الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 27 /04 /2017 م 04:44 صباحا
  
القضاء على اسرائيل لا يحتاج الى معركة

القضاء على اسرائيل لا يحتاج الى معركة

سامي جواد كاظم

كانت العرب تقول قضيتنا فلسطين وفلسطين قضيتنا ، كانت تقول فلسطين المغتصبة ، وقالت وقالت ، وخاضت حروب خسرت البعض منها وانتصرت بالاخرى ، والسجال بين العرب والصهاينة لم يتوقف ، ومن بين افضل ما اتخذه العرب دون اللجوء الى الحرب في ازالة الدولة الصهيونية هي المقاطعة الاقتصادية ، فتاريخ هذه الحرب، تاريخ مشرف ، تتم هذه المقاطعة بإشراف مكتب خاص من جامعة الدول العربية يسمى بـ "مكتب المقاطعة المركزي" وله فرع في كل دولة من الدول العربية المشاركة. يتخذ هذا المكتب مقره الأساسي في دمشق، هذه المقاطعة كان لها الاثر الواضح على اقتصاد العدو الصهيوني بحيث حتى الثمانينيات لم تدخل البضاعة اليابانية الى اسرائيل خشية من المقاطعة العربية ، بل هنالك قوائم سوداء بمن يفكر التعامل مع العدو الصهيوني بل حتى الجواز الصهيوني لم يكن له شان في اغلب دول العالم ، زد على ذلك من يوجد في جوازه ختم صهيوني كان لا يدخل الدول العربية .

هذه المقاطعة كان لها اثر وحضور حتى سنة 1990 ، ومن بعدها عرفت الولايات المتحدة الامريكية كيف ان تلعبها صح من خلال حماقة غبي وطاغية العراق باحتلال الكويت ، فتحولت هذه المقاطعة الى حصار على العراق ومن ثم استخدمها الامريكان والصهاينة ضد ايران وكان لها الاثر ، اذاً سلاحنا استخدموه ضدنا ، ونفطنا اصبح هو وفضلات المجاري سواء فلا تاثير له على من يعادي العرب .

علمونا ان نشكك بقادة الامس ونعتهم بالعملاء منهم جمال عبد الناصر وعبد الكريم قاسم وهواري بومدين والحبيب بورقيبة ، وملك فيصل بن عبد العزيز الذي شهد عهده قراره بقطع النفط عن الولايات المتحدة وكل الدول الداعمة والموالية لإسرائيل، كما جهر برفضه الشديد إقامة موطن لليهود في فلسطين.وذلك لانهم ان لم يتعاطفوا مع اسرائيل فانهم رفضوا التعامل معها، وياتي من يشكك بهذه المواقف غايته جعل المواطن العربي يفقد ثقته بحاكمه.

الان العدو الصهيوني على استعداد لان يتخلى عن السلاح النووي لان لديه كل حاكم عربي يعادل قنبلة نووية ، وتبقى المشكلة ايران وسوريا ولاحظوا القساوة البشعة الارهابية والاقتصادية ضد هاتين الدولتين واما العراق ومصر فانهما اصبحا لا تاثير لهما على العدو الصهيوني .

ولا زال هنالك متسعا من الوقت لو تم احياء ضمير الحكام العرب وتفعيل المقاطعة فقط من غير استخدام السلاح نعم ان لا يتعاملوا مع العدو الصهيوني ولا مع من يتعامل مع العدو الصهيوني اقتصاديا ولا عسكريا ولكنهم لا يستطيعون ذلك ليبقى السؤال قائما ماذا قدم حكام العرب وتحديدا عربان الخليج وملك الاردن للعدو الصهيوني والكونغرس الامريكي ومجلس العموم البريطاني حتى لا يستطيع ان يتخذ قرار المقاطعة بدلا من التصريحات الجوفاء في وسائل الاعلام .

كانت هنالك قائمة سوداء تضم الشركات الكبرى الداعمة لقتل وتصفية الشعب الفلسطيني 22 شركة كبرى منها ما هو أمريكي ومنها ما هو أوربي، ومنها ما هو متعدد الجنسيات ومنها ما هو إسرائيلي مدعوم من الكيانات الأخري ومن هذه الشركات هي: أمريكا أون لاين تايم وارنر، أباكس بارتنرز ، كوكا كولا ، ديزني ، آي بي إم ،  جونسون آند جونسون ، كيمبرلي كلارك ،  لوريال ، نستلة،  نيوز كوربوريشن ،  نوكيا ،...... بعض هذه العلامات لها وجود قوي في اسواقنا وتجني الارباح لتدعم الصهيونية .

ليعلن الحكام العرب في بيان مشترك فحواه انهم لا يخوضون اي حرب ضد العدو الصهيوني ولا يرمون طلقة واحدة باتجاههم فقط يا ايها العدو الصهيوني انت في طريق ونحن في طريق ولا علاقة لنا بك وبمن يتعامل معك ، فقط هذه الخطوة وستذهب اسرائيل الى مزابل التاريخ

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي