الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 20 /03 /2017 م 04:58 صباحا
  
ايرانيون يقلدون السيد السيستاني

ايرانيون يقلدون السيد السيستاني

سامي جواد كاظم

جدلية التقليد و ولاية الفقيه والقومية لم ولن تنتهي بين العرب فقط واما الحكومات الغربية فانها تلعب على هذا الوتر حسب مصالحها ، والمشكلة في من يجهل ولا يريد ان يعقل .

فليعلم من لا يعلم لا يوجد في ادبيات الشيعة مصطلح القومية فانها فكرة جاهلية نبذت منذ ان نبذها رسول الله (ص)، وكم حاول اذناب العرب تسقيط الشيعة واتهام مرجعيتها بالفارسية الا انها فشلت ، وكم حاولت الترويج لمصطلح المرجعية العربية وايضا فشلت ، نعم هنالك من الايرانيين من يتعنصر لقوميته وهذا مرفوض ان اساء لغيره مهما كانت قوميته اما في بلده فله الحق مثلما لنا الحق ولكن تكون القومية ضمن الاعتبارات الرئيسية لتقييم البشرية فانه شرعا مرفوض وعليه ماثوم من بهذا يقوم، وهنالك الكثير من الايرانيين يقلدون السيد السيستاني ولهم مطلق الحرية في ايران ولااحد يلزمهم بتقليد الفقيه ( السيد الخامنئي) .

ولاية الفقيه منصب يجمع السياسة بالدين وهذا من حق اي دولة ان تعترف او لا تعترف بهذا المنصب، ولان الثورة في ايران قادها الفقيه فلهم الحق في ذلك ، ولان الاوراق اختلطت على المطبلين  فان هنالك من يقلد الفقيه في ايران شرعا فقط واما القضايا السياسية فهي بين الفقيه والحكومة الايرانية فقط، واما السياسي في العراق او في ايران او اي بلد عربي فهذا لا يعنينا ، وان تمكن اي سياسي من تبوء منصب في اي بلد عربي بطريقة شرعية فله الحق ان يقلد من يشاء، وكل سياسي يقلد اي فقيه من خارج بلده ينفذ ما يملى عليه ضد بلده فهذا لا يفقه لا بالسياسة ولا بالدين بل يفقه بالمؤامرة وهو مرفوض من كل المراجع .

هنالك مقلدين من جنسيات لا عربية ولا ايرانية تقلد الفقهاء في ايران والعراق فهل هؤلاء ايضا ولائهم لهذه الدول على حساب دولتهم ؟ ان الفكر الشيعي هو الفكر المميز في احترام كيان الانسان ولا يلتفت الى اي اعتبارات اخرى، ومسالة تدخل المرجعية بالشان السياسي العراقي فيا ليتها لو كانت حقا تتدخل بمفهوم ولاية الفقيه والا لما كان حالنا هكذا فكم من نصيحة وبيان وراي سديد طرحته  المرجعية والمتمثلة بسماحة السيد السيستاني حفظه الله على الحكومة العراقية فلم يعمل به، بل الطامة الكبرى عمل بعكسه ، ولو انهم لم يكونوا على حافة الهاوية في هجمة داعش على الوطن صدقوني لما سمحوا للعراقيين بالتطوع ، واليوم بعد تحقيق الانتصارات هل رايتم السياسيين الذين يرفضون مشاركة الحشد الشعبي ، عند صدور البيان طبلوا ضد بيان السيد السيستاني في حزيران 2014 ؟ لم يتفوهوا بكلمة اما لاطمئنانهم بقوة مؤامرتهم او خوفهم على كراسيهم واليوم بعد ما حقق الحشد الشعبي انتصارات اذهلت العالم اصبح الحشد مسالة خلافية بين اجندة الوهابية وعملاء امريكا .

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: جاكي لامبي المثيرة للجدل تخوض تجربة اللاجئين

أستراليا تقتل 3 من قرش النمر

أسترالي من السكان الأصليين معرض للترحيل من أستراليا
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
إمرأة متميزة نادرة | د. صاحب الحكيم
اقتلوا المرجعية بعادل عبد المهدي | غزوان البلداوي
ادارة ترامب تخشى تهورات ترامب | سامي جواد كاظم
العراق بعين طفل | خالد الناهي
منتدى أضواء القلم الثقافي ينظم أمسية لمناقشة مشكلة الموارد المائية في العراق | المهندس لطيف عبد سالم
الصرخة الحسينية / الجزء الثاني | عبود مزهر الكرخي
سلاماً على أيامنا الماضيات | عبد صبري ابو ربيع
غابت شمس العاشر من المحرم لكن الحسين الخالد الابدي لم يغب | الفنان يوسف فاضل
فلسفة الشعائر الحسينية | حيدر حسين سويري
كم صافي نحتاج لتعمير الوطن | رحيم الخالدي
هوس اهواء وتخريف جهلاء حول نهضة الحسين ودحضها بادلة النصوص الإسلامية واليهودية والمسيحية 2 | الحاج هلال آل فخر الدين
قدر العوران في هذا الزمان. | عبد الجبار الحمدي
عندما تقف الكلمات حائرة | المهندس زيد شحاثة
جماعة عرار تدين السّطو على أعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة،وتدين السّطو على الأعمال الأ | د. سناء الشعلان
دبابيس من حبر24 | حيدر حسين سويري
المرجعية لا تتخذ قرارا في ظلمات الليل | سامي جواد كاظم
قضية الحسين، هي التي أنقذت البصرة | حيدر حسين سويري
الحدّ الفاصل بين الدِّين و السياسة | عزيز الخزرجي
الحسين بين طلب الحكم وثورة الإصلاح . | رحيم الخالدي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 277(أيتام) | المرحوم حسن فالح الس... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 252(أيتام) | المريض السيد حيدر ها... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 112(محتاجين) | المريض عباس سلطان هز... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي