا ، احترم من شئت قلد من شئت اتبع من شئت ولكن الاعتداء على الانسان لا تتبع الا فطرتك والاسلام يقول حب لاخيك ما تحب لنفسك ، ويقول المسلم من سلم الناس من لسانه ويده ، لاحظوا من سلم الناس اي الانسان بغض النظر عن قوميته او ديانته ، فليكن هذا دستورنا حتى نبني اوطاننا .

انتصرنا على داعش ولا نريد ان ننظر الى الامس وفتح الملفات ، ولكن لنحذر ان لا يقع مثل داعش مستقبلا ليفرق بيننا ، العالم يفتخر بثقافتنا ، بديننا ، برجالاتنا ، ونحن نسقط بما يميزنا بالافضلية ، والاسف يتكرر مرة اخرى .

اليوم انا عراقي بلدي العراق فيه اخواني في المحافظات الثمانية عشر ، كلهم عراقيون ومواطنون اعلى من الدرجة الاولى، جارنا اخي السوري والسعودي والايراني والاردني والكويتي والتركي، وسيبقون جارنا واهلنا ولا نسمح لمكائد الشياطين بالتفرقة بيننا ، ايها الحكام انتم المتسلطون خذوا السلطة وامتيازاتها ودعوا المواطن يعمل ويحب اخيه المواطن . 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر

عشرون مذكرة أعتقال بحق أستراليين قاتلوا مع داعش

أستراليا: عدو الأمس حليف اليوم والشريك الاقتصادي متوجّس!ّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
كاريكاتير:النائبة حمدية الحسيني: سيارتي موديل 2012 ماگدر أغيرها.. لان الراتب هو سبع ملايين نص.. والد | الفنان يوسف فاضل
الحرب السياسية القادمة | كتّاب مشاركون
همسات فكر كونية(167) | عزيز الخزرجي
الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة. | أثير الشرع
تأملات في القران الكريم ح371 | حيدر الحدراوي
المواطن بضاعة تجار السياسية | كتّاب مشاركون
الراي القاصر لزواج القاصر | سامي جواد كاظم
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الإلهي / ج 2 | عبود مزهر الكرخي
في ذكرى تأسيس جيشنا الباسل | الدكتور يوسف السعيدي
التسلط الحزبي... | الدكتور يوسف السعيدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي