الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 01 /04 /2017 م 11:00 مساء
  
مقال/ أرعبهم فاغتالوه

أرعبهم فاغتالوه

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com

ليس من السهل اليسير, أن يثبت شخص على مبدأ, في حين يرى الاضطهاد, يحصد أفراد عائلته, بدءً من أخوته وأطفالهم, وصولا إلى النساء, فلم نَرَ غير الحسين عليه السلام, حيث قال" العار أولى من دخول النار"

كان الثبات الحكيمي, وعلى رأس القائمة الطويلة, السيد شهيد المحراب" محمد باقر الحكيم", الذي اتخذّ من كلمة الحسين عليه السلام, شعاراً حيث كان يردد:" هيهات منا الذلة", ليس آبهاً بما يؤول له مصيره, وما سيحصل لعائلته ومقربيه, لم ذلك استخفافا, بل لإيمانه التام, أن طريق الحرية والقضاء على الطغيان, يحتاج إلى التضحية.

عبر سنين الجهاد, الذي مَرَّ به شهيد المحراب, التي بدأ شرارته في العراق, هاجَر الحكيم إلى إيران الإسلامية, ليبدأ صفحة جديدة من الجهاد, أقضَّت مضاجع الطاغية, أرعب به الطغيان البعثي, بالرغم من قوة قبضته, وسطوة أجهزته القمعية, فقد كان مجرد النطق باسمه, يتعرض الشخص لشتى الوسائل, من الاعتقال الى المحاكمة, التي تكون أغلب الأحيان الاعدام, أو الاغتيال دون محاكمة.

كان السيد محمد باقر الحكيم, عليه الرحمة والرضوان, فقيها, زعيماً, ذو رؤية واضحة, لبناء الدولة العراقية الجديدة, التي لا مكان للإقصاء أو التهميش, فالعراقيون سواسية في الحقوق والواجبات, تحت ظل ما تراه المرجعية, واتباع توجيهاتها, لعلمه التام ان المرجعية, هي صمام الأمان الحقيقي, التي كان يخافها الطاغية.

    

كلمة قالها الحسين عليه السلام: "هيهات منا الذلة", أضحت شعاراً للحركة الجهادية الحكيمية, فغيره لم تساق أطفاله ونسائه ورجاله, لمقاصل الإعدام, ودهاليز السجون, مقابل التنازل عن مشروعه, إلا أن شهيد المحراب, لم يرضخ لكل ما فعله الطغيان.

بشهادة كل ساسة العراق, فإن مشروع الحكيم, هو الجامع الحقيقي لكل المكونات, والذي عمل على تحقيقيه, فاغتيل من قوى الشر, كي يتم إسقاط الدولة الجديدة, وإعادة الطاغية بثيابٍ مختلفة, فشيطان الحقد لم يَمُت.

بالرغم مما حصل من نكبة, فإنَّ ما تم تأسيسه, من فكر شهيد المحراب, لا زال متداولاً من أجل تحقيقيه, فذاك عزيز العراق, الذي خطفه القدر, على نفس الخُطى, ليخلف ولده السيد عمار, ليُكمل الطريق.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي