الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 28 /06 /2017 م 03:10 مساء
  
ايها المواطن لا ترد على عمالة حكومتك بالخيانة

حادثة فنزويلا سابقة خطيرة ، وهي مؤشر لتطور مهنة العمالة حيث انها اصبحت غير مقتصرة على الحكام بل معها المواطن ومهما كان المواطن حتى اذا كان متسولا وهو يفي بالغرض افضل من غيره لانه فاقد الحياة والحياء .

نعم الحكومات الفاشلة هي من تهيء الارضية الخصبة لتهيئة عملاء لمن يدفع ، ودول الاستكبار تبتز اموالنا بشكل شرعي من الحكومات العميلة لتمنح جزء منها لمواطني تلك الحكومات بغية هدم بلداننا، والمواطن الذي يعيش الخيبة من حكومته يرد بالخيانة ، وهذا اخطر تفكير يؤدي الى تدمير الانسانية قبل الوطن، وهنا الحديث ليس لبلدي بل لكل بلدان العالم الذين حكوماتهم عليها مؤشر نعم حتى السعودي والمصري والفلسطينيـ بل الفلسطيني دائما نسمع عن اعدامهم لثبوت عمالتهم للعدو الصهيوني ، وايران الان تبحث امريكا عن ضعاف النفوس من الايرانيين للقيام باعمال ارهابية ، اياك ان تبيع بلدك في لحظة ضعف معتقدا انك تنتقم من حكومتك ، نعم الاساليب الاستكبارية وتحديدا امريكا والصهيونية وخطى على خطاهم الفكر الوهابي تعمل على استدراج المواطنين البائسين واغرائهم بمنحة مالية للقيام باعمال تخريبية ، لست بصدد الدفاع عن الحكومات العميلة ولكن اذا كانت عميلة وانت تنتقدها لماذا تصبح نسخة طبق الاصل منها ؟ في بعض الاحيان ليست عميلة وتعجز امريكا عن مواجهتها فتبحث عن ضعاف النفوس للقيام باعمال ارهابية كما حدث في ايران وفنزويلا مؤخرا.

سياسة التدخل في شؤون الغير وبشكل علني اصبحت رائجة بل حتى مصطلح الجاسوس في طريقه للافول لان الدول الاستكبارية بدات تبحث عن شعب عميل وليس مواطن عميل والشعب لا يعلم انه عميل عندما يرضخ لقوانين تفرضها حكومته باملاء امريكي ، في العراق النظام الانتخابي الفاشل الذي جعل من الشعب العراقي يرشح عملاء امريكا حسب النظام الانتخابي وليس هو اصلا رشح هذا الوزير او ذاك العضو بل النظام الفاشل هو من فرض العملاء على الشعب العراقي ، فعندما يتم تشكيل حكومة من ثلاثين او اربعين وزير يتم ترشيح بدلاء عنهم من قبل رؤوساء الكتل الى البرلمان والبدلاء كلهم فاشلون في الانتخابات الا ان النظام الانتخابي الفاشل اعاد لهم كرسي البرلمان .

كثيرة جدا تلك الاعمال الارهابية التي تحدث في العالم نجد ان الذي نفذها مواطن من نفس البلدة ، ايها المواطن ان هان عليك وطنك فاياك ان تهون عليك دماء اخوانك المواطنين فالعالم يسير نحو الفوضى وكاني ارى رئيس معتوه مثل ترامب يتفق وفوضى العالم ومما يجعل العالم يسير نحو ازمات دموية قبل الاقتصادية هي عملية تغيير بعض الشخصيات المسؤولة في الحكومات العميلة لانها توحي بان هنالك دورا انتقاميا سيمارسه من منح السلطة لان الانتقام والارهاب هو ثمن الصعود الى السلطة .

احداث اليمن ، احداث البحرين ، احداث سوريا ، ولا استبعد حتى الاعمال الارهابية الدنيئة التي حدثت في اوربا وامريكا هي من صناعة وتخطيط دول الاستكبار والخباثة العالمية ، كلها تعمل على التدخل في شؤون الاخرين وبكل الوسائل المتحة فان كانوا لا يتورعون من سفك دماء الابرياء فالعمل على التخريب الاقتصادي وبيع الوطن يكون امر طبيعي

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 309(أيتام) | عائلة المريض فرحان ك... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 283(أيتام) | المرحوم مهدي محيسن... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي