الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 11 /07 /2017 م 06:16 مساء
  
لماذا نَحنُّ إلى الماضي؟

لماذا نَحِنُّ إلى الماضي؟!

حيدر حسين سويري

 

   عندما أبدأ الكتابة حول موضوعٍ مُعين، أُجري إستبيان لعينة من الناس، أستطلع من خلاله الآراء لأقف على نتيجة واضحة، لعلنا من خلالها نستطيع معالجة حالات معينة...

   يدور موضوع مقالنا حول الحنين إلى الماضي؟ لماذا؟ وهل بالفعل أن الذي يحنُ إلى الماضي كانت حياتهُ أفضل؟ أم هي العاطفة لشئٍ مضى كما عرضناهُ في مقالٍ سابق؟

فكانت الآراء:

  • نَحنُّ إلى الماضي لأننا كنا في حلٍ من المسؤولية حيثُ الأبوين يتحملان الأعباء.
  • لا نحنُّ لكل أحداث الماضي بل للجميل منها فقط.
  • حين ينتابك شعور بالأحباط أو يغدر بك أحد فإن لا سلوى لك سوى الرجوع بالذاكرة إلى الماضي.
  • الماضي يعني الشباب والقوة والفتوة، يعني الحب والحياة والمغامرة.
  • ثمة عاطفة وتراحم كانتا تسودان المجتمع، غدونا نفتقدهما الآن.
  • كثرة التواصل الإجتماعي في الماضي، وقلتهُ في الحاضر.
  • كثرة الأخلاق السيئة في الحاضر، وقلتها في الماضي أو عدم ظهورها.
  • الحنين إلى أشخاص إفتقدناهم ولم يعوض مكانهم أحد.
  • لأننا نحب الدنيا ونعرف أن تلك اللحظات ذهبت بلا عودة ونحن نقترب إلى الموت.
  • الماضي كان لدينا أمل وتفاؤل ولكن الحاضر بدأنا نفتقد فيه الأمل والتفاؤل لتقدم العمر وقلة الحيلة.
  • نشعر أن الماضي كان لنا وأما اليوم فتشعر أن الحياة باتت لغيرنا وبدأنا نقترب للرحيل عنها وأحياناً نرى أنفسنا غرباء فيها....

   كل الآراء المطروحة، مثلت جزءً مهماً من شعور الفرد الخاص، وعلاقته بمحيطهِ الخارجي، وبمجملها أشعرتنا بالأحباط...

  أقول: لو أن للإنسان مخيلة واسعة، ومَعِين معرفةٍ لا ينضب، وتفكيرٍ في تطوير حالهِ في قادم أيام عمره(مستقبله)، لكان مجرد التفكير للعودة إلى الماضي، يشعرهُ بالرعب أو الملل على أقل تقدير، فالإنسان الذي يحنُ كثيراً إلى الماضي، هو إنسان غير متفاعل مع الحاضر، وخائف من المستقبل، وهذا نوعٌ من أنواع الفوبيا...

   نعود لتحليل الآراء والوصول إلى جواب سؤالنا، حيث نجد الإجابة تكمن في: أن الماضي كان أكثرُ بساطةً وأقلُ تعقيداً من الحاضر، في جميع متطلبات الحياة ومستلزماتها، بساطة السكن والعيش و....

بقي شئ...

أعتقد أن الحنين إلى الماضي بكثرة، هو مرضٌ نفسي يجب العلاج منه.

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

حزب العمال الأسترالي يتعهد بإسقاط خطة لتغيير نظام التأشيرات

هوبارت الأعلى تكلفة للإيجار في أستراليا

أستراليا: العمال سيمنح 10 آلاف لاجئ تأشيرة الحماية ثم الجنسية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
الإمتحان الصعب | ثامر الحجامي
حكاية الشهيد البطل الملازم مرتضى علي الوزني الخفاجي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والفوضى حديث متجدد! | عبد الكاظم حسن الجابري
الملعب العراقي..وصراع الإرادات | المهندس زيد شحاثة
ممنوع ممنوع .. يا بلدي | خالد الناهي
بهدوء عن الشعائر الحسينية | سامي جواد كاظم
اليمن لم يعد سعيداً | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين الفرض والإختيار . | رحيم الخالدي
شماعة أسمها.. الحكومة | المهندس زيد شحاثة
أسف .. لن اصفق لك | خالد الناهي
الانتفاضة والمرجعية وسلطة الاحزاب اليوم | سامي جواد كاظم
أرصفة ناي و وطن... | عبد الجبار الحمدي
هل أن جيراننا أصدقاؤنا لا أسيادنا؟! | واثق الجابري
قناة فضائية عراقية تخير العاملين فيها بين العمل مجانا أو التسريح | هادي جلو مرعي
تعريف الفلسفة الكونية | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 321(محتاجين) | المحتاج سعيد كريكش م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي