الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 04 /06 /2017 م 03:26 صباحا
  
عزيز العراق قائد قل نظيره

عزيز العراق قائد قل نظيره.

بعد سقوط نظام البعث عام 2003، دخل المجلس الأعلى للثورة الاسلامية للعراق مباشرةً، بقيادة السيد محمد باقر الحكيم ( قدس).

 آخذاً على عاتقه توجيه الناس وإرشادهم، لما يصلح أمورهم، وكيفية تنظيم أمور الدولة بعد إنهيارها، فتبنى الجانب الأبوي والتوجيهي والتوعوي للأمة، من خلال خطبه المعروفة والوطنية.

أُوكل الجانب السياسي، ومهمة أدارة شؤون الدولة، إلى أخيه المقرب له وثقته، السيد عبد العزيز الحكيم ( قدس)، فأصبح يمثل المجلس الأعلى في مجلس الحكم آنذاك، حيث لعب دور كبير ومهم ومؤثر في قيادة البلد، وتنظيم العملية السياسية الفتية في العراق الجديد.

من أهم الأدوار التي قام بها عزيز العراق.. هو تبنيه رؤيا المرجعية الرشيدة، بتشكيل لجنة كتابة الدستور، والمشاركة الفعالة في إعداده، وحث الجمهور على ممارسة الديمقراطية، وأنتخاب الدستور، ومن ثم أنتخاب أعضاء مجلس النواب ومجلس المحافظات، وأختيار الشعب لممثليه، وتثبيت هذا المنهج الديمقراطي .

عمل على أحتواء ولملمة الأحزاب والكيانات الشيعية، تحت سقف واحد، بتشكيل الأتلاف العراقي الموحد، وجمع كلمتهم وتوحيد موقفهم قدر الأمكان

بعد تعرض السيد محمد باقر الحكيم ( قدس) إلى حادثة التفجير الأرهابي، قرب الصحن العلوي الشريف، وحدوث الفاجعة الأليمة، أنتخب السيد عبد العزيز، من قبل أعضاء الشورى المركزية للمجلس الأعلى بالأجماع، وأصبح رئيساً للمجلس الأعلى، 

فصار الحمل ثقيل عليه بعد فقد أخيه آيه ... شهيد المحراب، الذي كان حاملاً لهموم العراق والعراقيين، ذو بصيرة نافذة وصاحب رؤيا وطنية.

فتحمل السيد عبد العزيز (قدس) ثقل المسؤولية لوحده، متوكلاً على الباري عزوجل ، مع مساعدة أعضاء الشورى المركزية، وأعتماداً على السيد عمار الحكيم، الذي كان يدير مؤسسة شهيد المحراب للتبليغ الأسلامي

كان عزيز العراق يتصف بالحلم، ورباطة الجأش، ومنهجه الوسطية والأعتدال، فلعب أدوار كبيرة محلياً واقليمياً. وبالأخص ما يتعلق بخروج العراق من البند السابع،

فضلاً عن تأريخه الجهادي، ومقارعته للنظام البائد.

كانت الأزمات تتوالى، وهو بدوره الفعال وقيادته الحكيمة، يطرح حلول لها، ويجد تفاهمات بين الأطراف المتنازعة، متنازلاً عن كثير من حقوقه وحقوق تياره.. من أجل المصلحة العامة والسير بالعملية السياسية للأمام

كان ثقة المرجعية الرشيدة، لما يتمتع به من أخلاص ووطنية وتقوى. والشاهد على ذلك، هو عندما قابل السيد السيستاني دام ظله، اقطاب المعارضة العراقية آنذاك بعد التغيير عام 2003 قال لهم " أقدر جهادكم لكني لا أعرف عنكم شيء وسيكون تعاملي معكم من خلال السيد عبد العزيز الحكيم حصراً"

فلم يدخر جهداً لخدمة الوطن والمواطن .

حتى وفاته عام 2009، وإنتقال رئاسة المجلس الأسلامي إلى السيد عمار الحكيم، أيضاً بالتصويت والأنتخاب، من قبل أعضاء الشورى المركزية للمجلس، وسار الأخير بالمهمة والخدمة الوطنية، بقدرة ونجاح، وتوفيق من ... عزوجل.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي