الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 11 /06 /2017 م 11:22 صباحا
  
الشعب الكردي يضع حجر الاساس لدكتاتورية جديدة في كردستان!!!

الشعب الكردي يضع حجر الاساس لدكتاتورية جديدة في كردستان!!!

رضوان العسكري

منطقة مسعودستان او كما يسمونها ب(كردستان)، الدولة الجديدة: يعطل فيها عمل البرلمان! أعضاء ورئيس البرلمان يُمنعون من الدخول الى مبنى البرلمان!, رئيس حكومتها المنتهي الصلاحية، هو المتحكم الوحيد في القرار السياسي الكردي، (الحزب الديمقراطي الكردستاني)،أو حزب الرئيس هو الوحيد الذي يمتلك القرار السياسي،  كما انه الوحيد الذي يطالب بالإنفصال وتقرير المصير كما يعبر عنه, وهو الوحيد الذي يحدد نوع العلاقة والتفاهمات بين الحكومة الإتحادية والإقليم, وهو الوحيد الذي يحق له رسم الخارطة مع الدول الاقليمية!!!.

 

هكذا تدار الامور في إقليم مسعودستان، لا بل اكثر من هذا، بدأ يمارس الدكتاتورية مع شركائه في الإقليم، إما تأييد قراراته ومقرراته، او مصيرهم الإقصاء والإبعاد عن المشاركة في الحكم، وإدارة دولتهم المزعومة، بعد غياب جلال الطلباني عن الساحة السياسية بدأت الأمور تسوء اكثر فأكثر، اصبح القرار فردياً، الإتحاد الوطني الكردستاني غائب عن المشهد السياسي، مع إنهم لحد الآن لم يستطيعوا ان يختاروا زعيماً لهم، بديلاً عن زعيمهم الحاضر الغائب، ليمثلهم ويمثل جمهورهم في القرار السياسي، ليحمي مطالبهم ومطالب جمهورهم، لأن الكثير منهم يعتقد ان البرزاني استحوذ على كل شيء، الحكومة والبرلمان والقرار السياسي، ولم يتبقَّ لهم الا الفتات الذي لا يسد رمقهم كسياسيين، ما بالك بجمهورهم، اما حركة التغيير التي مازالت واقفةً بوجه ديكتاتورية البرزاني، لن يختلف نصيبها كثيراً عن الاتحاد الوطني، في الاقصاء والتهميش وسلب الحقوق، حتى وصل  بهم الحال الى منعهم من دخول اربيل .

 

كل شيء في الإقليم اصبح هشاً وعلى حافة الهاوية، السياسيون الاكراد مختلفون حتى في داخل الحزب الواحد, البيشمركة مقسّمةٌ بين طلبانيين وبرزانيين, الشعب الكردي متصارع فيما بينه, ما بين مؤيدٍ ورافضٍ لسياسة (مسعود), الوضع الإقتصادي داخل الإقليم لم يكن افضل حالاً من المركز, عدة شهور وحكومة الإقليم عاجزة عن دفع رواتب موظفيها.

 

الأحزاب الكردية عندما تنظر الى (مسعود برزاني)، لم ترَهُ افضل منها جهاداً، ولا اسبق منها مقارعةً للنظام البائد، بل هناك من يتهمه من خلال الوقائع، بعمالته ل(صدام حسين) وخيانته للأكراد في الماضي، فهم ينظرون الى قرار منع أعضاء ورئيس البرلمان ، من ممارسة مهامهم داخل الإقليم، بالدكتاتورية في القرار، مؤشراً خطيراً الى وضع الإقليم القادم، البعض يعتبر الإنفصال ليس في أوانه، لجملة من الاسباب اهمها: الوضع الإقتصادي العام، وعلاقتهم بدول الجوار (ايران, تركيا, سوريا) الرافضين لإقامة الدولة الكردية،ناهيك عن (روسيا والمانيا وامريكا وتركيا)، الذين يعدون قرار الانفصال تقسيماً للعراق، وإن تدهور العلاقة مع الحكومة الإتحادية، والإنفراد بالقرارات السياسية والمصيرية من قبل حكومة الاقليم يعد مؤشراً خطيراً، هذه الاسباب وغيرها تضع الكثير من علامات الإستفهام، حول قرار انفصال الاكراد عن الدولة العراقية، لكن يبقى السؤال الذي يحتاج الى اجابة، السؤال الذي يسأله الكثير مع معرفتهم بالإجابة، من الذي يدعم (مسعود برزاني) في هذا الإتجاه، من الذي يجمل له الصورة القاتمة، في اتخاذ مثل هكذا قرارات، البرزاني يعلم بهذه الأسئلة وخطورة الموقف، لكن ما الذي يرغمه على اتخاذ مثل تلك القرارات، ومن هي اليد الخفية التي تقف وراءه، هل هي إسرائيل فقط ام هناك دول عربية وإقليمية، غايتها تجزئة العراق وإضعافه.

 

اذا كان الشعب الكردي يعلم بما يجري حوله، ويعلم ان بعض قرارات البرزاني خاطئة وخطرة، كما يعبر عنها الكثير من السياسيين الأكراد، ويشاهد الإقصاء والتهميش للآخرين، ويشاهد بعينه دكتاتورية (مسعود) منتهي الصلاحية، وتسلطه على القرار السياسي الكردي، الذي يعتبر الحكم من حقه فقط، هل يدعمه في قرار الانفصال حقاً؟ ام انه مجرد اعلام مكذوب من اصحاب مشروع التقسيم؟ هل ستعود الحرب الكردية الكردية؟ أما إذا كانت تلك حقيقة الشعب الكردي، فيعني انه فعلاً يدعم ويؤسس  لدكتاتورية برزانية داخل الإقليم، وهذا نذير شؤم سيحل على الدولة الكردية المزعومة، والأهم من هذا ماذا سينتج لنا الإستفتاء القادم، وماهو وضع كركوك والمناطق المتنازع عليها، وما هو قرار الحكومة الإتحادية حيال هذا الامر؟

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب بولين هانسون، أمة واحدة ،يتصدر إستطلاعات الرأي

أستراليا: سيل من الانتقادات لدعوى رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بخفض أعداد المهاجرين

أستراليا: موريسون يهاجم خطة شورتن لقوانين مكان العمل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
حكومة حسنة ملص ! | د. صاحب الحكيم
مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون | المهندس زيد شحاثة
ألتيجان و الأحذية | كتّاب مشاركون
إعلان لأهل الأسفار | عزيز الخزرجي
كاريكاتير: الحقيبة الوزارية | الفنان يوسف فاضل
مقال/ تكنوقراط عادل | سلام محمد جعاز العامري
سيدي الرئيس لا نجان دون ثورة ادارية | خالد الناهي
المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي