الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 27 /02 /2017 م 03:04 مساء
  
يؤمنون بالامامة وينكرون الامام

مسالة خلافية قوية بين من يؤمن بها ومن لا يؤمن بها بل ان الامامية سموا بالامامية لاعتقادهم اليقين وعين اليقين باصل الامامة، واما من لا يؤمن بالامامة ظاهرا حسب ما يبدو فانهم يشنون هجمة شرسة على الامامية لانكارهم هذا المعتقد مع افتراض اسئلة والاجابة عليها من قبلهم وفق ما يفهمون ويريدون هم .

هنالك حقائق في التاريخ لا يمكن تغييرها مثلا ان من بعد الرسول هو ابو بكر الخليفة ومن بعده عمر ثم عثمان ثم علي ، هؤلاء هم الخلفاء بعد وفاة الرسول ولا خلاف عليه وفي النفس الوقت الحديث عن المفاضلة في ظل هذه الظروف لا يخدم الاسلام ، ولكن الذي يثير هذه المسالة من قبل السلفيين والوهابية وبعض عوام الشيعة فانهم يغوصون في مستنقع علهم يعثروا على اللؤلؤ والمرجان .

حقيقة الامر ان الكل يتفق على الامامة والاختلاف هو على من يستحقها ، فالامامية تستدل على الامامة بالقران والسنة وذكر كثير من المواقف التي تؤيد بضرورة ان يكون هنالك امام وفق مؤهلات ربانية وانسانية يستطيع ان يقود الامة ، هذه المؤهلات والاستدلالات هي بعينها يدعيها من يؤمن بافضلية الخلفاء حسب تسلسلهم ، فهم من يستدلوا بايات قرانية لافضلية الخليفة الاول ، وهم من يستدلوا بروايات الثناء من قبل رسول الله على الخليفة الاول ( بعيدا عن مدى صحتها) تؤيد مطلبهم وهم من يستدلوا على احداث تاريخية تؤيد مطلبهم بافضلية الخليفة الاول ، وهذا بعينه ما يعتمده الامامية في تفضيل الخليفة الرابع ، فبالرغم من اختلاف الادلة الا ان المطلب واحد وهو الامامة تكون وفق الكتاب والسنة والمواقف التاريخية وعليه فالاختلاف اصبح حول الامام وليس الامامة ، بالرغم من ان هذه الاستدلالات السلفية لا وجود لها لديهم في منح الثقة للامام علي الخليفة الرابع ، لانهم ان اقروا بما نستدل به تشتت براهينهم وان استدلوا بادلتهم فهذا يعني انها ليست حصرا بمن يدافعون عنه .

وهذا الامر كذلك ينطبق على العقلية المشتتة لليبراليين ولانهم من غير تراث فانهم ينتقون ما يحلو لهم من روايات واحداث وتفسيرات من تراث الاسلام ويختلقون اسئلة ويردون عليها ، وكان الاجدر بهم قراءة ما يصدر من احكام شرعية حديثة في قيادة المجتمع الاسلامي كل حسب مذهبه ، والامامية تعتمد الرسائل العملية التي تصدر من مراجعهم فتعتبر هي محل نقاش لمن يريد ان يناقش ما يخص الاسلام لانها جاءت من نصوص موثقة وليست خزعبلات تاريخية مدسوسة .

ومن هذا المنطلق نجد ان الديمقراطية تصطدم بتراث اسلامي برفضها جملة وتفصيلا فيما يخص قيادة الامة الاسلامية وزاد من سوء الديمقراطية ان الديمقراطيين هم من طعنوا بمن انتخب ديمقراطيا لسوء ادارته فهذا يعني ان الاجماع لا يعني الافضلية لمن انتخبوه . 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: مجلس النواب في ولاية فكتوريا يقر قانون القتل الرحيم

نهاية عهد صناعة السيارات في استراليا!

أستراليا: وصول أول قطار مترو الى سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
مقال/ ماذا بعد كركوك | سلام محمد جعاز العامري
بناء الجيش بعد هزيمة 1991 وهزيمة 2014 | سامي جواد كاظم
السقوط المحتوم | الدكتور يوسف السعيدي
برنامج عاشوراء 2017 في مسجد أهل البيت - الليلة السابعة نموذجاً | مسجد أهل البيت في ملبورن
الحشد والمخاوف الأمريكية والفلك الإيراني!... | رحيم الخالدي
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية | كتّاب مشاركون
بان الخيط الابيض من الاسود | احمد جابر محمد
ميسي يفعلها مرة أخرى | ثامر الحجامي
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 247(أيتام) | المرحوم محمد منشد اب... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 232(أيتام) | المرحوم حميد ضاحي... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 236(أيتام) | المرحوم عبيد خلف... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 197(أيتام) | المرحوم مراد عناد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي