الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » هادي جلو مرعي


القسم هادي جلو مرعي نشر بتأريخ: 17 /02 /2017 م 12:14 صباحا
  
نهاية كرة القدم العراقية

 حسنا فعل إتحاد كرة القدم الآسيوي الذي أمهل المسؤولين عن كرة القدم في العراق مهلة أمدها ينتهي في تموز المقبل لتحسين شروط اللعبة في هذا البلد، وتلبية متطلبات نهضة كروية تواكب التطورات في هذا المضمار خاصة وإن العراق يتخلف كثيرا عن ركب الكرة العربية والآسيوية، بينما لاوجود له في ركب كرة القدم العالمية، ولاوزن ولاحساب. ولعل نتائج منتخب الكرة الوطني في التصفيات المؤهلة لمونديال موسكو تمثل تعبيرا حقيقيا عن حجم التردي الذي ضرب الكرة العراقية حيث ولأول مرة في تاريخ الرياضة العراقية يفقد المنتخب الوطني فرصة الظهور في موسكو ومن أول مباراتين خاصة مع السعودية التي كانت تلعب بفريق هزيل، وكان لاعبونا قدموا مستوى طيبا وتقدموا بهدف لكنهم سلموا الزمام في الشوط الثاني للسعوديين الذين سجلوا هدفين وربحوا الجولة وعرفوا الطريق حتى أن هذا الفريق الهزيل يتصدر المجموعة التي تضم اليابان وأستراليا والعراق والإمارات وتايلند، ورب قائل يقول، على السعوديين أن يشكروا الكادر التدريبي للعراق لأنهم منحوا الثقة للسعوديين ثانية.

    شروط الإتحاد الآسيوي قاسية، لكنها مهمة ويجب تلبيتها من خلال توفير عقود إحتراف واضحة، وتمويل مالي منظم ومن شركات خاصة وليس من الحكومة، وأن يكون مدربو الأندية على مستوى من الأهلية والإحتراف ليحق لهم العمل ضمن الدوري الكروي والمشاركة في البطولات الكبرى، وأن تتمتع المنشآت الرياضية بظروف أمنية وصحية وبشروط سلامة كاملة ووفق مواصفات هندسية عالية ليتسنى للإتحاد الآسيوي الثقة بالعراق وعدم وضعه ضمن لائحة لعبة الهواة وليس المحترفين.

    الكرة العراقية ليست إحترافية والأندية تتبع مؤسسات حكومية وتمول منها، والإدارات تعمل وفق نظام المحابات، بل إن بعضها يخضع للجمهور، ولايمتلك إرادة القيادة، ولعل واحدة من الوزارات المنتجة لمعدن ثمين يعتاش عليه العراق تمول عدة أندية تلعب في الدوري وتنفق عليها ملايين الدولارات بلافائدة فهي غير منتجة، وهناك مؤسسات حكومية وخدمية تترك خدمة الشعب لتنفق على أندية لاتمتلك جمهورا، وتلعب بملاعب خاوية على عروشها.

    الإتحاد العراقي لكرة القدم عليه أن يغادر المساحة الحرجة التي وضع نفسه والبلاد فيها وأن يعمل على إستعادة الثقة الدولية، وبدلا من التركيز على جزئية رفع الحظر لابد من التركيز على تحسين الشروط الفنية والتقنية، وبذل الجهود لبناء مؤسسات مستقلة وملاعب كبيرة وذات مواصفات عالمية، فالعقلية في العراق ماتزال غير مؤهلة، وغير ناضجة كافية والجميع يتصرفون كهواة وليسوا محترفين في شؤون الإدارة، وهذا ماسيجعل العراق يدفع الثمن باهظا في الفترة المقبلة، علينا أن نطور مزايا اللعب الإحترافي، وأن نؤمن الكرة العراقية أكثر، ثم فلنطالب برفع الحظر عن ملاعبنا.. مطالب رفع الحظر هي سياسة فاشلة تعني ترك المشكلة والهروب الى أمام منها وبلافائدة.

 
 
 
هادي جلو مرعي
رئيس المرصد العراقي
hadee jalu maree
 
009647702593694
 
 
- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: تعرفوا إلى تأشيرة العلاج الطبي 602

ملايين الأستراليين يواجهون صعوبات في الحصول على الطعام

أستراليا: سائقو التاكسي والسيارات المؤجرة يستعدون لمقاضاة أوبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الاستشهاد بالأربعين في الآيات والحديث | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الصرخة الحسينية / الجزء السادس | عبود مزهر الكرخي
كيف السبيل لاتهام قاسم سليماني بمقتل خاشقجي؟ | سامي جواد كاظم
الحكومة المقبلة ومهمة تعظيم موارد الدخل | المهندس لطيف عبد سالم
السرطان الفكري | خالد الناهي
حكومة عبد المهدي وتحدي المليشيات | ثامر الحجامي
شهادة شبيه المصطفى الحسن المجتبى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
لماذا تحوّلت بلادنا لجحيم؟ | عزيز الخزرجي
مفارقات غير عادية من تراتيل سجادية | سامي جواد كاظم
عشرون معلومة عن منصب رئاسة الوزراء في العراق قبل 2003 | رشيد السراي
هل ينقذ عبد المهدي الأحزاب الإسلامية من الفشل؟ | جواد الماجدي
هل سيسقط رأس الفساد | سلام محمد جعاز العامري
و يسألونك بعد الذي كان ...؟ | عزيز الخزرجي
مناصب الوكالة والأقارب.. معضلة تحتاج حلول | سلام محمد جعاز العامري
السعودية دولة ملتزمة | سامي جواد كاظم
نافذة الى الجنة ام نافذة الى الجحيم؟ | خالد الناهي
الدولة والجهل, أرهاب السلطة | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح409 | حيدر الحدراوي
لوجاء ت كل أمم الأرض بكذابيها ومفتريها ووضاعيها وجاءت امة الإسلام لفاقتهم وزادت عليهم .!!!(2) | الحاج هلال آل فخر الدين
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 140(أيتام) | ثامر عربي فرحان... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 26(أيتام) | المرحوم عويد نادر /ز... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 276(أيتام) | المرحوم عطية محمد عط... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي