الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 27 /03 /2017 م 08:11 صباحا
  
متى ينصفك العراقيون؟؟؟

متى ينصفك العراقيون؟؟؟ رضوان العسكري لقبوه زملاؤه في المدرسة "تشانكو" وتعني "الخنزير" باللغة العربية، لأنه نادرا ما كان يستحم، انه الثائر الكوبي "أنستو أنسيتكيو غيفارا دلاسرنا" او "تشي جيفارا" تشي تعني الرفيق بالاسبانية، وهو من عائلة يسارية، ماركسي أرجنتيني المولد، كما انه طبيب وكاتب وانه (زعيم حرب العصابات) وقائد عسكري وشخصية رئيسية في الثورة الكوبية. لا تزال شخصية جيفارا التاريخية تنال التبجيل والاحترام، في العالم عند الياساريين بصورة خاصة حيث نرى الكثير من الشباب في العالم العربي يرتدي صورته المطبوعة على الملابس، مستقطبا المخيلة الجماعية في هذا الخصوص والعديد من السير الذاتية والمذكرات والمقالات والأفلام الوثائقية والأغاني التي كتبت عنه. بل وضمنته مجلة "التايم" من ضمن المائة شخص الأكثر تأثيرا في القرن العشرين، في حين أن صورته المأخوذة من طرف ألبرتو كوردا والمسماة "غيريليرو هيروويكو"، أصل الاسم بالإسبانية ويعني باللغة العربية (بطل حرب العصابات). اطلقت عليه مجلة تايم لقب (عقل الثورة)، وتمت ترقيته من قبل "فيدل كاسترو" إلى القائد الثاني في الجيش، باعتباره المحارب الوحيد في مرتبة قائد، إلى جانب "فيدل كاسترو" تميز جيفارا بالقسوة الشديدة، حيث قام بإطلاق النار دون تردد او رحمه، على مجموعة من الضباط المنشقين، وقام بمعاقبة الهاربين على أنهم خونة، وكان معروفا بارسال فرق الإعدام لمطاردة الذين يسعون للهروب بدون إذن منه، نتيجة لذلك أصبح جيفارا يُخشى لوحشيته وقسوته. خلال حملة حرب العصابات، وكان المسؤول عن تنفيذ أحكام الإعدام الفوري للرجال المتهمين بالتخابر او التجسس والفارين، بدون اي تأني في كثير من الأحيان. لم يقدم "جيفارا" من اجل الثورة او من اجل شعبه اي فرد من افراد عائلته؟، كما ولم ينفق اي شيء من ما يملك من اجل الثورة؟، دعى الى الالحاد ومحاربة الدين ونكران وجود الله، ولكن الكوبيين لازالوا يستذكرونه ويستذكرون ثورته. اما نحن كعراقيين نستكثر الذكرى والاحتفاء بشخصية عراقية قل نظيرها، مرجع وابن مرجع، كان والده زعيم الطائفة الشيعية في زمانه، رجل عرف بالجهاد ومناهضة الظلم والاستبداد، هاجر في سبيل الله من اجل رفع الظلم والحيف عن بشعبه، ترك الغالي والنفيس في سبيل نقل معانات العراقيين الى العالم، قدم الضحايا تلو الضحايا على مذبح الحرية، فاق تعداد ماقدمه المئة شخص ما بين علماء دين واساتذة واكادميين، نساء والاطفال، قدم اخوته ومع عائلاتهم بأجمعها، دعاه النظام الحاكم للمهادنه والمقايضه بإخوته قبال ترك المعارضة ضد سلطته، فأبى ذلك لا لأجل سلطة او جاه او مال لأنه كان يمتلكهم، فلا سلطة ولا جاه اعلى وارفع من المرجعية الدينية. آية الله العظمى السيد "محمد باقر الحكيم" رجل الجهاد والنظال، رجل التضحية والكفاح، رجل قل نظيرة، قارع نظام "صدام" وحزب البعث الفاشي، بالسلاح والكلمة طيلة فتر حكمهم، اظهر مدى ظلمهم ووحشية نظامهم امام المحافل الدولية، عقد المؤتمرات والندوات في الخارج، دعى كل منظمات حقوق الانسان من اجل اطلاعها على جرائم حزب البعث بحق الشعب العراقي. وآخر ما قدمه من اجل العراق روحه الطاهره، وذلك في اليوم الاول من رجب بعد صلاة الجمعة وهو صائم، بعد عودته من المهجر بأشهر قليلة، كل هذا الجهاد والتضحية التي قدمها شهيد المحراب من اجل العراق، الا يستحق منا ان نسذكره ونسذكر مواقفه المشرفة؟ الا يستحق ان نجعل له يوماً يحتفى بذكراه؟ لنطلع عليها الاجيال الجديدة التي لم تعاصره، هل ما قدمه من اجل العراق قليل ولا يكفي لنجعل اليوم الاول من رجب يوم رد الجميل لهذا المجاهد الصابر المحتسب لله، له ولعائلته المضحية، العائله التي لا يوجد نظير لها في العراق، لا بل في العالم اجمع لما قدمته من تضحيات جسام في سبيل الوطن، الا يستحق ان يكون يوم ذكرى رحيله ذكرى لكل شهداء العراق.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي