الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عزيز الخزرجي


القسم عزيز الخزرجي نشر بتأريخ: 13 /04 /2017 م 05:10 صباحا
  
الحروب التي دمرت الأنسانية

ألحروب التي دمّرت الأنسانيّة:

عزيز الخرزجي

أنواع من الحروب اللعينة دمّرت الشعوب و الامم الأنسانيّة, حتى لم نشهد مثيلاتها في باقي الأمم الكونية و لا حتى في الحشرات و الحيوانات الوحشية, فبدل أن يطور الأنسان مع مرور الزمن علاقاته و أنماط سلوكه و أخلاقه و بحوثه لكشف حقائق الكون و الوجود للسير نحو العلى؛ نراه قد إنتكس و وصل للحضيض, حيث تفنّن في خلق أساليب التدمير و القتل و الخداع للسيطرة على الآخرين بآلقوة و الحيلة و المكر و التفنن لأنتصار الذات, و من أبرز ألأسلحة التي أستخدمت في تلك الحروب هي:
- الاولى: كانت بالسلاح الابيض كالسيوف و النبال و الأحجار و العصي.

- الثانية : كانت بالاسلحة النارية .. بعد ما إكتشف "نوبل" مادة الديناميت التي جنى من ورائها الكثير من المال, لكنه ندم كثيرأً على هذا الأكتشاف بعد ما إستخدمت تلك المادة الشديدة الأنفجار في صناعة الأسلحة النارية, لكن بعد خراب البلاد و العباد خصص لكل أختراع يفيد الأنسانية جائزة نقدية و شهادة تقديرية سمّيت بجائزة "نوبل",  و فيها قال "كولت" مصمّم ألمُسدس الأمريكي "ماركة كولت": [الآن يتساوى الشجاع و الجبانٍ].

- الثالثة: كانت بالأسلحة النووية .. بدون مواجهة,و لا يحتاج لجهد سوى الضغط على مجموعة أزرار.

- الرابعة: كانت بآلأسلحة المذهبية و العنصرية, حيث تترك عدوك يُحارب نفسه بنفسه ، باستخدام و باستثمار الصراعات الفكرية و الدينية, مثل ما حدث في العراق و سورية و ليبيا و اليمن و غيرها.
الغرب الآن يقاتل الشرق بالتكلفة الصفريّة.. أيّ العدو يقتل نفسه.. العدو يدفع ثمن السّلاح ثم يقتل نفسه به..
يقول المستكبرون؛ العدو يطلبنا للتدخل لانقاذه فلا نقبل.. إلا بشروط و دفع أموال و أجور باهضة!

التكلفة الصفرية تعني أن الغرب لا يخسر شيئا في الحروب .. ثم ينتصر, هذه هي قمة المأساة التي تعيشيها الأنسانية بسبب الحكومات العربية و الأسلامية الظالمة!

نحن بحاجة لمواجهة ذلك بالوعي الفكري و التأمل العميق في أسرار الوجود ..

لأنّ نار الفتنة تحرق الجميع , هذا إن لم تكن قد حرقت بآلفعل .. و لا يوجد في الحروب خاسر و رابح, خصوصا في الحروب الأهلية, بل الكل يخسر الكل!

لكن بجانب كل تلك الحروب .. و مع بدء الألفية الثالثة .. ظهر حرب جديد آخر يبدو أنه أكبر و أخطر من الحروب الأربعة السّابقة, شرعتها المنظمة الأقتصادية العالمية الظالمة التي تسيطر على منابع القدرة والمال والشركات الكبرى في العالم خصوصا في مجال الطاقة و الأعلام و البنوك .. وهو حرب سمّيته بـ (عصر ما بعد المعلومات)(1), حيث يستخدم فيه الأعلام الكذب و تزوير الحقائق لتصريف برامجها و سلعها و أسلحتها, بل و عكس الحقائق تماماً لخدمة مآريهم بحيث يبقى السّامع المسكين, و فوقه المثقف و الأعلامي مُتحيّرأً من أمره .. لا يدري ما يفعل أو يقول, لأنّ رواتبهم و مخصصاتهم و محطاتهم و قنواتهم تُؤمّن من قبل الحاكمين!؟
و بآلتالي يتحوّل .. أو تحوّل إلناس بآلفعل لقطعان من الماشية, تسير حيثما تريد القوى العظمى المتسلطة في المنظمة الأقتصادية العالمية المجرمة بقيادة أمريكا و أذنابها الخنازير و الكلاب في الحكومات المتسلطة على شعوب الأرض المستضعفة.

فيا ويل الأنسان المستضعف .. المعاصر ممّا يعانيه إن لم يعي الحقيقة و يراجع من جديد ما آمن به من معتقدات موروثة و مذاهب باطلة أوصلته إلى هذا المصير المؤلم المخيف!

عزيز الخزرجي

مفكر كونيّ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) لمعرفة المزيد .. راجع سلسلة البحوث الهامة التي كتبتها العام الماضي بعنوان: [عصر ما بعد المعلومات].

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة

أستراليا: بعد انسحاب بوين من السباق.. الطريق شبه ممهدة أمام أنطوني ألبانيزي لزعامة حزب العمال اثر ات

أستراليا: شورتن يذهل زملاءه بالسعي لقطع طريق زعامة حزب العمال على ألبانيزي
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق والوسطية الفاعلة | سلام محمد جعاز العامري
قصة المدير في السوق الكبير | حيدر محمد الوائلي
ذِكْرَى وِلَاَدَةِ الإمام الْحُسْنَ المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الرئيس برهم صالح وزيرا للخارجية ! | ثامر الحجامي
مراحيض اليابان ومؤسساتنا | واثق الجابري
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 175(أيتام) | الأرملة مليحة شويش ك... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 305(أيتام) | المرحوم علي ثامر كاظ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 288(أيتام) | المرحوم قاهر علي خمي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي