الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 04 /06 /2017 م 06:25 صباحا
  
غرابيب سود تجاوزت الحدود

انا اجود ببعض الردود، عن غرابيب سود، التي تجاوزت الحدود، وفتحت الطريق المسدود، لعقول تتصف بالخمود، تذهب الى داعش ولا تعود، واقرار العقلاء على انفسهم حجة، فجاءت انفعالاتهم سمجة، وتهمهم لغيرهم مجة، فاحدثت في عقولهم رجة، قالوا هذا عمل مجوسي، يستحقون عليه قطع الرؤوس، الممثلون عرب منهم سعودي وتونسي، ولا يوجد بينهم ممثل فارسي، والمعروض من على الام بي سي . تابعت الرافضين للمسلسل ، وكل ردودهم بين الشاتم والمنفعل، وهم حقا اعلام داعش المبجل، علما اني لم اشاهد ولا حلقة، بل كثرة حديث وسائل الاعلام عن المسلسل اخذني لمتابعة الناقدين من على اليوتيوب . ضحكت كثيرا على هستيرية موسى العمر اعلامي سوري وسعد الفقيه شخصية سعودية والسوري يوسف علاوية ، وغيرهم ممن يدافعون عن داعش في طعنهم للمسلسل ، وتفاهاتهم عن حرائر الخليج فالمقصود ليس بالعموم فانهن شريفات ولا احد يقدر ان يمس شرفهن الا ان المغرر بهن اكثرهن من الخليج ولو ان الحكومة العراقية اما لضعف ادائها الاعلامي او لتعرضها لضغوط خارجية كشفت ما رات وما عثرت وما امسكت من فضائح سعودية تحديدا في الفلوجة لكان هنالك عار من بعده عار، كفى مكابرة وكذب على عقول الناس ، نعم غرابيب سود هي من واقع داعش ومن السخف والغباء اقحام الشيعة فيه فالشيعة مسلسلاتهم يوسف الصديق والمختار، واما تكذيب احداث المسلسل حرفيا فانه هذا لا يصمد امام الواقع الذي ما عاد مخفيا على الراي العام العالمي . من في العالم لم يسمع بماساة الايزيديات وياتي العمر ليكذب هذه الماساة ، حتى الاغبياء لو دفعت لهم السعودية نصف صفقتها مع ترامب لا يقدمون على الحديث عن المسلسل تكذيبا كما كذب الذين ذكرتهم اعلاه، ايها المكذبون انكم قادرون على انكار واجب الوجود لكن لا تستطيعون انكار جرائم داعش ولا تحاولون خلط الاوراق ومس شرف الخليجيات بدون استثناء (سعوديات او غير سعوديات )، وما علاقة قناة الميادين او القنوات الشيعية ( 88 قناة شيعية) في هذا العمل الدرامي ، لا المؤلف ولا المخرج ولا الممثلين ولا طاقم العمل البقية فيهم رافضي واحد ، فان ادعيتم ان الكادر باجمعه اشترت ايران او الشيعة ذمتهم فما بال قناتكم الام بي سي ، فهل مالكها مجوسي ؟ يكفي انه سعودي ويتعامل بالريال السعودي . الحقائق لا يمكن لها ان تحجب وهذا المسلسل ورقة من اوراق كشف خفايا الاجرام الوهابي والدور السعودي في اشعال المنطقة بالفتن الطائفية والمفاسد الجنسية ، لو تابع هؤلاء المهرجون الرافضون للمسلسل ما عرض من على الفضائيات غير الرسمية من افلام عثر عليها في موبايلات الدواعش الذين القي القبض عليهم او الذين هربوا وتركوها في مقراتهم لوجد المفاسد بافلام تفوق افلام الاباحية نعم وبعض منها لعراقيات فاسدات لا يمثلن ابناء تلك المحافظات بل قد يكون البعض منهن اغتصبن رغما عنهن ، واما سفر النساء لممارسة جهاد النكاح فهذا امر ثابت لا يقبل الجدل ولا يؤثر عليه نقيق الضفادع. واما الفتاوى التي صدرت من مشايخ الوهابية في السعودية يفتون بها بحلية جهاد النكاح فيمكنكم ايها الناعقون البحث عنها في محرك العم كوكل وسترون الحقائق الصادمة بل قد لا تكون صادمة بالنسبة لكم لانكم ماجورون للقيام بهذا التهريج . سيكتشف علماء النفس مرض جديد يصيب اهل الخليج اسمه ايران او الشيعة او الروافض وسيعجزون من وضع علاج لهذا المرض لان السيل الجارف انطلق ولا تمنعه سدود واوله غرابيب سود

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

منظمات علمانية تحذر: القانون الأسترالي الجديد يحمي الشريعة

أستراليا: برنامج موريسون الصحي يستحق الفوز بجائزة الفشل الذريع

أستراليا: دعوة لفرض ضريبة على المشروبات السكّرية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
فلسفتنا بإسلوب وبيان واضح.. تربية في الأخلاق والقيم الإسلامية | كتّاب مشاركون
غدا مظاهرات قد تغيير المسار السياسي في العراق | عزيز الخزرجي
هولاكو لم يدخل بغداد | ثامر الحجامي
سي اي ايه وخططها بعيدة الامد | سامي جواد كاظم
أوّل فساد قانوني جديد | عزيز الخزرجي
امانة العاصمة والهدر اليومي | كتّاب مشاركون
مقعد برلماني .. خير من محافظ على شجرة | خالد الناهي
إلى أبي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المالكي والصدر صراع لن ينتهي | غزوان البلداوي
أبيات بحق أ.د هادي عطية مطر الهلالي | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا فقدت الثقة في العراق؟ | عزيز الخزرجي
عادل عبد المهدي وورقة باب المندب الرجل المناسب في الزمان غير المناسب | محمد أبو النواعير
حتى الأرض تستحي من دفنهم | خالد الناهي
مقال/ كوارث طبيعية وصراعات سياسية | سلام محمد جعاز العامري
أمطار سياسية | ثامر الحجامي
علة تسمية البلد الأسطوري بالعراق | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
بين السماء والأرض | خالد الناهي
النفط واستبداد الشعوب ! الزبائنية الجماهيرية كمضاد للديمقراطية الحقيقية. | محمد أبو النواعير
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 273(محتاجين) | المحتاج محمود فاضل ا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 155(أيتام) | المرحوم عادل حنون ال... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 323(محتاجين) | المريض حسين عبد الرح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 320(محتاجين) | المحتاج محمد هاشم ال... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي