الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 11 /06 /2017 م 11:22 صباحا
  
الشعب الكردي يضع حجر الاساس لدكتاتورية جديدة في كردستان!!!

الشعب الكردي يضع حجر الاساس لدكتاتورية جديدة في كردستان!!!

رضوان العسكري

منطقة مسعودستان او كما يسمونها ب(كردستان)، الدولة الجديدة: يعطل فيها عمل البرلمان! أعضاء ورئيس البرلمان يُمنعون من الدخول الى مبنى البرلمان!, رئيس حكومتها المنتهي الصلاحية، هو المتحكم الوحيد في القرار السياسي الكردي، (الحزب الديمقراطي الكردستاني)،أو حزب الرئيس هو الوحيد الذي يمتلك القرار السياسي،  كما انه الوحيد الذي يطالب بالإنفصال وتقرير المصير كما يعبر عنه, وهو الوحيد الذي يحدد نوع العلاقة والتفاهمات بين الحكومة الإتحادية والإقليم, وهو الوحيد الذي يحق له رسم الخارطة مع الدول الاقليمية!!!.

 

هكذا تدار الامور في إقليم مسعودستان، لا بل اكثر من هذا، بدأ يمارس الدكتاتورية مع شركائه في الإقليم، إما تأييد قراراته ومقرراته، او مصيرهم الإقصاء والإبعاد عن المشاركة في الحكم، وإدارة دولتهم المزعومة، بعد غياب جلال الطلباني عن الساحة السياسية بدأت الأمور تسوء اكثر فأكثر، اصبح القرار فردياً، الإتحاد الوطني الكردستاني غائب عن المشهد السياسي، مع إنهم لحد الآن لم يستطيعوا ان يختاروا زعيماً لهم، بديلاً عن زعيمهم الحاضر الغائب، ليمثلهم ويمثل جمهورهم في القرار السياسي، ليحمي مطالبهم ومطالب جمهورهم، لأن الكثير منهم يعتقد ان البرزاني استحوذ على كل شيء، الحكومة والبرلمان والقرار السياسي، ولم يتبقَّ لهم الا الفتات الذي لا يسد رمقهم كسياسيين، ما بالك بجمهورهم، اما حركة التغيير التي مازالت واقفةً بوجه ديكتاتورية البرزاني، لن يختلف نصيبها كثيراً عن الاتحاد الوطني، في الاقصاء والتهميش وسلب الحقوق، حتى وصل  بهم الحال الى منعهم من دخول اربيل .

 

كل شيء في الإقليم اصبح هشاً وعلى حافة الهاوية، السياسيون الاكراد مختلفون حتى في داخل الحزب الواحد, البيشمركة مقسّمةٌ بين طلبانيين وبرزانيين, الشعب الكردي متصارع فيما بينه, ما بين مؤيدٍ ورافضٍ لسياسة (مسعود), الوضع الإقتصادي داخل الإقليم لم يكن افضل حالاً من المركز, عدة شهور وحكومة الإقليم عاجزة عن دفع رواتب موظفيها.

 

الأحزاب الكردية عندما تنظر الى (مسعود برزاني)، لم ترَهُ افضل منها جهاداً، ولا اسبق منها مقارعةً للنظام البائد، بل هناك من يتهمه من خلال الوقائع، بعمالته ل(صدام حسين) وخيانته للأكراد في الماضي، فهم ينظرون الى قرار منع أعضاء ورئيس البرلمان ، من ممارسة مهامهم داخل الإقليم، بالدكتاتورية في القرار، مؤشراً خطيراً الى وضع الإقليم القادم، البعض يعتبر الإنفصال ليس في أوانه، لجملة من الاسباب اهمها: الوضع الإقتصادي العام، وعلاقتهم بدول الجوار (ايران, تركيا, سوريا) الرافضين لإقامة الدولة الكردية،ناهيك عن (روسيا والمانيا وامريكا وتركيا)، الذين يعدون قرار الانفصال تقسيماً للعراق، وإن تدهور العلاقة مع الحكومة الإتحادية، والإنفراد بالقرارات السياسية والمصيرية من قبل حكومة الاقليم يعد مؤشراً خطيراً، هذه الاسباب وغيرها تضع الكثير من علامات الإستفهام، حول قرار انفصال الاكراد عن الدولة العراقية، لكن يبقى السؤال الذي يحتاج الى اجابة، السؤال الذي يسأله الكثير مع معرفتهم بالإجابة، من الذي يدعم (مسعود برزاني) في هذا الإتجاه، من الذي يجمل له الصورة القاتمة، في اتخاذ مثل هكذا قرارات، البرزاني يعلم بهذه الأسئلة وخطورة الموقف، لكن ما الذي يرغمه على اتخاذ مثل تلك القرارات، ومن هي اليد الخفية التي تقف وراءه، هل هي إسرائيل فقط ام هناك دول عربية وإقليمية، غايتها تجزئة العراق وإضعافه.

 

اذا كان الشعب الكردي يعلم بما يجري حوله، ويعلم ان بعض قرارات البرزاني خاطئة وخطرة، كما يعبر عنها الكثير من السياسيين الأكراد، ويشاهد الإقصاء والتهميش للآخرين، ويشاهد بعينه دكتاتورية (مسعود) منتهي الصلاحية، وتسلطه على القرار السياسي الكردي، الذي يعتبر الحكم من حقه فقط، هل يدعمه في قرار الانفصال حقاً؟ ام انه مجرد اعلام مكذوب من اصحاب مشروع التقسيم؟ هل ستعود الحرب الكردية الكردية؟ أما إذا كانت تلك حقيقة الشعب الكردي، فيعني انه فعلاً يدعم ويؤسس  لدكتاتورية برزانية داخل الإقليم، وهذا نذير شؤم سيحل على الدولة الكردية المزعومة، والأهم من هذا ماذا سينتج لنا الإستفتاء القادم، وماهو وضع كركوك والمناطق المتنازع عليها، وما هو قرار الحكومة الإتحادية حيال هذا الامر؟

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 223(أيتام) | المرحوم جابر صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 173(أيتام) | المرحوم سعد غانم الخ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 240(أيتام) | الارملة زمن اياد حسي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي