الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 11 /07 /2017 م 07:19 صباحا
  
انا لست عالما بل مستفسرا عن ما يقوله العالم

هنالك اراء لاتعتبر شخصية لامر عام كما وانه ليس كل ما نعتقده على مر السنين هو صحيح ، ولكن يبقى الاسلوب والدليل المنطقي في رد او رفض فكرة ما نعتقدها ونعمل عليها .

هنالك مصطلحات يحاول البعض الخوض في ماهيتها وتفسيرها تفسير فلسفي فتبتعد عن معناها المتداول بيننا ، وقد تكون المواضيع التي ساشير اليها دالة على من هو المعني ولكنني سابتعد عن التشخيص.

الامامة والمعصومون ، والاثنى عشر والخمس كانت محل نقاش لاحد علمائنا ، وحقيقة بحكم اطلاعي المتواضع نال استغرابي كثرة الاستفهامات التي اثيرت حول هذه المفاهيم .

بداية وبعيدا عن التشعب بتفسير الامامة وانها قرانية واو سياسية ، فالقرانية افضل من النبوة والسياسية هي امر عادي ولا تعتبر من اصول الدين ، وبمجرد رفض فكرة الامامة فانها تدل على عدم فهمها او غباء رافضها ، وبالتعليل البسيط الامامة منصب يطلق عليها هكذا في زمن الرسول والائمة عليهم السلام ، ولكن معناها هي قيادة الامة من قبل رجل يتصف بكمال عقله وحنكته في قيادة الامة وعدله في اتخاذ القرار ، ولا اعتقد هنالك عاقل يرفض صفات هكذا قائد ، نعم نحن نقول ان مثل هكذا قائد اصل من اصول الدين لانه ينهض بالدين ، واما هوية القائد ومن يتصف بهذه المواصفات ، فهو نفسه الطاعن بمفهوم الامامة يقر بانه الائمة عليهم السلام لا احد يصل مرتبتهم في هذه المجالات ، النتيجة سم المنصب ما شئت ولكن وفق الامتيازات التي منحها رسول الله للامام علي وذريته عليهم السلام .

الاثنى عشر لم تحدد كتب التاريخ هويتهم بالرغم من انه استدل بعدة روايات وطعن بالعدد لضعف بعض الروايات ، وهنا اقول هنالك روايتين عن حادثة الكساء احداها يقراونها الشيعة كدعاء والاخرى ذكرتها كتب السير بان الاية نزلت في بيت ام سلمة وهي الرواية الموثقة ، فهل الطعن بالرواية الاولى يجعلنا نطعن باصل الحادثة وطهارة اهل الكساء وتشخيصهم بالخمسة ؟

الامرالاخر لاحظ قبور اربعة منهم بالبقيع متقاربة واثنين في الكاظمية واثنين في سامراء ، فهل هذه جاءت عفوية  في الغيبة الكبرى ؟ لا اريد ان اخوض بالروايات الهائلة التي تثبت هوية الائمة عليهم السلام .

واما الخمس في المكاسب وانه لم يكن على عهد رسول الله بل استحدثه الامام الصادق عليه السلام ، فحقيقة استغرب من هذا التعقيب ، فهل الامام الصادق لا يعتبر مكملا للمسيرة الخاصة بالائمة الاثنى عشر؟ ، ومسالة انكار الخمس للسادة ، الا يتفق المدعي ان الصدقة حرام على ذرية ال البيت، وبالتالي من اين ياكل فقراؤهم؟

واما الاهتمام بالخمس اكثر من الزكاة فلعمري هذا ادعاء اوهن من بيت العنكبوت ، فلو اطلع الناقد على منهاج الصالحين للسيد السيستاني سيجد اربعين صفحة عن الزكاة بينما الخمس عشرين صفحة او اكثر تقريبا ، والامر الاخر الزكاة ليس على النقد فقط بل الغلاة الاربعة والانعام وهذا يتطلب مخازن ومراعي لها ، ومن ثم قسم القران الجهات المستحقة لها ، اما الخمس فانه اموال سهلة الجمع والتقسم والحرية في التصرف بها في حاجة مستحقها  فجعلت لله ولرسوله والايتام والفقراء من اقرباء الرسول بنص القران والسنة ، وهنا اسال اليست الدول المتحضرة الان لها نظام مالي لجمع الاموال من الضرائب التي اختلفت تسمياتها ( ضريبة دخل واقمة وفيزا وغرامة وتقاعد والصحة وغيرها )؟ وهذا النظام سليم لغرض اعمار البلد ومساعدة الفقراء ، ففي زمن الاسلام كانت تسمى الضرائب الخمس والزكاة ورد المظالم والجزية والصدقات وما الى ذلك .

واما تحسرك على استلام بعض المراجع للخمس فانهم اصلا يصرفونها على طلبة العلم ومؤسسات المذهب بالخصوص قبل اكتشاف النفط ، واما من شذ في الاستحواذ على اموال الخمس فهذا الخلل فيه لا في التشريع ، اضف الى ذلك الممتنع عن الدفع فذمته تكون مشغولة امام الله وليس للمرجع قوة عسكرية تعاقب المتخلفين عن الدفع ، ومن الله التوفيق   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر

عشرون مذكرة أعتقال بحق أستراليين قاتلوا مع داعش

أستراليا: عدو الأمس حليف اليوم والشريك الاقتصادي متوجّس!ّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
كاريكاتير:النائبة حمدية الحسيني: سيارتي موديل 2012 ماگدر أغيرها.. لان الراتب هو سبع ملايين نص.. والد | الفنان يوسف فاضل
الحرب السياسية القادمة | كتّاب مشاركون
همسات فكر كونية(167) | عزيز الخزرجي
الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة. | أثير الشرع
تأملات في القران الكريم ح371 | حيدر الحدراوي
المواطن بضاعة تجار السياسية | كتّاب مشاركون
الراي القاصر لزواج القاصر | سامي جواد كاظم
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الإلهي / ج 2 | عبود مزهر الكرخي
في ذكرى تأسيس جيشنا الباسل | الدكتور يوسف السعيدي
التسلط الحزبي... | الدكتور يوسف السعيدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي