الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 09 /07 /2017 م 09:50 صباحا
  
حب المال والإرهاب والقتل من ملازمات الدواعش القتلة

حب المال والإرهاب والقتل من ملازمات الدواعش القتلة 

محمد الصالح 
عندما اعتلت دولة الخرافة السلطة في بعض المدن والمحافظات التي وقعت تحت سطوتها بعد أن سيطرت عليها تلك المجاميع المنحرفة الشاذة مستغلة الظروف التي تمر بها دولة المنطقة وهنا بانت الحقيقة التي يخفيها أتباع هذه الدولة المارقة والذين زوروا وشوهوا كل شيء أساءوا إلى الإسلام إلى المسلمين نفروا الناس من اسم الإسلام صار اقتران بين الإرهاب والإسلام لأنهم نشروا القتل والخوف والرعب ذبحوا الجميع لم يرحموا الطفل الصغير ولا الشيخ العاجز الكبير سبوا النساء نهبوا الأموال والتراث وهدموا الآثار لم تسلم منهم لا قبور الأولياء ولا دور العبادة فالكل صار مرمى لمفخخاتهم أما الأشياء الثمينة فكانت تسرق تنهب تصادر من هؤلاء لكون أن هذا الأسلوب وهذا النهج وهذا الفكر ليس بجديد وإنما هذا ديدنهم هذا هو دينهم يلهثون وراء المناصب وراء السلطة وراء المال فيريدون أنهم يحصلون على المال بأي وسيلة وطريقة لأن أئمتهم وخلفائهم وسلاطينهم كانوا يفعلون نفس الفعل يتآمرون مع الأعداء سلموا لهم المدن والقلاع ويرسلون لهم الهدايا من أجل أن يكسبوا المال من أجل البقاء على العرش والكرسي من أجل أن تكون بأيديهم الأموال والحسبة وإدارة شؤون البلاد حتى يسرقوها حتى يشبعوا رغباتهم ونزواتهم منها وقد ذكر أحد المحققين الإسلاميين ذلك بقوله 
(....وَمِمَّنْ قُتِلَ مَعَ الْخَلِيفَةِ وَاقِفُ الْجَوْزِيَّةِ بِدِمَشْقَ أستاذ دار الخلافة مُحْيِي الدِّين يُوسُفُ بْنُ الشَّيخ جَمَالِ الدِّين أَبِي الْفَرَجِ بْنُ الْجَوْزِيِّ، وَنَشَأَ شَابًّا حَسَنًا، وَحِينَ تُوُفِّيَ أَبُوهُ وَعَظَ في موضعه فأحسن وأجاد وأفاد، ثم لم يزل متقدماً في مناصب الدنيا، فولي حِسبة بغداد، وولي أستاذ دار الخلافة، وكان رسولاً للملوك من بني أيوب وغيرهم من جهة الخلفاء،
}}أقول: لماذا قال{وغيرهم}؟ فهل يخجل منهج التيميّة أنْ يذكر هولاكو وسلاطين وأمراء التتار ممّن كان يراسلُهم ويتودّد إليهم الخليفة، ويعلن الولاء والإطاعة والانقياد لهم ويرسل لهم الهدايا والأموال التي يغتصبها من الناس، وكان ابن الجوزي مرسال الخليفة بها إلى هولاكو كما يدّعي ابن كثير نفسه{وكان رسولًا للملوك من جهة الخلفاء}، وكما ذكرنا عن التيميّة أنّ الخليفة كان يُرسل الأموال والهدايا إلى هولاكو بيد ابن الجوزي التيميّ {{!!!
وانتصب ابنه عبد الرحمن مكانه للحِسْبة والوعظ، ثُمَّ كَانَتِ الْحِسْبَةُ تَتَنَقَّلُ فِي بَنِيهِ الثَّلَاثَةِ عبد الرحمن، وعبد الله، وعبد الْكَرِيمِ.
وَقَدْ قُتِلُوا مَعَهُ فِي هَذِهِ السَّنَةِ رَحِمَهُمُ اللَّهُ،
}}أقول: الحِسْبة الحِسبة الحسْبة!! من هنا نرى داعش المارقة يؤكّدون على الحِسْبة والحِسْبة والحِسْبة، فلهم أساس تيميّ متجذّر وملازم للإرهاب والتكفير}}...)انظروا كيف تتنقل الحسبة من أحدهم إلى الآخر وكيف ينبطح هؤلاء المارقة الشواذ إلى المحتل إلى الغاصب إلى العدو الذي هدم ودمر بلاد السلام إلا أنهم يهرعون يسيل لعابهم من أجل المال واليوم تتكرر الصورة مع هؤلاء الشواذ الدواعش المارقة القتلة الذين لا هم لهم إلا كسب المال.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. وزير الخزانة: أقل عجز في الموازنة منذ 10 سنوات

أستراليا: بدأ العمل على بناء مطار غرب سيدني

بحث أسترالي: علاقة غريبة بين البدر وزيادة الجرائم!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أقلام مأجورة تقلب الصورة | ثامر الحجامي
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 15(أيتام) | المرحوم زكي داوود... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 151(أيتام) | المرحوم جليل عبد الح... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي