الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 13 /03 /2017 م 01:11 مساء
  
لاتصدقوا العراقيين

    هذا ماسيحصل في العراق العام المقبل فيما لو جرت الإنتخابات المحلية في موعدها، وهناك ممارستان إنتخابيتان متزامنتان، الأولى لإختيار أعضاء مجالس الحكم في المحافظات، بإستثناء إقليم كردستان بالطبع الذي تتوفر فيه شروط عمل سياسي مختلفة عن بغداد، وبقية مدن العراق في الوسط والجنوب والغرب.

    والسؤال الأهم الذي على العراقيين الإجابة عنه، هو لماذا سيشارك جمع كبير من المواطنين في الإنتخابات تلك برغم كل الدعوات لمقاطعتها، وبرغم العذابات والفشل السياسي الذي أربك الأوضاع في هذا البلد الغني الواسع الذي تضربه الأزمات، ويفتقد مواطنوه الى الثقة فيما بينهم، ويتوجه قادتهم الى ساحات السياسة والحرب لكي يعمقوا تلك الأزمات، ويحركوا الوجدان الديني والقومي، ويستثمروا الجهل والتخلف والتعصب كوسيلة لإستقطاب المزيد من المؤيدين والمناصرين والمخدوعين الذين ضللتهم الشعارات العالية، والصاخبة، والفارغة، والبعيدة عن الحقيقة؟

    الإجابة متوفرة برغم أنها صادمة، فالولاء الحزبي والطائفي والقومي، والتعلق بالرموز الدينية يمنع العراقيين عموما من تغيير الأوضاع السلبية خاصة وإن الشركاء جميعهم متهمون، وفي الوقت عينه هم بعيدون عن الإتهام في نظر الموالين والأنصار، وهم يتعرضون الى الإتهام من أنصار المنافسين بمعنى أدق إن الإتهام عند الطرف المقابل يعد نوعا من التسقيط المتعمد الذي ينقصه الدليل، وحين يوجه الإتهام لقادتهم السياسيين المباشرين يقومون على الفور برد تلك الإتهامات، فهم لايصدقون إن الذين يحبونهم ويوالونهم ويقدسونهم يمكن لهم أن ينحرفوا ولو قليلا عن الطريق المستقيم.

هناك السياسيون الذين يمثلون رمزا عاليا ويستخدمون الشعارات القومية والطائفية، وهناك رجال الدين والعلماء الذين لديهم أنصار كثر ويوجهون الأنصار بالتصويت لمرشحين قريبين منهم ويحظون بثقتهم، وهناك رموز دينيون يشكلون قوى سياسية موالية لهم تستقطب أعدادا متزايدة من المناصرين والمتدينين، وهناك السياسيون الذين يعتمدون على قبائلهم الكبيرة ويحرضونهم على دعم ترشيحهم بكل قوة، وهناك من يستخدم الإغراءات، بل ويتعمد سياسيون وتنفيذيون ومسؤولون عن الخدمات تعطيل مشاريع البنى التحتية والطرق بإنتظار موسم الإنتخابات ليستخدمون ذلك كورقة في صالحهم، وهناك أيضا رجال الأعمال الطامحون والذين يملكون وسائل إعلام مهمة وممولة من مالهم الخاص ومايملكونه من شركات وسيكون لهم حظ كبير في الإنتخابات القادمة، بينما سيكون للقوى العمالية واليسار حضور مهم وقوي على مستوى الدعاية والأصوات العالية لن يوفر لهم مكاسب كبيرة، ولكنه يمثل تحديا مثيرا للقوى الفاعلة الأخرى.

    كل واحد من هولاء سيستقطب عددا لابأس به من العراقيين، ويبقى الناقمون الذين سيقاطعون لكنهم لايشكلون أهمية تذكر، بينما سيلجأ الكثير الى التصويت بوصفه مهما لإحداث تغيير ما في البنية السياسية، وطريقة مثلى للتخلص من الفاسدين.

 
 
hadee jalu maree
 
009647702593694
 
 
 
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حظر التبرعات الأجنبية يقترب من التحقيق

أستراليا: بولين هانسون متهمة بازدراء زميل لها في مجلس الشيوخ

مواقف الحكومات الأسترالية المتعاقبة من قضية القدس
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
فرحة الزهرة | هادي جلو مرعي
ليلة سقوط حزب الدعوة | واثق الجابري
للطفل حقوق تبنّاها الغرب وضيّع الشرق كثيرها | د. نضير رشيد الخزرجي
كيف تصبح وزير في نصف ساعة؟ | واثق الجابري
في مجلس الشهيد | حيدر حسين سويري
سأظل أبكي على الحُسينُ | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ندوة في جامعة | د. سناء الشعلان
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 299(محتاجين) | المريض علي عبادي عبو... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 285(أيتام) | المرحوم حميد كاظم جل... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي