الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 05 /05 /2017 م 12:03 صباحا
  
العراق والحوار الإقليمي

 

العراق والحوار الإقليمي

عمار العكيلي 

حين تعجز أفواه البنادق عن، تحقيق الغايات، والأهداف على مستوى الفرد، أو الجماعة، أو الدول، فلا بد من اللجوء إلى الحلول الاخرى، ومنها الحوار.

يعد الحوار من أسهل الطرق، وأحسنها في حل الخلافات، والنزاعات، ومن دون خسائر بشرية، أو مادية، إلا أن التعجرف، والطغيان قد يجعل البعض، يميل إلى الخيار الأصعب، في إستخدام القوة، وإزهاق الأرواح، وتدمير الممتلكات لتحقيق بعض الأهداف.

حث القرآن الكريم، في كثير من آياته، على الحوار(ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) حتى أن رب العزة، والجلالة حاور إبليس اللعين(قال ياإبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي أستكبرت أم كنت من العالين).

ما نمر به من تحديات أمنية، لأكثر من عقد من الزمن، وقتل الأبرياء في الشوارع، وسقوط المحافظات الغربية، بيد الدواعش في السابق، ماهي إلا نتائج لصراعات إقليمية، وإرادات متضادة لبسط النفوذ، أصبح العراق وسوريا، ساحة لتصفية الحسابات، بين السعودية، وإيران، وتركيا،فقد ألقت تلك الدول بثقلها في العراق، وسوريا، إلا أن العراقيين بوحدتهم، وشجاعتهم، أفشلوا مخططات محور الشر، المساند للإرهاب، ونحن اليوم على أعتاب نصر كبير، وماهي إلا أياما معدودة، لتحرير الموصل آخر قلاع الإرهاب.

أما في سوريا بعد أن ألقت، جميع الدول المتنافسة بثقلها في هذا البلد، ومعها الإرادات الدولية، إلا أن الأمور لم تحسم، لأي من الأطراف المتنازعة، والخاسر الأكبر هو الشعب السوري، الذي صار وقودا لنار تلك الحروب.

من هنا نجد أن الدعوى، التي أطلقها السيد عمار الحكيم، في الحوار الإقليمي بين (إيران والسعودية وتركيا ومصر والعراق) لنا مصلحة كبيرة، في مثل هكذا حوار إن تحقق، إذ سنكون طرفا فاعلا ومؤثرا، في المعادلة الإقليمية، بعد أن كنا متأثرين وهامشيين، وذلك للإنتصارات الكبيرة، التي حققها العراق، على أعتى قوة إرهابية في العالم، وإثبات حقوق العراق، ومطاليبه المشروعة في الأمن، والوحدة الوطنية، والتعايش السلمي، وهذا يصب في مصلحة جميع الدول المجاورة.

ويمكن بالحوار الإقليمي المشترك، الوصول إلى نتائج مثمرة، إن تنازلت الدول المتنافسة، عن بعض مواقفها، يقابلها تنازل من الدول الأخرى، وبذلك ستصل تلك الدول، إلى قواسم مشتركة، وتنازلات متبادلة، ونبذ العنف ومحاربة الإرهاب الداعشي، وبذلك ستقي المنطقة شر الحروب، وما خلفته من مآسي، ودمار وقتل وجوع وتهجير.

من مصلحة العراق، أن يسعى لجمع الدول الإقليمية الفاعلة، على طاولة الحوار، بما يملك من علاقات، بين تلك الدول، ولا ضير بإقناع وإشراك الدول العظمى، في هكذا مشروع كأمريكا وروسيا لأن تلك الدولتين لها تأثير على حلفائها في المنطقة، ويسهم في إنجاح الحوار.

معظم الدول التي دخلت، في حروب غير حاسمة، خرجت منها بالحوار وعقد الإتفاقيات، فمن مصلحة الجميع، أن يجعلوا هذا الخيار أولا، وكفى الله المؤمنين شر القتال.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

بعد أزماتها الأخيرة.. هل يهجر الأستراليون شركة Uber؟

أستراليا تدرس الحجر على ثروات المبددين لأموال الأطفال

أستراليا: بسبب الإسبستوس المميت.. مالك منزل سنترال كوست "يفتح النار" على إيدي عبيد
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المُجْتَمَعُ الدَوْليّ وَنزيف كوليرا اليمن | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الى صوت الإنسانية الخالد | عدنان عبد النبي البلداوي
مجلس التعاون الخليجي في خبر كان | ثامر الحجامي
ان كنت داعشيا فلك الحق بنقد الحشد الشعبي | سامي جواد كاظم
رسالة الى راعي العداة والانسانية | عبد الكاظم حسن الجابري
همسة رمضانية حزينة بقدر الكون | عزيز الخزرجي
وثني ويهودي يقدم العون والمساعدة للمساكين والدواعش المتأسلمون يقتلوهم !! | كتّاب مشاركون
أمير المؤمنين(عليه السلام) بحر الجود والإنسانية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
صدقت نتنياهو انت وداعش تجاهد على خط واحد | علي جابر الفتلاوي
سحور سياسي بدعة وإبداع | هادي جلو مرعي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 235(أيتام) | المرحوم عادل عزيز... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 219(محتاجين) | المرحوم ايدام منسي ع... | عدد الأطفال: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي