الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 10 /07 /2017 م 06:55 صباحا
  
الاحلى من النصر

الافراح عمت قلوب كل الشرفاء عراقيين وغير عراقيين بالانتصارات الباهرة التي حققتها القوات العراقية بكل صنوفها الدفاع والداخلية والمتطوعين ، وحقيقة هذا الانتصار صفحة مشرقة سيفتخر بها العراقيون ما بقيت الايام ليذكرها الاجيال وما على الاقلام الشريفة الا تدوين كل صغيرة وكبيرة رافقت هذه الاعمال البطولية حتى يعلم اجيال المستقبل بطولات ابائهم واجدادهم .

حلاوة النصر لا غبار عليها بطعمها الاحلى من العسل ، ولكن حقيقة هنالك ما هو احلى من النصر على اقل تقدير من وجهة نظري انا وهذا مردود عليّ

لقد تابعت كثير من الافلام للابطال وهم يقاتلون داعش لم ار مهنية بهذه الدقة والخبرة والشجاعة التي يحملها المقاتل العراقي وهو في احلك الظروف في التعامل مع المواقف الحرجة والتفكير على ثلاثة جهات قتل العدو وسلامة المدنيين وسلامته هو ، عندما ارى ساحة المعركة لا اسميها ساحة المعركة بالمتعارف عليه في الحروب الكلاسيكية ، انها ليست ساحة معركة ، انها ساحة غدر ورعب وموت يقفز هنا وهناك ، فحسب طبيعة الارض تكون مهمة دراسة ارض المعركة في الموصل عسيرة جدا لانها لا تخضع الى المعايير الحربية بل الى الغدر والخسة وعدم احترام الابرياء .

الازقة اذا كنا في السلم لا نفضل اجتيازها حتى لا نتوه فيها فكيف بالحرب ؟ هروب المواطنين من خطوط النار مع خسة الدواعش في التنكر بينهم كيف استطاع اخوانكم الابطال التعامل معهم ؟

هؤلاء الابطال احلى من النصر لانهم اصبحوا القوة الاولى في الوطن العربي بل وحتى الشرق الاوسط بخوض هكذا معارك متعرجة المسالك ، بل ان الفترة الزمنية التي خلقت هكذا قوة عسكرية تعتبر قياسية بكل بالمعايير المهنية لدى كل دول العالم ، ومما لاشك فيه فان بريمر الذي حل الجيش العراقي سيصفق بكلتا يديه ويقول لقد افشل العراقيون مخططاتنا .

هنا ياتي دور المرجعية العليا في النجف الاشرف وكما ان ارض الكاظم عليه السلام كانت نقطة انطلاقة وتاسيس الجيش العراقي فان بيان السيد السيستاني الخاص بالجهاد الكفائي هو نقطة انطلاق وتاسيس جيش عراقي بكل صنوفه الرسمي والمتطوعين شجاع بكل ما تحمل هذه الكلمة من معان ، نعم اذا كان الجيش العراقي قبل الاحتلال احتاج عشرات السنين والدعم العسكري ليثبت قوته واخيرا انهزم فان الجيش العراقي اليوم بكل صنوفه احتاج ثلاث سنوات وشحنة من الغيرة والشهامة بدلا من الاسلحة ليكون الاول  في معنوياته وشجاعته في هكذا معارك يصعب حسمها باعتراف مؤسسي داعش والان بداوا اي اولياء الدواعش باعادة اوراقهم وحساباتهم عن هذه القوة العسكرية العراقية .

الان من حق كل عراقي ان يشعر بالاطمئنان بان هنالك قوة عسكرية تستطيع دحر الاعداء ومن تسول له نفسه بالاعتداء على العراق .

ورسالتنا هنا الى السياسيين وما نسمع من اخبار مؤلمة بخصوص انعقاد مؤتمراتهم وتصريحاتهم غير المسؤولة والى الان لم يطل علينا احد منهم ليبارك للعراقيين هذا الانتصار وليفتخر بهذا الجيش والمتطوعين الذين طهروا ارض العراق من دنس الدواعش .  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موجة الحرّ عائدة إلى أستراليا ولولاية NSW الحصّة الأكبر

عشرون مذكرة أعتقال بحق أستراليين قاتلوا مع داعش

أستراليا: عدو الأمس حليف اليوم والشريك الاقتصادي متوجّس!ّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل ينجح الفاسدون بعد فشل أحزابهم؟ | عزيز الخزرجي
كيف يُصنع العميل الشيعي؟ | سامي جواد كاظم
جرأة في علي | حيدر محمد الوائلي
من حسن حظ العالم ان جاء ترامب الى السلطة | محسن وهيب عبد
المعادلات الكيميائية والفيزيائية دليل على وجود الخالق | عبد الكاظم حسن الجابري
ترامب شجاع وصريح | سامي جواد كاظم
التدخلات الخارجية في الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
بناء المساجد في السعودية | الشيخ عبد الأمير النجار
كان معمما | سامي جواد كاظم
كاريكاتير:النائبة حمدية الحسيني: سيارتي موديل 2012 ماگدر أغيرها.. لان الراتب هو سبع ملايين نص.. والد | الفنان يوسف فاضل
الحرب السياسية القادمة | كتّاب مشاركون
همسات فكر كونية(167) | عزيز الخزرجي
الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة. | أثير الشرع
تأملات في القران الكريم ح371 | حيدر الحدراوي
المواطن بضاعة تجار السياسية | كتّاب مشاركون
الراي القاصر لزواج القاصر | سامي جواد كاظم
فاطمة الزهراء(عليها السلام) النور الإلهي / ج 2 | عبود مزهر الكرخي
في ذكرى تأسيس جيشنا الباسل | الدكتور يوسف السعيدي
التسلط الحزبي... | الدكتور يوسف السعيدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي