الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » السيد سلام البهية السماوي


القسم السيد سلام البهية السماوي نشر بتأريخ: 24 /05 /2017 م 02:20 صباحا
  
من يوميات لاجئ -3-

رسالة من الشرق

تخطيت صندوق بريدي ذات يوم غير أبه بما فيه , فلقد اضجرتني تلك الاعلانات التي تتكدس فيه يوميا من مختلف الانحاء .

وكأنني أشعر بان هؤلاء الموزعين لايعرفون شخصا غيري يرسلون اليه هذه الطرود البريدية الهائلة .

ياله من صندوق بائس لاياتيني الا بالمنغصات , فلكم اتحسر عندما انظر الى صور تلك الشقق الفارهة , والسيارات الحديثة واللوازم المنزلية المتطورة المعروضة للبيع .

وقد اشك في بعض الاحيان في وجود من يشتري هذه المعروضات , ولكن شكي سرعان مايزول عندما التفت الى ان هذه الشركات لايمكن ان تهدر هذه الاموال الطائلة من دون مقابل , اذن هناك من يشتري في مقابل من يعرض ويبيع , وقد اقول في نفسي احيانا ماذا لو صرفت هذه الملايين من الدولارات التي تستهلك في الاعلان على تلك الامم المسحوقة وعلى اولئك الملايين من الجياع في مختلف انحاء الدنيا .

وعلى اية حال فاني ابقى احد المستفيدين من اوراق هذه الجرائد والاعلانات مادمت لااملك لحد الان سفرة لتناول الطعام .

وقع بصري على رسالة زرقاء خرجت حاشيتها من صندوق البريد .

فدفعني فضولي لان افتح الصندوق وانظر مافيه , وكانت المفاجئة سارة حقا ..

وما اقل المفاجئات السارة في حياتي .

انها رسالة من صديق عزيز وأخ حميم ارتبطت معه اكثر من اربع سنوات في مكان واحد برباط الاخوة الايمانية المقدس .. وكانت تشد بعضنا الى بعض المودة الصادقة والاخوة المثلى .. الا اننا افترقنا بعدها , فهاجر هو الى احد بلدان الشرق , واتيت انا الى الغرب .

ان اهم ماكان يميز صاحبي هذا انه كان ان قبل الجدال في شيء فهو لايقبل مطلقا ان يجادل في امر الهجرة الى الغرب ..

لقد كان يلعن كل شيء ينتسب الى المظاهر الغربية الصاخبة ..

ولقد كاد ان يلعنني لانني وافقت على الهجرة الى ( استراليا ) لو لا ذلك الرباط الوثيق الذي كان يربط فيما بيننا .

ولقد سمعته يلعن الكثيرين ويصفهم بانهم تحولوا الى مواقع الاندحار والضعف والخذلان , ولم يكن راضيا عني ابدا , وكان يدور بيننا نقاش حاد حول هذا الموضوع , وكانت نقطة الضعف التي تراودني وانا اخوض في النقاش معه انني اشعر من داخلي بانه اكثر ايمانا واعلى يقينا مني , ولذلك تراني اندحر امامه في كل الجولات .

انه وكما كان ظاهرا على سلوكه مصمم على المثل والقيم ومواجهة المستبدين والظالمين , ولا يرضى بغير المرابطة بديلا .

اذن فلابد انه سينهال علي توبيخا وتقريعا في رسالته هذه , ويلومني كما تعود ذلك سابقا على اتخاذي لقرار الهجرة الى ( استراليا ) ويدعوني الى الالتحاق بركب الصالحين هناك ..

ما أولهني الى تلك الحياة التي يعيشها صاحبي في صميم الاجواء الايمانية , وفي خضم المظاهر الدينية , ومااشوقني الى تلك الوجوه المشرقة بالايمان والطافحة بالقناعة والصبر والتفاني في سبيل المبدأ الحق .

ارتعشت يدي وانا اتناول رسالة صديقي البعيد , وكأنني اتلقى نتيجة امتحان مصيري أخشى من الفشل الذريع فيه , بل اقطع بالفشل فيه , واخذت اكيل اللوم الى نفسي ...

قد ربح المعادلة وخسرتها انا !!

انا لااشك في انه قد لبى طموحه , وأغنى فكره وعقله , وأراح ضميره من خلال قراره الموفق ذاك .

واما انا فما الذي جنيته ؟

وما الذي حصلت عليه ؟

وكم خسرت من ايماني ؟

وكم فقدت من التزامي ؟

يخطىء كثيرا من يتصور ان الحياة تعني المال والثروة والغنى وحسب , بل يخطئ كثيرا من يعتقد بان الكثير من المال يساهم في صنع السعادة للانسان ولو ببعض المساهمة , فهاهم جيراني ومن حولي من القاطنين ممن تحسبهم أناسا واعين ومثقفين متطورين يفقدون أبسط معنى من معاني الحياة ..

فأنت لا ترى اطفالا يمرحون في ازقة الحي , ولاتسمع اصوات صبية يلعبون معا في جو اليف , ولاترى جارا يميل على جاره بزيارة او لقاء .

تمر على البيوت فتحسبها ديارا بالية عفاها اهلها منذ قرون .. ولا يقرع سمعك من الفتية الذين يندفعون من المدرسة خارجين الا اصوات الشتائم والسباب البذيء , ولاتستطيع العبور الى بائع الخضار حتى تلفحك رائحة الخمور المتصاعدة من الحانات الملغومة على الطرقات .

وعندما تصمم على ان تملأ عينيك بشاب تطفح منه مظاهر الحيوية والنشاط والاندفاع يقع بصرك على شاب خاو هزيل , يملأ اذنية حلقا , ويديه ورقبته اساورا , ويترنح كما تترنح الغانيات ..

ولعله يكفيني غما انني اصبح وأمسي كل يوم بوجه جارتي العجوزالشمطاءالجالسة على عتبة باب الدار التي ترمقني بنظرات التكبر والغضب والاستعلاء وهي تمسح على ظهر كلبها العقور ..

يالها من مأساة !!

لقد فاز صاحبي بكل شيء , وخسرت انا كل شيء, فصحيح انا حي , سليم البدن , اتنفس الهواء , ولكن مابداخلي من قيم ومبادئ بدات تموت شيئا فشيئا  انني لااستطيع ان اتذوق طعم الحياة , هذه الحياة الرتيبة , فلا عمل , ولا زوجة , ولا اولاد , ولا استقرار ....

اني لااملك غير بقية الايمان التي جئت احملها معي واحاول ان انميها واقويها بالمواظبة على حضور صلاة الجمعة والجماعة والاستماع الى المواعظ والالتقاء بالمؤمنين , ولكنني اشعر في نفس الوقت ان هذه البقية الباقية من ايماني قد اخذت طريقها الى التنازل مع مرور الايام ببركة النوم عن صلاة الصبح , وتاخير صلاة الظهرين الى ماقبيل الغروب , والنظرات الطائشة في الاسواق والطرقات , ومجالس الغيبة والنميمة التي يعقدها البعض في المساء , وهي اكبر خطرا من كل ماذكرته لانها لاتقرض الا اولياء الله الصالحين ولا تتهجم الا على العاملين المخلصين .

فيالها من فضيحة كبرى .. وياله من موقف مخيف مهول عندما تعرض اعمالي على الواحد القهار .

تحسرت حسرة ألم وانطلقت من شفتي تمتمة بائسة :

هنيئا لك يا صاحبي على اختيارك , وتعسا لي على هذا المصير والاختيار .

لقد راودتني هذه الافكار العاجلة سريعا وانا امسك برسالة صاحبي البعيد .. قررت ان افض الرسالة لكي اجدد من خلالها في نفسي الامل , واستفيد منها الانبعاث نحو المثل والمبادئ والقيم من جديد , واحاول ان استعيد من مضمونها تلك المعنويات التي فقدتها في بلد الاغتراب .

 جاء في الرسالة :

بسم الله الرحمن الرحيم

صديقي الحميم وصاحبي الوفي المخلص .

السلام عليكم .. وبعد

لااريد ان اطيل عليكم رسالتي هذه فأأخذ من وقتكم الثمين

اني اغبطكم على حياتكم السعيدة في بلاد الغرب , وياليتني كنت معكم فافوز فوزا عظيما .

ياأخي اني لا أشعر بمعنى الحياة .. فصحيح انا معافى وفي صحة كاملة وسليم البدن ولكنني أموت في كل يوم , ولقد انهارت طموحاتي , وتبددت امالي , فهنيئا لك هجرتك المباركة , وسفرتك الموفقة , ولئن ندمت على شئ في الحياة فاني لم اندم الا على رفضي لقرار السفر معكم , اما انتم فلقد فزتم ونجوتم من العذاب الذي انا فيه !! ..

ياأخي الحميم ..

اني مستعد لان ابيع كل املاكي واغراضي من اجل الحصول على فرصة اللجوء لديكم , علما بان عندي سيارة ذات قيمة جيدة , وبيت متواضع يمكن ان يعودوا بثمن مناسب للسفر .. بل أني مستعد لان اضحي بعائلتي وأجيء فردا حتى لو تطلب الامر مني البقاء سنة او سنتين بعيدا عن العائلة والاطفال !

ان هذا هو قراري الاول والاخير , وسوف ابذل اموالي جميعا من اجل الوصول اليه , فأرجو مساعدتي في هذا الامر , واطلب منك ارسال ثلاثة الاف دولار امريكي اليَ لتسهيل عملية السفر , وأظن ان هذا المبلغ مبلغ بسيط ولن يؤثر عليك !!!!

ارجو المساهمة في تخفيف معاناة اخيك الابدية ودمتم سالمين .

اخوك المعذب .......

لقد صعقت من قراءة هذه الرسالة التافهة , وبدأت أمزقها بحرقة على الفور , والوم القدر الذي صب عليَ كل هذه البلايا والهموم , فأين اهل المبادئ , واين اهل القيم والمثل العليا , ولماذا ضاعت المقاييس , واستفحلت الروح المادية في النفوس , ولماذا هذا التهالك والاندفاع اللامعقول نحو الحياة المادية الخاوية ...

انها معادلة خاسرة حقا ..

انها معادلة لم يخسر فيها طرف ويربح الاخر كما تصورت اول الامر ,

بل هي معادلة الخاسر فيها طرفان !!!

----------------------------------------------------

سلام البهية السماوي

 

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 284(أيتام) | المرحوم ازهر نعيم مط... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي