الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 08 /03 /2017 م 04:40 صباحا
  
الشيعي لا يحق له ان يحمي نفسه

لم يثر العالم على اي دولة او منظمة او عصابة امتلكت اسلحة فتاكة مثلما ثارت على الشيعة حكومة واحزابا عندما امتلكوا من القوة ما يؤهلهم للدفاع عن انفسهم، وللتاريخ حكايات عن الاضطهاد الشيعي فكان اول من مارس هذا العمل بشكل ممنهج هو معاوية بن ابي سفيان عندما لاحق شيعة امير المؤمنين واصبح مصيرهم بين التهجير والقتل وتبعه بشكل تعسفي الطاغية الحجاج ومن ثم دولة بني العباس ومن اراد ان يطلع على ارهابهم فعليه بكتب التاريخ والسير لاي مذهب يريد .

والتاريخ يحدثنا بانه لم يسجل ولا مجزرة قامت بها قوات شيعية ضد مذاهب واديان اخرى ، والتاريخ يحدثنا ايضا لم يسجل اي سقوط لاي حكومة شيعية بالثورة بل بتدخل خارجي  او انقلاب داخلي لضعف الحاكم، كما هو الحال للدولة الفاطمية او الادريسية .

وفي عصرنا الحالي لم يثبت لاي دولة او منظمة ان هنالك ارهابي شيعي قام بذبح انسان او فجر نفسه وسط الابرياء ، بل العكس حصل هذا ناهيكم عن اضطهاد الحكومات للطائفة الشيعية لا سيما التي فيها اقلية بل حتى الاكثرية كما هو حاصل في البحرين .

والعالم هو بعينه اقر بجرائم طاغية العراق ضد الشيعة قبل 1991 و 2003 ليشحذوا الراي العام العالمي الى جانب امريكا وتبرير هجومها على طاغية العراق باعتباره لا يراعي حقوق الانسان من خلال اعتقاله واعدامه الشيعة في العراق، والقائمة تطول بما ارتكب في حق الشيعة .

وكم من قائد او مفكر او عالم شيعي تم تصفيته في بلدان المهجر ومن غير ان تحرك ساكنا المنظمات العالمية والبعض منها تندد بكلمات هزيلة تدل على هزالة مبادئها وخسة نواياها، وبعض الدول تمنع اي شيعي من الارتقاء بالمناصب .

الان ايران وحزب الله والحشد الشعبي وانصار الله كلها قوة عسكرية مؤثرة تحاول امريكا وقرقوزاتها في الامم المتحدة واقزامها من العملاء حكام العرب ان يدينوا ويحاربوا هذه القوات بشتى الوسائل سواء بالصاق التهم الباطلة او اعلان الحصار عليها او وصمها بمنظمات ارهابية او داعمة للارهاب، والسبب الحقيقي ليس كما يدعون بل لان الشيعة اصبح لها قوة تحميها .

عندما تعقد السعودية والامارات اكبر صفقة اسلحة في العالم لا احد يدينها او يخشى منها مع ثبوت ضلوعها في تمويل الارهاب، وعندما تمتلك الصهيونية او باكستان سلاح نووي لا احد يعلن الحصار عليهما، وعندما تطور امريكا اسلحتها الفتاكة واستخدامها في حروبها لا احد يدينها، ولكن الشيعة لا يحق لهم الدفاع عن انفسهم .   

قولوا ما شئتم عن القوات الشيعية مليشيا او ارهابية فانها الضمان الحقيقي للشيعة في العالم وليست في دولها فقط ، كما وانها لم يثبت عليها اي اعتداء على حقوق اي انسان وما يجري في العراق خير دليل على عدالة الشيعة .

هذا الامر تطور ليس على مستوى القوة العسكرية بل حتى الثقافة  والاعلام فاي وسيلة اعلامية مؤثرة ملكيتها للشيعة تكون عرضة للحجب واي كتاب فيه ثقافة شيعية موثقة يمنع ترويجه في مكتباتهم خوفا على تهرئ اعمدتهم ، فلا انتم تواجهون بالكلمة ولا بالميدان ، بل بالمؤامرات والبهتان 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
العراق.. بين مفهوم المُستَخدَم، ومفهوم الدولة ! .. تحليل بعيون رئاسة الحكومة | محمد أبو النواعير
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(3) | الحاج هلال آل فخر الدين
الرأي العام.. بين التوظيف والتحريف | واثق الجابري
أكتفي بهذا القدر | عبد الجبار الحمدي
لا أمان إلا بآلمعرفة | عزيز الخزرجي
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 312(محتاجين) | عائلة مصطفى عايد الح... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 314(أيتام) | المرحوم وحيد جمعة جب... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 265(أيتام) | المرحوم هاشم ياسر ... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي