الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 09 /05 /2017 م 07:31 صباحا
  
السعودية خسرت كل شيء وتلعب باوراق خاسرة

كانت تعتقد السعودية انها بحجمها تتسيد الخليج ، وعادت لتعتقد بفكرها الوهابي تتسلط على الدول الفقيرة ، واعتقدت بنفطها تخضع العالم لها ، وبعد عشرات السنين من ضياع ما بنت عليه امالها عادت لتلعب باوراقها الخاسرة على المكشوف ، كانت تدفع لمن يحارب عنها بالوكالة منهم احمق العراق الذي خاض حربا ضروس ضد ايران واخيرا باعوه في سوق النخاسة للامريكان ، سوقت فكرها بصحبة ريالاتها لاسيما الدول الافريقية وبعد جهود مضنية وضخ مليارات الريالات عادت بخفي حنين صفر اليدين حيث التجار اللبنانيين والايرانيين تمكنوا من نشر ثقافة التشيع بالفكر وليس بالريالات .

وعادت لتضخ بالاغبياء ممن يفكر بحور العين وتناول الطعام مع الرسول وبعد استبدال طالبان بالقاعدة واخيرا داعش ووصل سعر السعودي الذي يفجر نفسه الى 50 دولار وجدت نفسها خاسرة كل ما لديها .

طريقها للبقاء هو التذلل لاسرائيل وامريكا وزيادة العداء لايران وتبرير تدخلاتها في المنطقة بحجة التدخل الايراني وباع ولدها محمد بن سلمان اقتصاد السعودية لامريكا ظاهرا واسرائيل باطنا حتى ان زيارته قبل الاخيرة لامريكا ذكرت الوسائل الاعلامية انه باع حتى سماء السعودية ليضحك على شعبه برؤية 2030 الاقتصادية .

الان باتت الاوراق مكشوفة وبدات تلعب بهذه الاوراق واذا اريد لاي وسيلة اعلامية او باحث عن الحقيقة ان يتابع البرامج الحوارية التي يستضيفون بها رجالات الملك السعودي للدفاع عن سياستهم العرجاء والعمياء والتي لا يعمل بها حتى الاغبياء، سيجد التخبط الوهابي في الدفاع عن التدخل الارهابي لهم .

يدافعون عن سبب تدخلهم في المنطقة لان الشيعة تعبد القبور ، ويبررون اعمال السبهان وعشقي بوجود قاسم سليماني في العراق وسوريا ، ويتدخلون في البحرين لارجاع الشرعية في اليمن !!! ،واخيرا ينزعج محمد بن سليما من فكرة الامام المهدي التي يقول عنها خرافة ، فاذا كانت خرافة فلماذا اخرفت افكارك في السياسة؟ وهم بين هذا وذاك الولايات المتحدة الامريكية ايضا تلعب معهم باوراقها الخاسرة ، فهي من اقرت قانون جيستا وهي من تراوغ معها لابتزازها وها هي تفرش لترامب السجاد الاحمر لتحتضنه بالاحضان البترولية والوهابية ، فرجالات البيت الابيض هم من اقروا واعترفوا بان داعش صناعة امريكية بتمويل وافكار وهابية ، وهي من تضحك على السعودية لتعقد معها صفقة لمحاربة الارهاب.

هل هنالك دولة استطاعت السعودية ان تبني معها علاقات سليمة مبنية على المصالح السليمة دون النوايا الخبيثة في المنطقة وخارج المنطقة ؟ حتى قطر ستصبح ذات يوم سيدة ال سعود في حجمها وحكمها .

محمد بن سلمان يقود السعودية نحو المجهول بالنسب لشعب نجد والحجاز اما هو وال سعود فانهم يعلمون بالنهاية كيف ستكون ، يتحدثون عن التدخل الايراني في المنطقة وهم تدخلوا قبلهم الا انهم فشلوا اما ايران فقد نجحت لانها جاءت لتساعد هذه الدول التي تتدخل بها من اجل تحقيق امنها وهذا طبعا ليس بالمجان ولهم الحق بالثمن مثلما قالت كوندليزا رايس وزيرة الخارجية انذاك بان الدماء الامريكية التي حررت العراق لها ثمن .

فهل استطاعت السعودية ان ترسم لنفسها سياسة خارجية سليمة مع دول المنطقة حتى تستطيع ان تحجم ايران ؟ فهي الدولة الوحيدة التي لم ولن تعترف بالعراق ولم ترسل له سفير الا قبل سنتين وياليتها لو لم ترسل سبهانها فانه فضحها بكل ما معنى لكلمة الفضيحة والخيانة .

تدهور البيت السعودي منذ ان اعتلى سلمان العرش وزاد التدهور لما منح ولده ولي ولي العهد صلاحية اكثر من غيره للنهوض بالاقتصاد السعودي حتى يمكنها من تمويل الارهاب الداعشي ، فالسنوات الاخيرة اثبت العجز بالموازنة السعودية لكثرة صرفيات تمويل الارهاب في العالم .

الان تتشبث باي طرف يسعى لاخراج السعودية من مازقها في اليمن وسوريا والعراق والبحرين ، وفي الوقت ذاته تشرط من اجل انعاش الفكر الوهابي المنبوذ وهذا ما لايمكن ان يتحقق اليوم لانها اصبحت محل اتهام وشبهات في كل انحاء العالم ، اذا سمعت باي عمل ارهابي ابحث عن سعودي .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي