الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 26 /06 /2017 م 02:53 صباحا
  
غيروا تفكيركم تغيروا واقعكم

غَيِّروا تفكيركم تغيِّروا واقعكم!

"هناك قانون في علم النفس يقول: بأنه اذا شكل المرء في ذهنه صورة لما يود ان يفعله, ثم احتفظ بهذه الصورة وتعلق بها لفترة طويله بما يكفي, فانه يتحول الى ما تخيله تماما"

نعيش نحن العراقيون غالبا مع كثير من الانطباعات التي صارت وكأنها قدرنا المكتوب, فكثير ما نردد كلمات مثل "هي خربانه", "بقت عليه", "السمجه خايسه من راسها" وغيرها كثير من هذه الإيحاءات السلبية, التي جعلت من العراقي فردا قانطا آيسا غير مبادر للتغيير.

لعبت السياسات والحكومات دورا في ترسيخ هذه الثقافة لدى العراقيين, إبتداءا بالحكم الأموي, الذي اشاع فكرة كاذبة ومغلوطة بإن أهل الكوفة هم من قتل الإمام علي عليه السلام, وإنهم –اهل الكوفة- أهل الشقاق والنفاق, وكذلك اشاعة الفكرة السلبية بأن العراقيين هم من قتل الحسين عليه السلام وعادوا ليبكوا عليه, وقد اثبت المحققون كذب وبطلان هذه الاتهامات.

 استمر مسلسل ترسيخ هذه الفكرة مع الحكومات المتعاقبة, وقد عمل صدام وحزب البعث ونظامه على ترسيخ هذه الفكرة أكثر, فصارت السلبية شعارا لأغلبنا كعراقيين.

الحقيقة إن هذا التفكير مخطوء جدا, وإن تغيير نمط التفكير بمقدوره أن يغير الواقع, وكذلك فإن تغيير التفكير يؤدي إلى تغيير السلوك, مما يجعل الإنسان ينتج ويبدع, وهذا ما حصل في الثورة الصناعية حينما تحول الأوربيين من النظام الإقطاعي إلى القيام بانتقاله تكنلوجية عملاقة.

لقد أكد القرآن الكريم هذه الحقيقة بالقول "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ"(الرعد:11) وهو المنطق السليم, فالفرد يجب أن يعمل على تغيير نمط تفكيره ليأتي بأفكار مبدعة.

نعيش كعراقيين أزمة مستحكمة, ومنزلق وصلنا معه إلى حافة اليأس والقنوط, ولا يمكننا أن نخرج منه إلا بتغيير نمط تفكيرنا, فبدلا من القول إني لا أذهب للانتخاب لأن الأحزاب سيعودون أنفسهم, أعمل العكس فأذهب لأنتخب الأصلح والأفضل, وحينما أنتخب لا أنتخب لأجل إن المرشح من حزبي أو من أقاربي بل يجب ان يكون المدار هو انتخاب الأقدر على خدمة البلد.

التفكير في مصلحة البلد دون المصلحة الشخصية, هو ما سيمكننا من بناء وطننا.

ينقل لي الأستاذ الباحث جسام السعيدي مسؤول الإعلام الدولي في العتبة العباسية المقدسة, أن  وفدا يابانيا زار العتبات المقدسة في كربلاء, برئاسة السفير الياباني في العراق, وقد سال الاستاذ جسام بروفيسورا ضمن الوفد قائلا: "كيف استطعتم أن تنهضوا باليابان بعد كل هذا الدمار والحرب" فأجاب البروفيسور الياباني "لقد غيرنا تفكيرنا! فبدلا من اننا كنا نضع الامبراطور في الاولوية, جعلنا اليابان بلدنا هي الأولوية, فعملنا من أجل تطويرها"

يقول الفيلسوف الألماني ايمانويل كانت " اعملوا عقولكم أيها البشر! لتكن لكم الجرأة على استخدام عقولكم! فلا تتواكلوا بعد اليوم, ولا تستسلموا للكسل والمقدور والمكتوب, تحركوا وانشطوا وانخرطوا في الحياة بشكل إيجابي متبصر"

نعم نحتاج هكذا تغيير لنمط التفكير, نفكر بالعراق وببنائه, وإن كانت الحكومة سيئة, فسيأتي اليوم الذي نصنع فيه الأفضل, ونزيح الفاسدين, وحين نترك مقولة "اني شلي غرض" و"وبقت عليه" عندها سنبني وطننا ولنجعل قول الله تعالى "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ" (الرعد11)دستورنا

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 310(أيتام) | المرحوم سعيد علي الب... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 309(أيتام) | عائلة المريض فرحان ك... | عدد الأيتام: 7 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي