الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 03 /05 /2017 م 07:56 صباحا
  
فهل طبقوا الإصلاح على أنفسهم؟!

 بقلم أحمد جبار البديري

 

الإصلاح هو عبارة عن الإصلاح السياسي في مؤسسات الدولة، فهو المهني، و الاقتصادي، يراد به تقويم مؤسسات الدولة، و معالجة الترهل الحاصل فيها، تم استخدام هذا المصطلح في السياق السياسي في أواخر عام 1700 من قبل حركة كريستوفر التي سعت إلى الإصلاح البرلماني. كثير ما نسمع بالإصلاح و المنادين به، و تعددت الطرق في المطالبة به، فالكثير من الأحزاب و الكتل السياسيه العراقيه اليوم تنادي به، و الكل يدعي أن مشروعه الإصلاحي في بناء الدولة و القضاء على الفساد، و معالجة التراكمات السابقه، و القضاء على البيروقراطية، و تعديل القوانين، من أجل بناء دولة المؤسسات، هو المشروع الأنجح و الافضل. برزت على الساحة العراقية كثير من المشاريع الاصلاحية، لكن من هو الأفضل؟ اتجه بعض القادة السياسين إلى وسيلة جديدة في الإصلاح، و هي الضغط على الحكومة و البرلمان، من خلال التظاهرات و إثارة الشارع ضد الحكومة، فالتظاهرات من الوسائل التي استخدمت لمطالبة بالإصلاح، لكن هل أدت شيء بسيط مما نادت به؟! الكل يعلم منذ بداية التظاهرات إلى اليوم لم يتغير شيء، و لم يحدث اصلاح جوهري في المنظومة الحكوميه. فالمطالب التي نادى بها المتظاهرون كانت بعضها مشروعة و دستورية، و البعض الآخر لا يتماشى مع الوضع الذي يمر به البلد. من الواضح لجميع أن هذه التظاهرات لم يكن هدفها الإصلاح فقط، فهي طالبت بتغير قظايا بسيطة لا تحتاج إلى التظاهر، و أنما تحل من خلال السياقات الدستورية في الحكومة او البرلمان، و هذا يدلل إنها ليست تظاهرات وطنية ، او عفوية، بل هي سياسية بالدرجة الأولى. فهناك الكثير من المشاريع الإصلاحية، نادى بها بعض الزعماء، لكنهم لم يستخدموا جماهيرهم من أجل الضغط على الحكومة. و استطاعوا ان يعدلوا الكثير من القوانين، و أن يصححوا الكثير من الأخطاء، و ان لم تكن بالمستوى المطالوب . فالتظاهر ظاهرة صحية و دستورية، اذا كانت فعلا غير مسيسه او مدعومة من جهات هي فاسدة و متهمه بالفساد، كان الأحرى بها اصلاح نفسها. فهل طبقوا الإصلاح على أنفسهم؟!

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب بولين هانسون، أمة واحدة ،يتصدر إستطلاعات الرأي

أستراليا: سيل من الانتقادات لدعوى رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بخفض أعداد المهاجرين

أستراليا: موريسون يهاجم خطة شورتن لقوانين مكان العمل
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
صدور كتاب | د. سناء الشعلان
مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟ | كتّاب مشاركون
عبد المهدي بين تشكيل الحكومة والنصح الفيسبوكي . | رحيم الخالدي
عبد المهدي والإيفاء بالوعود | حيدر حسين سويري
اذا اردت ان تحطم حضارة | خالد الناهي
و يسألونك ...؟ | عزيز الخزرجي
حكومة حسنة ملص ! | د. صاحب الحكيم
مناصب الوكالة..إحتيال على القانون بالقانون | المهندس زيد شحاثة
ألتيجان و الأحذية | كتّاب مشاركون
إعلان لأهل الأسفار | عزيز الخزرجي
كاريكاتير: الحقيبة الوزارية | الفنان يوسف فاضل
مقال/ تكنوقراط عادل | سلام محمد جعاز العامري
سيدي الرئيس لا نجان دون ثورة ادارية | خالد الناهي
المشكلة بالتشيع ام بالقومية الايرانية | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 302(محتاجين) | المريض عبد خلف عباس... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 264(محتاجين) | المحتاج عباس جواد عا... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 134(أيتام) | العلوية مروة سعيد... | إكفل العائلة
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي