الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 26 /02 /2017 م 04:32 صباحا
  
الخلافة جزء من الامامة

الخلافة جزء من الامامة

سامي جواد كاظم

الامامة اصل من اصول الدين لدى الامامية الاثنى عشرية، ولا يقبل الجدل والنقاش والتقليد ، ومما لاشك فيه ان هذا الاعتقاد لم يات من فراغ ، والالتباس والاختلاف بشان الامامة، جاء بسبب الاختلاف في فهم المقصود من الامامة، او الالتباس في فهم الامامة لمن يعتقد بها، لاسيما الذين لم يبلغوا درجة من العلمية لمعرفة ماهية الامامة.

المؤسف هنالك ممن لا يؤمن بها ويحمل درجة علمية بنظر ملته عالية جدا فينسب اراء ومعتقدات للشيعة خلت منها مصادرهم ومنهم مثلا الدكتور عدنان ابراهيم الذي يعتقد باننا لا نؤمن بان يحكم المسلمين الا امام من ولد الحسين عليه السلام منصوص عليه ، ومن امثال ابراهيم كثر في الفكر السلفي.

ولو نظروا الى اصل الامامة فانها عقلا ومنطقا بعد ما ثبتت نقلا هي الاسلم لقيادة البشرية ، الامامة تتمثل بثلاث امور ، الامر الاول انها علم لدني ، الامر الثاني صفات الشخص الذي يحمل هذا العلم ، الامر الثالث المجتمع الذي يؤمن بالامرين، فالامامة لا تزول اذا ما فقد الامر الثالث ، فالخلافة او الحكم هي اداة من ادوات الامامة وليست هي من اثباتاتها .

ومن يدعي انه لا حكم لمن لا يكون امام معصوم بالنص هذا يستحق وقفة ، فالمعصوم عندما يكون بين المسلمين فانه المرجع لهم لقيادتهم قيادة سليمة تضمن لهم الدنيا والاخرة ، فعندما لا يتمكن من فرض قانون سليم لتحقيق العدالة في الدنيا فان التمسك به يكون من اجل الفوز بالاخرة، وهو موجود بينهم.

الانسان بالفطرة يرغب بان يكون من يقوده يحمل مؤهلات مميزة ليحقق له العدالة، فكل اساليب انتقال السلطة في العالم اثبتت فشلها في كثير من الحالات بما فيها الديمقراطية وكم من رئيس انتخب ديمقراطيا اثبت فشله وعزله بما فيها الدول العلمانية الكبيرة ( امريكا مثلا عندما عزلت كارتر سنة 1979).

المسلم الذي يمتاز بمؤهلات ذكرها المعصوم يستطيع ان يحكم المسلمين ، الم يضع الامام الحسن عليه السلام شروطا لمعاوية مقابل عقد الصلح معه؟ وشروطه كانت كيف قيادة المسلمين وفق الكتاب والسنة؟ الا ان معاوية اخل بها جميعا .

اتهام الشيعة باننا لا نقر باي حكم وننتظر الامام المهدي ليحقق الحكومة الشرعية هذا اتهام باطل ولا اساس له من الصحة ، واما ان ولاية الفقيه هي البديلة لولاية الامام الحجة فهذا اسوء من الاتهام الباطل ، بل ان الامامية تحكم وفق اجتهادها المستنبط من تراث اهل البيت عليهم السلام وهذا لا مساس له باصل الامامة ، فالامامة عقيدة ثابتة عقلا ونقلا .

سيرة الائمة عليهم السلام مع الخلفاء لا تدل على الغاء الامامة بل على سلب جزء من استحقاقاتها الا ان الاهم هو العلم اللدني وشخصية الامام فانها امتيازات حصرت بالائمة الاثنى عشر عليهم السلام ويمكن لكل اصحاب السير والتاريخ مراجعة اوراق التاريخ لمعرفة سيرتهم وحتى لوذ كثير من الخلفاء بهم لانقاذهم من مشكلة وقعوا فيها ، وتسمى في العصر الحالي ازمة سياسية .

وشعار فصل الدين عن الدولة شعار فارغ من المحتوى وكم من علماني عجز عن جوابي على هذا المبدا القائل بفصل الدين عن الدولة واخرها كانت تصريحات السياسي العراقي فائق الشيخ علي التي لا تستحق الرد لانها متهرئة وخالية من ابجدية النقاش العلمي .

نعم المراجع الذين يسيرون على خطى الائمة في علمهم وعلومهم وتصرفاتهم لا يجوز مخالفتهم عند القناعة بما هم عليه، فاذا لم يقتنع المسلم، فهذا يختلف عن من يجحد حقهم ، نعم من يرد حديث لهم قالوه عن الائمة ( حديث موثق) فكانه رد على الائمة ان علم صحة مصدره عنهم ، واما الجهل فهذا يختلف عن الجحد .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا | كتّاب مشاركون
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن .. مصرى | كتّاب مشاركون
هل حقا لا تجوز البراءة من الامام (ع) لإنقاذ النفس من القتل | كتّاب مشاركون
عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا | سامي جواد كاظم
توقيع صدور كتاب | السيد سلام البهية السماوي
المسلمون في الغرب ... استيطان ام معاناة !!!!(2) | شوقي العيسى
المسلمون في الغرب .. استيطان أم معاناة ؟ | شوقي العيسى
تلعفر تنتظر | ثامر الحجامي
الشباب ومهمة تنمية المجتمع | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الشحنات ح4 | حيدر الحدراوي
الدروس والتعلم.. والإعتبار | المهندس زيد شحاثة
تصارعُ الدواعشِ في ما بينهم على المالِ والسلطةِ كتصارع أئمتهم !!! | كتّاب مشاركون
متاهات علمانية | سامي جواد كاظم
شباب العراق في يومهم العالمي تحديات بحجم الوطن | كتّاب مشاركون
القزم ، والعراق العظيم / الحزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
امير المؤمنين لقب خاص بعلي عليه السلام | محسن وهيب عبد
عاصفة سانت ليغو هل ستطيح بالعملية السياسية | كتّاب مشاركون
الحكمة الوطني والمجلس الأعلى تاريخ مشترك وعلاقة لا تنتهي | ثامر الحجامي
سانت ليغو ليست مشكلتنا | عبد الكاظم حسن الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 233(أيتام) | المرحوم جعفر مظلوم... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 247(أيتام) | المرحوم محمد منشد اب... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي