الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 23 /02 /2017 م 07:00 صباحا
  
العراق وحرب الإنتخابات

العراق وحرب الإنتخابات..

وضحة البدري

ما إن تبدأ الحملات الإنتخابية للمرشحين، حتى نرى العجب العجاب، من بعض المرشحين لمنافسيهم الآخرين، من السب والتسقيط والتشهير ونشر الشائعات عن بعضهم البعض.إن التنافس المشروع مطلوب جدا لتحقيق الهدف من الخدمة العامة وتقديم ما هو أفضل.لكن يلجأ بعض المرشحين للإنتخابات، لاستخدام الوسائل الرخيصة، إعتقاداً منهم أن ذلك سيوصلهم إلى سلم النجاح الذي ينشدوه. تُرى ماذا ستسفيد حين تفعل ذلك مع منافسك الإنتخابي؟ قد تحصد النجاح مبدئياً، ولكنك ستبقى في قلق دائم بأن تكشف نواياك المزيفة، التي كسبت فيها الصوت الذي أوصلك، لموقع الحكم أو السلطة، وخدعت فيها نفسك أولاً، ومِنْ ثم من وضعوا ثقتهم فيك، وأنت لست أهلاً لها، وستتضح الحقيقة للناس عاجلاً أم آجلاً. وقد تصل الدناءة ببعض المرشحين، لخلق حروب داخلية، من خلال حصد أرواح الناس بواسطة العجلات المفخخة، أو المظاهرات المفتعلة، وخلق بلبلة وإشغال الرأي العام،حين يفتضح أمر أحدهم أو قد تستخدم هذه الوسائل للإنتقام من بعض المرشحين. وكما قال فولر: ’’ سيئ النية يجد دوما أسبابا سيئة للأعمال الحسنة ’’ ، فمن يريد المصلحة لنفسه فقط لا يهمه أذى الآخرين، وإن أدّى إلى قتلهم أو دمار معيشتهم ومصالحهم المختلفة. وفي المقابل يجب أن يكون الناخب العراقي على درجة كبيرة من الوعي والإدراك لما يبثه المرشحون في الفترة التي تسبق الإنتخابات، بالإكثار من لاقراءة القوانين ومتابعة الإنتخابات في الدول المتقدمة ليأخذ منها نبذة مختصرة تسهم في تغيير واقعه وفق أسس مدروسة. ولا بد أن تحصل الإستفادة من التجارب الإنتخابية السابقة، والخروج بنتائج تفضي إلى تحديد القناعات، التي من خلالها ترسم خارطة واضحة، لبناء الدولة العراقية سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً.ولوسائل الإعلام المختلفة الدور الكبير في توعية الناخب أو في تضليله، فإن كان الإعلام مستقلا، تديره الأقلام الحرة التي لا يحركها سوى الضمير الحي، فإن عجلة الوعي ستسير بأمان، ولا يوجد خطر على العملية الإنتخابية، وستجري بشفافية ونزاهة من الجانب الإعلامي، أما الجوانب التقنية الأخرى فلها من يديرها، وللضمير الحي أيضاً الدور الأكبرفيها، الذي سيؤدي إما لنجاح الإنتخابات أو فشلها. يقول أحمد شوقي: ’’ لا فرق بين خيانة الضمير وخيانة الواقع إلا التنفيذ ’’ .

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

مؤشر الضغط المادي: عائلات Queensland الأكثر معاناة في أستراليا!

أستراليا تُعلنُ عن تأشيرة مقترحة للوالدين من 3-10 سنوات قابلة للتجديد

أستراليا: 300 مليون دولار من أموال الـ Green Slip ستعاد إلى السائقين!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
عيب وألاعيب | حيدر محمد الوائلي
ما بين كبة الموصل ولبن اربيل حكاية وطن | كتّاب مشاركون
هل يرى السيد السيستاني فروقا بين السنة والشيعة؟ | سامي جواد كاظم
أوراق في فلسفة الفيزياءـ الحلقة الأولى | د. مؤيد الحسيني العابد
عسكرة المجتمع سلاح الأمويين في معركة كربلاء.. | رحمن الفياض
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
إستفتاء كوردستان مابين الحصار وقانون الأحزاب . الجزء الأول | كتّاب مشاركون
👍 أخر التبرعات لمسجد أهل البيت في ملبورن 11/10/2017 | مسجد أهل البيت في ملبورن
المام جلال العراقي الكردي.. وصبيان السياسة | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 172(أيتام) | المرحوم أمجد ساهي ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 201(أيتام) | اليتيمة زهراء... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 181(أيتام) | المرحوم ثامر عزيز ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي