الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 06 /05 /2017 م 09:14 صباحا
  
المال الخليجي هل سينسف التسوية؟؟؟

المال الخليجي هل سينسف التسوية؟؟؟

رضوان العسكري

كثيراً ما روِجَ  للتسوية الوطنية، التي طرحها (التحالف الوطني) والتي تصدى لها (المجلس الاعلى الإسلامي) بكل قوة ، واضعاً بذلك مستقبله السياسي على حافة الهاوية، حيث لاقى ما لاقى من هجوم قل نظيرة، من بعض خصومه السياسيين، ومن راكبي الموج والمتلاعبين بعواطف ومشاعر الشارع العراقي، لأجل التسقيط السياسي وبعض المكاسب السياسية.

حاولت قيادة (التحالف الوطني) توحيد كلمة ومواقف الكتل المنضوية تحته، لإظهار التسوية بصورتها الواقعية، البعيدة عن التشويه والتسقيط، لتكون المشروع العراقي لما بعد دعش.

السنة بكل كتلها السياسية طرحت ورقتها الخاصة بالتسوية، وان هذه الورقة تمثل رؤيتهم جميعاً، بدعوى إتفاق جميع الأطراف السنية عليها، لكن بعد فترة بدأت تخرج هنا وهناك بعض التصريحات لقياداتهم، أن ما تم طرحه من ورقة سنية كانت خاصة برئيس البرلمان (سليم الجبوري) فقط، والتي كان اغلب بنودها عبارة عن شروط وضمانات تؤخذ على الشيعة، تحت رعاية الأمم المتحدة، ال النجيفي من جانبهم طرحوا ورقة خاصة بهم، كان اهم ما جاء فيها هو اطلاق سراح كل من وزير الدفاع السابق (سلطان هاشم احمد) والمحكوم بالإعدام  (احمد العلواني)، حيث كان اغلب محتوى الورقتين عبارة عن ضمانات لبقاء السياسيين السنة الحاليين في السلطة.

اليوم بدأت تخرج أصوات من السياسيين القاطنين بالخارج، إنهم يحملون ورقة تسوية خاصة بهم، وإن ما تم طرحه من قبل سنة الداخل لا يمثل رأي الشارع السني، وإنما تمثل الأطراف التي طرحتها.

خرجت علينا بعض الأصوات في هذه الفترة، وستخرج هناك بعضها في القادم، بعد القضاء على الإرهاب الداعشي، كلها تدعي تمثيلها للسنة، لا يخفى على الجميع بأن من هو خارج العراق، مدعوماً من الدول التي يسكنها، وكان واضحاً سطوة المال الخليجي على السياسة السنية، بحيث اصبح تخبطهم واضحاً للعيان، من خلال تصريحاتهم المختلفة والمتذبذبة خلال الفترة الماضية، حول مشروع التسوية بين الرافض والمؤيد لها، وأكبر دليل هو عدم إتفاقهم على ورقة واحدة معتمدة، تكون موازية لما طرحة التحالف الوطني، وإنما عبارة عن تنفيذ توصيات أجنداتهم، وصاحبي المال المسيطر على قرارهم.

إن اختلاف الآراء والتصريحات لدى السياسيين السنة، أضعف موقفهم إتجاه ناخبيهم، وكان تذمرهم علناً امام الاعلام، وبذلك يكون التحالف الوطني مجبر على بحث عن الشريك القوي، والممثل الحقيقي الذي يسعى للحفاظ على وحدة الموقف اتجاه الطرف الآخر، وأن يكون متبوعاً لا تابعاً، عبر تأييد واسع من قبل جمهوره، فإن لم يخرج الطرف السني بشخصيات بهذه المواصفات، ليمثلهم تمثيلاً حقيقياً، لن يتمكن السنة من طرح ورقة تسوية حقيقية بعيدة عن المصالح الحزبية والفئوية، تضمن حل جميع المشاكل والخلافات مع شركائهم في الوطن، وهذا يدفع حكومة كردستان الى احتلال مناطق اوسع في المحافظات السنية، لأنهم لايجدون من يقف بوجههم من الطرف السني لأنه مشغول في البحث عن مصالحه الخاصة، المال الخليجي سيُبقِى تفرق وضعف القرار السني قائماً، الا بإيجاد البديل الجديد ليزيح الحاليين الماسكين بالقرار السياسي.

لكن الاهم: هل سيعي السنة كسياسيين وكشارع ما وصلت وستصل اليه الأوضاع السياسية؟ هل سيبقى القرار الوطني السني غائباً؟ وتستمرسيطر القرار الخارجي عليهم؟ هل ستكون هناك صحوة للشارع السني ليختار من يمثله تمثيلاً حقيقياً، يشعر بمعاناتهم ويحفظ حقوقهم كمكون اساسي داخل العراق؟ ام تبقى سطوة الأحزاب السنية الكبيرة عليهم؟ من خلال تخويفهم بدخول ارهاب جديد وبحلة جديدة.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

"قرية الخرف" في أستراليا

4.2 دولارا في الساعة.. أستراليا تخدع الأجانب بوظائف أقل من الحد الأدنى للأجور

رأس خنزير أمام مدرسة إسلامية في أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
سأصف لكم كيف إنتحرت السعودية | هادي جلو مرعي
احد مصاديق الكوثر الامام الصادق | الحاج هلال آل فخر الدين
الأعراف العشائرية ...وما يجري في مجتمعنا حالياً / الجزء الاخير | عبود مزهر الكرخي
عندما يَغدرُ الصاحب | حيدر حسين سويري
أيهما أحق بالتعويض.. من أكل النخالة , أم من عذب وهاجر؟ | المهندس زيد شحاثة
بالعلم يكشف الزيف والنفاق وينتصر الحق على اعدائه!!! | كتّاب مشاركون
دماء الشهداء تُطالب بإلغاء الأستفتاء | حيدر حسين سويري
دراكولا في بغداد | ثامر الحجامي
الحشد مؤسّسَةٌ رغماً عن أنفكم .... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح352 | حيدر الحدراوي
العراق مابعد داعش .. بين فشل السياسة وسياسة الفشل الاميركية | كتّاب مشاركون
العقلاء يضعون حلولاً ناجعة للأزمات فهل نتعظ !!! | كتّاب مشاركون
راية الله | حيدر محمد الوائلي
ليكن خطابكم بعيدا عن السيد السيستاني | سامي جواد كاظم
إلى الفريق عبد الوهاب الساعدي | عبد الستار نورعلي
العراق مسقط قلوب الشرفاء أيها المتنبي | جواد الماجدي
ملحمة الشذوذ الوطني | هادي جلو مرعي
تحرير الموصل: رَمَقُ أرملةٍ وصراخُ أيتام | حيدر حسين سويري
العراق بآلحشد ينتصر | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 118(محتاجين) | المريضة عطشانة عبدال... | إكفل العائلة
العائلة 246(أيتام) | المريض نجم عبد المهد... | إكفل العائلة
العائلة 223(أيتام) | المرحوم جابر صابر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 241(أيتام) | الارملة ساهرة جواد ك... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 41(محتاجين) | المريضة كاظمية عبود ... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي