الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 18 /02 /2017 م 04:31 صباحا
  
من الاقدم الصهيونية والدواعش ام حزب الله والحشد الشعبي؟

من الاقدم الصهيونية والدواعش ام حزب الله والحشد الشعبي؟

سامي جواد كاظم

من حق امريكا ومن سار بركبها من عملاء وصهاينة القلق من اية قوة عسكرية ترفض الخضوع لقوى ظلامية مستهترة تتلاعب بالقيم الانسانية ، ولكنها فاتها ان تعلم انها هي من اوجدت الارضية الخصبة لتشكيل هذه القوات ، وهي من اعانت عملائها على شن الحروب علها تضعف هذه التشكيلات فجاءت النتائج معكوسة .

رئيس البيت الابيض صرح اكثر من مرة هو ومن سبقه تصريحات متهورة ضد حزب الله والحشد الشعبي وحرس الثورة وانصار الله ولانه كالاعور الدجال لاينظر بكلتا عينيه فانه يتغافل عن تنامي قوى الارهاب متمثلة بالصهيونية والدواعش والتي اخذت اكثر من دور منذ ان تاسست القاعدة وطالبان وداعش الان وتتفرع منها عدة تشكيلات ارهابية النصرة وما شابه وبتمويل ودعم معروف المصدر ، هذه التشكيلات الارهابية لو لم تظهر للوجود بمباركة امريكية ولو لم تعتدي على لبنان والعراق وفلسطين لما ظهرت هذه التشكيلات المقاومة التي اقلقت ليل رئيس البيت الابيض، فهل استخدمت هذه التشكيلات المقاومة الحزام الناسف وذبح البشرية والاختطاف والحرق ؟

الحكومة الامريكية ليست مصدر ثقة ولا تلتزم باي تعهد تقطعه على نفسها والامم المتحدة مجلس للقرقوزات لا يحل ولا يعقد مجرد ترديد تصريحات امريكية بشكل ببغاوي ، ولانه لا يوجد من يوقف مؤامرات امريكا فكان لزاما على الشرفاء ان يعتمدوا على ما يحملوا من مبادئ عظيمة وشجاعة كبيرة حتى يقفوا بوجه هذه القوى الظلامية .

واخر ما لدى الادارة الامريكية ان تشكل تحالف من عرب وصهاينة ضد ايران ، لماذا هذا التصعيد؟ وهذا يدل على ان امريكا عاجزة سياسيا وعسكريا بالوقوف ضد ايران ولهذا فانها تلجا الى تشكيل تحالفات من دول المنطقة للوقوف بوجه ايران مثلما اقلقها الاسلام فاوجدت داعش للنيل من الاسلام على ان تحافظ هي على صورتها ولتظهر للعالم بانها دولة تحارب الارهاب وتهتم بحقوق الانسان .

كل المعطيات والمؤشرات لا تجعل من امريكا دولة صديقة للانسان ( الحديث عن الحكومة والكونغرس الامريكي وليس الشعب الامريكي) ، امريكا تتخوف من نووي ايران وهي ومن معها عقدوا اتفاق مع ايران ، وهي الدولة الوحيدة التي استخدمت النووي في حروبها ضد اليابان ، فالاجدر بالعالم ان يجعل امريكا والصهيونية دولتين منزوعتي السلاح .

واما الحشد الشعبي فلم يكن هنالك حشد قبل حزيران 2014 جاء الحشد ليرد اذناب امريكا الدواعش وهذا من حقنا كعراقيين في الدفاع عن وطننا ، وحتى بعد القضاء على داعش فالمنطقة المزروعة بالعملاء الامريكان لا امان فيها وليس من المنطق ان نسرح قوات اكتسبت خبرة عسكرية في محاربة الارهاب حتى ترضى امريكا والصهيونية والوهابية عنا .

وما تمر به اليمن هو نفس سيناريو الصهيونية والدواعش فلابد لها من تشكيل قوات تدافع عن وطنها وشعبها، والبحرين ستسير على نفس خطى المقاومة اذا ما بقي الحكم الخليفي على ماهو عليه من ظلم واستبداد واجرام .

البحث عن اعداء وحرق المنطقة بالارهاب يجعل الدولة الصهيونية بمامن وفي نفس الوقت تكون اسواق بيع الاسلحة نشطة ، ولكنها اي الحكومة الامريكية وجدت ان السحر انقلب على الساحر وبدات تتشكل قوى بديلة عن الجيوش العربية التي استهدفتها تحت ذريعة الربيع العربي وهذا ما لا يروق للصهيونية .  

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا | كتّاب مشاركون
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن .. مصرى | كتّاب مشاركون
هل حقا لا تجوز البراءة من الامام (ع) لإنقاذ النفس من القتل | كتّاب مشاركون
عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا | سامي جواد كاظم
توقيع صدور كتاب | السيد سلام البهية السماوي
المسلمون في الغرب ... استيطان ام معاناة !!!!(2) | شوقي العيسى
المسلمون في الغرب .. استيطان أم معاناة ؟ | شوقي العيسى
تلعفر تنتظر | ثامر الحجامي
الشباب ومهمة تنمية المجتمع | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الشحنات ح4 | حيدر الحدراوي
الدروس والتعلم.. والإعتبار | المهندس زيد شحاثة
تصارعُ الدواعشِ في ما بينهم على المالِ والسلطةِ كتصارع أئمتهم !!! | كتّاب مشاركون
متاهات علمانية | سامي جواد كاظم
شباب العراق في يومهم العالمي تحديات بحجم الوطن | كتّاب مشاركون
القزم ، والعراق العظيم / الحزء الثالث | عبود مزهر الكرخي
امير المؤمنين لقب خاص بعلي عليه السلام | محسن وهيب عبد
عاصفة سانت ليغو هل ستطيح بالعملية السياسية | كتّاب مشاركون
الحكمة الوطني والمجلس الأعلى تاريخ مشترك وعلاقة لا تنتهي | ثامر الحجامي
سانت ليغو ليست مشكلتنا | عبد الكاظم حسن الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 230(أيتام) | المجاهد الجريح سيد ع... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 235(أيتام) | المرحوم عادل عزيز... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي