الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 24 /05 /2017 م 02:13 مساء
  
التعرف على التطرف من وجهة نظر ترامب وسلمان

هل نضحك ؟ هل نستهزئ؟ هل ناخر الامر بجد ؟ هل لانهتم للامر؟ وكم من هل تهل علينا مع استهلال هذه الاحداث ، كل هذه اطرحها امام بعبع العصر الذي تم الاعلان عنه الا وهو مركز الاعتدال لمحاربة التطرف ...ويا للهول من هو المؤسس؟  انها السعودية وامريكا...فلو تابعنا سيرتهما السياسية والحربية في المنطقة نقف امام جمع النقيضين بكل ما معنى للشذوذ من تعريف صادق، نعم ان  الاستهتار والاستهزاء السياسي وصل الى مستوى بحيث ان المجرم شريف والمقاوم ارهابي ومن يدافع عن ارضه معتدي ومن يعتدي على الاخرين يعتبر مستردا لحقوقه .

هل هنالك صورة افضل واصدق من امريكا والسعودية لتجسد لنا التطرف ؟ انظر الى اي تصريح سياسي لسياسيي السعودية وامريكا وستعلم ماذا تعني كلمة التطرف ، هذا التطرف الذي انبته في الاسلام الفكر الوهابي وسقاه الفكر الصهيوني وبادارة امريكية وبريطانية اصبح اليوم يتهم به الشرفاء ، وهم يعلمون ونحن نعلم والمقصود من التطرف يعلم ولكنهم يضحكون على انفسهم لدرجة وثقوا من ان الراي العام اصبح اضحوكة وسهل الانقياد .

نحن نتابع اخبارهم ليس لمعرفتها بحد ذاتها بل لنعرف مؤامراتهم المستقبلية ، وما زيارة ترامب الى دولتين شقيقتين السعودية والعدو الصهيوني الا تاكيدا على ما نقوله مرارا وتكرارا بانهما سبب بلاء البشرية ، هذه الزيارة جاءت لوضع اسس سليمة لبديل داعش وكيفية مواجهة من يقف بوجه مؤامراتهم وهي ايران وحزب الله وانصار الله والحشد الشعبي ، هذه الصورة لا تحتاج الى تاويل او انكار هذا هو الواقع .

لاحظوا ان زيارة ترامب للسعودية لم تاخذ صداها الاعلامي اطلاقا اما ما تابعتموه من قبل وسائل الاعلام فهذا لانها اصلا مملوكة لال سعود ولتعلموا كم من وسيلة اعلام تم ذراء ذمة العاملين بها وتاكيدا لهذا الامر انظروا اليها عندما يموت امير سعودي ستجدون فضائيات الفسق والفجور تعلن الحداد ـ اما وسائل الاعلام المستقلة فانها تذكر الخبر ذكرا عابرا ، والكل اجمع ان الغاية من الزيارة وضع اسس لمؤامرة تواكب العصر .

تتحدثون عن استنزاف السعودية ماليا من قبل ترامب هذا صحيح ولكن هذا ليس ضمن اعتبارات امريكا بل انه تحصيل حاصل فالزيارة تضمنت عدة مواقف فيها رسائل لمن لا يروق للعدو الصهيوني ، لاحظوا ان بروتوكولات الزيارات الرئاسية والمهمة يقوم الضيف والمضيف بعقد مؤتمرا صحفيا لاطلاع الصحفيين على سير الاجتماعات وما تمخض عنها ، في السعودية لم يحصل هذا اطلاقا واحد الاسباب لعدم وجود مترجم يترجم كلام سلمان الى العربية!!! اليس كذلك؟  ، بينما تجد في الطرف المعادي الاخر السيد حسن روحاني يفترش قاعة كبيرة مليئة بالصحفيين ليرد على ما يحلو لهم من اسئلة بينما لم يطل علينا حتى ناطق باسم ال سعود في مؤتمر صحفي وله الحق لان الاجتماعات كلها سرية ومسالة الكذب على الراي العام اصبح امرا معروفا فاستغنوا عنه منعا للتكرار .

تتناقل وسائل الاعلام دور بنت ترامب وكيف انها صالت وجالت بين مشايخ السعوديين حتى حركت الاسفل قبل الاعلى والمفتي يفتي بخلاف ذلك مع وجود الاستثناءات وكانت ايفانكا استثناء ، ولا اعلم هل ان زوجها كان معها ام عليها فالامر سيان لدى غالبية المجتمع الامريكي، بل المضحك انها المراة الوحيدة التي تتجول بين الرجال ولم يصطحب ولا سعودي زوجته او ابنته او حتى امه ضمن الوفد المرافق لها ، والاغرب ان نساء السعودية يتابعن حركاتها اسوة بالسعوديين .   

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: قدس الإسراء بين مكة والسماء

أستراليا: الرئيس نجيب ميقاتي في مقابلة حصرية مع إذاعة صوت الغد في سيدني (الثلاثاء القادم)

أستراليا: الحكومة تلاحق 170 ألف أسترالي لعدم سدادهم الديون المتراكمة عليهم للسنترلنك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
قررت أن انتخب | ثامر الحجامي
مؤسسة الحوار الانساني في استراليا تحتفي بعيد ميلادها السابع | مصطفى الكاظمي
التخلي عن المسؤولية | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
التسقيط برنامج القوائم الفاشلة . | رحيم الخالدي
الطاقة .. لغة الكون ح3 والاخيرة | حيدر الحدراوي
إبليس فى محراب العبوديّة | كتّاب مشاركون
أمنياتنا البسيطة.. من يحققها؟ | خالد الناهي
لا يجعل الفوز بالانتخابات الباطل حق | حيدر محمد الوائلي
علامة فساد (قصة قصيرة جداً ) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ابو ناجي في القرن الواحد والعشرين | سامي جواد كاظم
باء المفوضية وعين الناخب العراقي | واثق الجابري
سوسنتي وكيس تبغها الذي اعشق.. | عبد الجبار الحمدي
الطاقة .. لغة الكون ح2 | حيدر الحدراوي
مرشح مدني لإنتخابات العراق | هادي جلو مرعي
هل بدأت الحملة التسقيطية( الأنتخابية)؟ | خالد الناهي
انتخاب جديد (قصة قصيرة جداً جداً) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
سياسيين ومهازل الإنتخابات !. | رحيم الخالدي
تنتخب أو لا تنتخب | حيدر محمد الوائلي
سيأكلهم الاسد (قصة قصيرة جدا) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 241(أيتام) | الارملة ساهرة جواد ك... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي