الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 07 /05 /2017 م 06:14 صباحا
  
المخفي من الحشد الشعبي

المخفي من الحشد الشعبي

سامي جواد كاظم

هذه القوة الميمونة التي انقذت العراق بالتعاون مع القوات العراقية بكل اصنافها ، هذه القوة التي جاءت تسميتها عفوية باسم الحشد الشعبي ففي الوقت الذي هي محل اطمئنان للشعب العراقي اصبحت محل قلق لبعض السياسيين الارهابيين ودول المنطقة التي تغذي الارهاب بل حتى الدول العالمية ، وهؤلاء القلقون لهم صنفين من الاكاذيب يدحض احدهما الاخر ، الصنف الاول هو ذكر اخبار كاذبة تتحدث عن هزيمة وخسارة الحشد الشعبي وفي المقابل هنالك صنف اخر من الكذب يتحدث عن انتهاكات للحشد الشعبي بعد انتصاره ، ودائما الكذاب يقع في المتناقضات .

الانتصار شارف على الاستهلال ، الانتصار اشرق بحتميته ، وهنا بدات الانظار تتجه صوب الحشد الشعبي من كلا الطرفين المؤيد والحاقد ، ولكن الذي قد يغرب عن بالنا الاثار الايجابية للحشد الشعبي التي اصبحت محل عناية الحاقدين عليه بغية احتوائها .

الايجابيات الظاهرة هي القوة العسكرية والانتصارات الرائعة للحشد ولكن الذي يقلقهم وارق مضاجعهم هو ليس الانتصار بحد ذاته بل هنالك امورا اخرى تستحق عناية مؤامراتهم ضد العراق .

من بين الافرازات الايجابية للحشد تعامله الانساني مع ابناء كل منطقة يحررونها ويدخلون اليها وهذا جعل الصورة واضحة للمواطنين الذي لربما انخدعوا بالتضليل الاعلامي الوهابي الارهابي، وهذا التعامل الايجابي ادى الى تعاطف مذهبي وهذه طامة كبرى للوهابية .

الامر الخطير من وجهة نظر اعداء انتصار العراق ان تجربة الحشد الشعبي صورة مشرقة لمن يريد التحرر من الطغيان ولهذا تراهم مصابين بالغثيان خوفا من تكرار تجربةالحشد وهم الذين يتابعون صورة من الحشد الشعبي تدافع عن المقدسات في سوريا، وهكذا قوة يجب ان يؤخذ لها الف حساب .

الاثارة التي تستحق وقفة ان الحشد انطلق باعماله القتالية بعد فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وهذا اعطى صبغة شيعية للحشد الشعبي بل في واقع الامر ان هنالك ابطال مقاتلين من غير الشيعة لهم صولاتهم وجولاتهم وانتصاراتهم حققوها بدمائهم وبقيادة ابنائهم ، هؤلاء من اخواننا السنة لاسيما عشائرهم الابطال والمسيحيين والايزيديين ، والتركمان وبقية المذاهب والقوميات .

والشيء بالشيء يذكر لابد لنا من الاشارة الى ابطال عشائر حديثة التي صمدت ودافعت عن مدينتهم التابعة للرمادي دون سائر بقية المدن ومنهم عشيرة الجغايفة التي ابدى ابناؤها بطولات في الذود عن ارضهم حديثة التي لم يسلط عليها الاعلام بشكل كاف فانها قاتلت قتال شرس بالرغم من صعوبة التمويل العسكري والغذائي بل انهم يرون امامهم قوافل التموينية تذهب الى مناطق تسيطر عليها داعش فلا يعترضوها لاجل المواطنين في تلك المناطق الخاضعة لداعش ، حديثة لا تختلف عن امرلي في جهادها البطولي ولو ان بقية المدن اقدمت على الدفاع عن ارضهم لما كان حال الرمادي هكذا ، واعلموا ان ابناء حديثة دفاعهم لم يكن لفتوى الجهاد الكفائي بل لحسهم الوطني وتزامنت معاركهم مع صدور الفتوى وانتصارات الحشد الشعبي .

النتيجة ان الحشد اصبح قوة عسكرية ذو خبرة قتالية محنكة ولها تسليحها الذي لا يمكن احتوائه واستطاع الحشد بفضل تعامله الانساني مع ابناء المحافظات الغربية والشمالية ان يعطي صورة رائعة بخلاف ما يشنع به المتطفلون الطائفيون من اكاذيب ، والامر الثالث الخوف من تكرار تجربة الحشد في البلدان الخاضعة للطغاة فالحشد فتوى وعقيدة وهذا ما يمكن ان يقوم به كل مظلوم يسير على درب الاحرار 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وصول أول قطار مترو الى سيدني

أستراليا: زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية بمقدار 40 مليار دولار خلال 10 سنوات!

جوازات السفر المزورة تهدد أمن أستراليا!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحشد والمخاوف الأمريكية والفلك الإيراني!... | رحيم الخالدي
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية | كتّاب مشاركون
بان الخيط الابيض من الاسود | احمد جابر محمد
ميسي يفعلها مرة أخرى | ثامر الحجامي
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 197(أيتام) | المرحوم مراد عناد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 201(أيتام) | اليتيمة زهراء... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي