الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 07 /07 /2017 م 03:09 صباحا
  
العنوان في آخر سطر !...

تخلي كل العرب دون إستثناء عن العراق، بعدما كان في الطليعة! بفضل الأموال الخليجية  المغدقة، التي أسكتت كل الأفواه، التي تتكلم بالتحرر والديمقراطية، وهي أبعد ما يكون عن أبسط المقومات الإنسانية، والحقوق المدنية التي أقرتها الأمم المتحدة في أبجدياتها، تصدى أبناء الوسط والجنوب! وفق الفتوى التي أطلقها السيد السيستاني، لأعتى تنظيم عرفتهُ البشرية، والذي فاق التتار المغول بالجرائم، كونهم يملكون بعض الأعراف التي تخصهم، من الإعتداء على حرمة البشر، وكانوا يستهدفون العلم والتطور الحضاري لأنهم لا يمتلكونها، وسقوط بغداد على يد المغول في الأيام الغابرة مثالاً.

سقطت الموصل، وتبعها باقي المحافظات التي كانت تحتضن بين جنباتها القاعدة، وباقي التنظيمات التي أسسها السياسيون! الذين يعملون عند من لا يريد للعراق خيراً، لقاء أموال خربت البنى التحتية، وإستهدفت لكل ماله صلة بالتقدم والتطور، ولم يستثنوا أيّ شيئ،! إنتهت بساحات الذل، التي أدخلت المجاميع الظلامية، التي عاثت فساداً، وصلت هذه المجاميع لأسوار بغداد، وهذا يذكرني للقاء شاهدته من إحدى القنوات الفضائية، بلقاء مع المخضرم الحاج باقر الزبيدي، عندما تكهن وفق رؤية، أن المعركة ستكون على أسوار بغداد، وكان ذلك بالفعل، من دون حراك عسكري من قبل الحكومة العراقية !.

تتعالى الأصوات النشاز من السياسيين، الذين يعتبرون أنفسهم ممثلين عن الطائفة السنية، ومعهم دول الجوار الممولة لإستدامة الإرهاب، بعد كل إنتصار يحققه الحشد بالخصوص! وصلت إتهامه بأنه منظمة إرهابية! بينما لم نسمع ونرى نفس هذه الأصوات، تتكلم عن التجاوزات وبث الأفكار الهدامة، من قبل تلك المنظمات الإرهابية، وسبي الأيزيديات وبيعهن بسوق الرقيق، وإختطاف أطفالهن وزجهم بعملياتهم الإنتحارية، وتفجير المواقع الأثرية، وسرقة المحتويات وبيعها في دول العالم، ناهيك عن التخريب الذي طال كل المؤسسات والدوائر الرسمية وشبه الرسمية، والكتابات على الحيطان بمصادرة أملاك المواطنين، الذين يعارضون فكرهم التكفيري، البعيد كل البعد عن كل ماله صلة بالإنسانية .

التخوف من الحشد بات اليوم حديث شارع الدول الإستعمارية، كونه أوقف المخططات التي سهروا عليها ليال طوال دهاقنة السياسة الأمريكية، وجعل المنطقة العربية مشتعلة! لأهداف أكبر مما يتصورها المواطن البسيط، وما زيارة ترامب الأخيرة، ورجوعه لأمريكا محملا بالأموال، والعقود التي أبرمها مع العائلة المالكة، الا دليل واضح أن المخططات تسير بإنسيابية، والتدخل الأمريكي الواضح في ساحة القتال، لكل من سوريا والعراق الاّ بقاء الحال كما هو عليه، للتحضير لأيديولوجية جديدة، بديل عن المخطط الذي فشل بتقسيم المنطقة، ولا نقول أن السعودية تعمل بمفردها في الساحة، من حيث التمويل المادي وإستقطاب المقاتلين والفتاوي التكفيرية، بل هو الدور المناط بها، لجعل المنطقة العربية تقبل بإسرائيل دولة معترف بها .

الحشد الشعبي المقدس باق، شاء من شاء وأبى من أبى، ولا يمكن في يوم من الأيام، أن تعود الهيمنة الامريكية بأي وسيلة وطريقة كانت، والمناورات التي تعملها في تمويل الإرهاب وبقائه لا يمكن أن تستمر لأن هنالك من يتصدى لها، سواء بالطرق الدبلوماسية أو رفع السلاح، ومن المؤكد أن هنالك برنامج طرحه التحالف الوطني، للتحضير لمرحلة ما بعد داعش، وكيفية البناء وتعمير المدن، وبالطبع هذا يحتاج لتظافر كل الجهود، للنهوض والعودة بالعراق ليكون محور الشرق الأوسط، كما كان لاعباً أساسيا ماقبل حكومة البعث، وبوجود السيد السيستاني لا يمكن لأمريكا تمرير سياستها، وفق أهواء كيسنجر والعراب الجديد ترامب، الحشد الشعبي باق والكلام حَولَ حَلّهِ لا أساس لَهُ .    

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

يداه ملطختان بدماء مسلمي نيوزيلندا.. أستراليا تنتفض ضد السيناتور فريزر أنينج

أستراليا.. المفلس سليم مهاجر يبيع منزله في المزاد

حزب الخضر يطالب بالسماح لمواطني أستراليا برعاية اللاجئين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
صور أبلغ من الكلام | ثامر الحجامي
لفافة التبغ... | عبد الجبار الحمدي
{هل مت حقا؟!} الحاج/ فتحي محمد علي الأسدي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
جشعهم قتل وطن | خالد الناهي
احمد الربيعي الذي قتله الكاريكاتير | الفنان يوسف فاضل
شهيد من العراق وإليه | واثق الجابري
قراءة في المجموعة القصصية (موعد مع الفراق) للكاتب/ حسام أبو العلا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الأمام علي الهادي(عليه السلام) وألق النبوة | عبود مزهر الكرخي
لعراق الى الهاوية | هادي جلو مرعي
العبادي في ملتقى السليمانية | هادي جلو مرعي
أبيات بحق الإمام علي الهادي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الى العلمانية بمناسبة ولادة الامام الباقر عليه السلام | سامي جواد كاظم
تطبيع عراقي مع إسرائيل | هادي جلو مرعي
الوظائف والسكن.. والسياسة | واثق الجابري
مقال/ كُل عدساً ولا تكن مُندساً | سلام محمد جعاز العامري
المنهجية في دراسة الشخصية (السيد محمد باقر الحكيم إنموذجاً) | حيدر حسين سويري
محمد باقر الحكيم .. الشجرة المثمرة | ثامر الحجامي
أخطر فساد لم يسبقه أي فساد | عزيز الخزرجي
لذة قرب (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 325(محتاجين) | المحتاج مسلم دهش ارح... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي