الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبود مزهر الكرخي


القسم عبود مزهر الكرخي نشر بتأريخ: 12 /02 /2017 م 03:33 صباحا
  
فاطمة الزهراء آية من السماء / الجزء الثالث

فاطمة الزهراء آية من السماء / الجزء الثالث

بقلم : عبود مزهر الكرخي

نشأة فاطمة الزهراء(ع) المباركة

كانت فاطمة قد ولدت ونشأت وترعرعت في ظروف متأزمة لنبينا الأكرم محمد(ص) وهي بداية الدعوة المحمدية إلى دين الحق والعبودية وهو الدين الإسلامي وكان كلما تزداد الدعوة في الاتساع كان الأعداء يبالغون في إيذاءه والتنكيل به  وتعذيب أصحابه ليصل الأمر إلى مقاطعة كفار قريش للمسلمين وحصارهم في شعب أبي طالب وشاهدت كيف تم إيذاء أبيها في الطائف مهاجر إلى الطائف ، مبلِّغ في أهلها دعوة الله ، ولم يستجيب له أحد بل حتى رميه بالحجارة وإيذاء جبهته الشريفة ونزول الدم من جبهته وحتى رجليه .

ليصل الأمر ذروته في وأنها شاهدت يوم كانت أمها خديجة (ع) على فراش الموت وتلفظ أنفاسها الأخيرة وهي لا تملك من مال الدنيا شيئاً . نعم لقد لاحظت فداء أمها خديجة للدِّين ، وتفانيها في سبيله ، ودفاعها عنه بكل ما كانت لديها من القوة والإمكانات . فكانت كآبة وفاة أمها ، تمتزج في قلبها ببطولات خديجة.

 أما السنوات الثمانية الأولى منها فقد عاشتها في مكة المكرمة، خمسة منها كانت فيها في كنف أبيها رسول الله (ص) وأمها خديجة عليها السلام إلى أن توفيت وللزهراء (ع) خمسة سنوات من عمرها فقضت مع أم المؤمنين سيدتنا ومولاتنا خديجة الكبرى(ع) خمسة سنوات وكانت حياتها في كنف أمها وهي ترافق الدعوة المحمدية وبدايات نشوئها والمضايقات التي تعرض لها النبي حتى تم محاصرته في شعب أبي طالب من قبل كفار قريش وقد ذكر نبينا الأكرم محمد(ص) ظلامته فيقول {  ما أوذي نبي بمثل ما أوذيت}.(1)

وعندما يقول الرسول الأعظم هذا القول فهو من المؤكد أن أذيته فاقت جميع الأنبياء والمرسلين والبالغ عددهم مئة وأربع وعشرين إلف.

ولكن الأذية لو أردنا إن ندقق ونمحص في حديث الرسول الأعظم (ص) لوجدنا أن بحسب القرائن والروايات التي سنستعرضها سوف يتبين مدى الأذية التي تأذاها رسول الله والتي دعته يقول ما أوذي نبي بمثل ما أوذيت.

فمن المعلوم أن النبي قد تعرض إلى الأذى الجسدي والقهري والنفسي وتم تكذيبه ووصفه بالساحر والمجنون وضربه وكسر رباعيته وهجرته إلى المدينة حتى قال أنه عندما هاجر من مكة قال الرسول صلى الله عليه وسلم { ما أطيبَك من بلدٍ! وما أحبَّك إليَّ! ولولا أن قومي أخرجوني منك، ما سكنتُ غيرَك}(2).وهي تكشف عن حب للوطن والأهل وأرض مكة.

وهذه الأذية متعارفة بسيرة الأنبياء والمرسلين حيث كل أنبياء الله تعرضوا الى الضرب والتكذيب من قبل المشركين ,وكل أنبياء الله قد واجهوا أنواع الأذية من أقوامهم.

والسؤال يعيد نفسه ما هي الأذية التي تلقاها رسول الله ليقول هذا الحديث الشريف؟ ,والتي جعلته يقول ما أوذي نبي بمثل ما أوذيت, ونحن أن نبينا الأكرم محمد(ص) ما ينطق عن الهوى إن هو وحي يوحى جعلته يذكر هذا الحديث .

لنصل وندقق ونستنتج  بأنه هو يصرح عن الظلامة التي تعرض هو وأهل بيته. والتي أوصى بها الرسول الأعظم عدة مرات في مودة أهل البيت  والتي شهد بها الداني والقاصي وكل الفرقاء من المذاهب الأخرى في حبهم ومودتهم بآيات نزلت من الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم. حيث أكد رسول الله كثيراً على إن اجر الرسالة هي مودة أهل بيته واحترامهم والتمسك بهم ,وذلك لأنهم خلفاءه على الخلق من بعده ولأنهم سبيل النجاة ولأنهم الامتداد لرسول الله (صلى الله عليه واله ) ولأنهم ترجمان القران الكريم وحذر كثيرا عن بغضهم ومحاربتهم وقال من حاربهم فقد حاربني ومن حاربني فقد حارب الله ,ولكن للأسف لم تمتثل اغلب الأمة لكلام رسول الله وحاربوا أهل بيته الطاهرين وقتلوهم بأبشع أنواع القتل, ابتداء بقضية السيدة الزهراء والهجوم على دارها , إلى أمير المؤمنين وغصب حقه إلى ريحانتيه من الدنيا الحسن والحسين وبقية أئمة أهل البيت (عليهم السلام ) , فيكون معنى كلامه ما أوذي نبي بمثل ما أوذيت ,أي بمثل ما أوذيت في نفسي وأهل بيتي باعتبار إن الذي يؤذي أهل البيت يكون قد أذى رسول الله ( صلى الله عليه واله ) بدليل ما ورد في حق الزهراء (عليها السلام) { من أذاها أذاني }وفي حق أمير المؤمنين (عليه السلام ) انه نفس رسول الله (صلى الله عليه واله ) { أنفسنا وأنفسكم } وهكذا سائر الأئمة (عليهم السلام ) فيكون ما تعرض له الأئمة من أذى هو أذى لرسول الله (صلى الله عليه واله )

والمصائب التي جرت على أهل البيت لم تجري على احد من الأنبياء قبله وتكفي رزية يوم عاشوراء شاهد على ذلك .

والأمر الثاني الذي أذى رسول الله وجعله يقول ما أوذي نبي بمثل ما أوذيت, هو كما تعلمون إن رسول الله كما يعبر القران عنه بأنه { لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ }.(3)

حيث جاء ليخلص الناس من الضلال إلى الهداية ,وكان حريص على تخليص الأمة الإسلامية من الضلال ,ولكن بعض من سمي نفسه بالصحابة ؟ أراد إن تكون هذه الأمة الإسلامية في ضلاله إلى يوم القيامة ؟ .

فهؤلاء أنفسهم الذين اخبر القران عنهم بأنهم سوف ينقلبوا على الأعقاب, وإنهم سوف يرتدون على إدبارهم كما يروي البخاري ,وإنهم سوف يكونوا سبب في انشقاق الأمة الإسلامية إلى عدة فرق, فبسبب هؤلاء سوف ينحرف الكثير من الأمة الإسلامية ويكون في جهنم ؟.

فكان يتأذى رسول الله بسبب المنافقين الذين يعلم بأنهم سوف يكونوا أعداء وقتله لأهل بيته الطاهرين ,وسوف يكونوا سبب في ضلال الناس إلى يوم القيامة .

وفاة أم المؤمنين خديجة الكبرى(ع)

ونرجع إلى حادثة وفاة أم الزهراء خديجة الكبرى(ع) لنعرج على أمر مهم ومن خلاله نشير إلى مسألة مهمة .

" فقد ذاقت مرارة فقدان الأم، فقد روى القطب الراوندي عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال:

«إن خديجة لما توفيت جعلت فاطمة تلوذ برسول الله (ص) وتدور حوله وتسأله: يا أبتاه أين أمي؟ فجعل النبي (ص) لا يجيبها، فجعلت تدور وتسأله: يا أبتاه أين أمي؟ ورسول الله لا يدري ما يقول، فنزل جبرائيل (ع) فقال: إن ربك يأمرك أن تقرأ على فاطمة السلام وتقول لها: إن أمك في بيت من قصب كعابه من ذهب، وعمده ياقوت أحمر، بين آسية امرأة فرعون ومريم بنت عمران، فقالت فاطمة: إن الله هو السلام ومنه السلام وإليه السلام»".(4)

إن هذا النداء الرباني عن طريق جبرائيل (ع)، وجواب الزهراء (ع) لذلك النداء يوقعان ذوي الألباب في الحيرة، فأن يؤمر رسول الله (ص) بإبلاغ السلام من الله للزهراء (ع) وهي في تلك العمر يدل على جلالة غير عادية، وأن المقام الرفيع للزهراء (ع) كان ثابتا لها من دون أي تأثير للعمر في ذلك، فإن حقيقتها النورانية هي التي تجعلها موضعا لذلك النداء ولا تكون الصورة البشرية مانعا من ذلك، كما لم تكن مانعا فيما وقع من النبي عيسى (ع) حين تكلم في المهد وقال: { إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبيا }".(5)

وأن ترد الزهراء (ع) بذلك الرد المملوء معرفة وتسليما، فذات الله سبحانه وصفاته سالمة عن النقص والعيب، وأفعاله سليمة عن الشر بل هي الخير، فما من سلامة في الوجود إلا وهو مبدؤها وإليه منتهاها.

وهذا يدلل على علو مقام الزهراء ومنزلتها عن رب السماوات العلى وأنها قد اختصت برعاية الله سبحانه وتعالى ولتعطي على حجة دامغة على أن الزهراء(ع) آية من السماء أنزلها الله لعباده لتكون رحمة للعالمين.

التحقت خديجة سلام الله عليها بالرفيق الأعلى وفاطمة صلوات الله عليها في الخامسة من عمرها ، فكانت فاطمة بنت أسد وبقية أخواتها وجماعة من نساء بني هاشم يتعاهدن فاطمة ، ولازمنها ملازمة الظل ، وما زال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يوصيهن بها ويأمرهن بتسليتها من فراق أمها ، إلا أن فاطمة كانت مشغول عنهن ; لأنها لا تأنس بأحد سوى أبيها رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فكانت تلوذ به وتنتهل من عذب معينه مكارم الأخلاق ومحاسن الصفات النبوية وتتأدب بها ، وكانت لها مراقبات ومواظبات خاصة في صيام الأيام وقيام الليالي بما يعجز عنه الغير ، فأقبلت على العبادات والطاعات ، وأقدمت عليها إقداما أحجم عنه نساء زمانها ، مع أنها كانت في تلك السن الصغيرة ، فكانت تصبر على المشاق الصعبة وتتحمل ما يخرج عن العادات البشرية ويحير العقول الإنسانية ، فوجد فيها النساء خير قدوة بعد أمها خديجة « كالمرآة المجلوة يحاذي بها شطر الحق ».(6)

"أجل : لقد قضت من قبل آلاف الدهور في كنف الحق مشغولة بالتقديس والتسبيح ، وأظهرت العبودية في عالم غيب الغيوب بأطوار عديدة ، فلما نزلت إلى عالم الشهود واستقرت في دار الخمود كفلها النبي الخاتم ( صلى الله عليه وآله ) ، وزاملها الولي الأعظم ، وخدمها روح القدس والملائكة الكرام ، ومن كانت كذلك حق لها أن تأتي في صغرها بما يعجز عنه كبار العباد ، وذلك لأن قواها العاقلة وملكاتها الإلهية تختلف عن قوى الآخرين ، وتختلف عن ملكات الرجال والنساء من العالمين .

لقد كفل زكريا مريم ورأى منها - قبل البلوغ - خوارق العادات ، وكانت تنمي - كفاطمة الزهراء - خلافا للعادة المرسومة بين النسوان ، كما نص على ذلك كتب الأخبار والتفاسير ، ولكن يبقى ثمة فرق بينهما حيث الشرف الذاتي النفساني لفاطمة على مريم ، وفضل الذات المقدسة النبوية على زكريا ، وشرف مكة المكرمة على بيت المقدس .

فتربية فاطمة وكفالتها وقابليتها شيء آخر يختلف تماما عن حالات مريم والنساء الأخريات . نعم ; قد تكون مثالا لفاطمة ، كالخضر لصاحب الزمان ( عليه السلام ) ، فقد ورد في أخبار أهل البيت ( عليهم السلام ) أن طول عمر الخضر وبقاء حياته آية ودليل على طول عمر آية الله في العالمين إمام العصر ، وهكذا هي عبادة مريم ( عليها السلام ) وخدمتها وعصمتها وملكاتها الحسنة آية ودليل ومثال للصديقة الكبرى سلام الله عليها .

الحاصل : عاشت حبيبة ذي الجلال على هذا المنوال ثلاث سنين أخرى في كنف أبيها وهي تتزود بالفضائل في كل ساعة وآن ، وتشتد في العبادات البدنية في ساعات الليل والنهار ، وكان النبي يتلقى الوحي من المبادئ العالية ، وكلما نزل عليه شيء شمت ريحه فاطمة( عليها السلام ).

وكان النبي ( صلى الله عليه وآله ) يلقنها الوحي ويعلمها وهي تأخذه كاملا تاما كما نزل ، فاكتسبت في السنوات الثمان تمام معارف الدين ومعالم شريعة سيد المرسلين أصولا وفروعا ، حتى لم يكن حينئذ أحد من العالمين له يقين كيقينها أو عرفان كعرفانها أو كمال إيمان يماثل كمال إيمانها ، فلما هاجرت إلى المدينة كانت - كما قالت سلمى - أكثر نساء العالمين علما وأدبا ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ( وما النصر إلا من عند الله )". (7)

وكيف لا تكون فاطمة كذلك ؟ ! وأنى لنساء العالمين أن يكن مثلها ؟ فالزجاجة لا تكون ياقوتا وجواهر مهما صقلت ، والحديد لا يداني الذهب والفضة مهما انجلى ، فالجوهر المقدس لمعدن العصمة والحياء غير الجواهر والأعيان الأخرى ، وذاتها الطاهرة المطهرة أطهر من أن تنالها شوائب النساء وأقذارها ، والله الموفق لكل خير وكمال والإيصال إلى الآمال .

ولنعم ما قيل :

فلم يستتم أمر النبي بمكة * فهاجر منها فاستقام بطيبة.(8)

ان السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام‏ هي المثل الأسمى للنور الإلهي، ‏قال تبارك وتعالى:{ اللهُ نُورُ السَّماواتِ وَالأرض مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكاةٍ فِيها مِصْباحٌ}.(9) فعن صالح بن سهل الهمداني قال سمعت ابا عبد الله عليه السلام يقول في قوله تعالى "الله نور السموات والأرض مثل نوره كَمِشْكاةٍ " المشكاة فاطمة عليها السلام، لقد كانت نورا يخافه الطغاة ان يفضحهم ومن المتعارف عليه ان اللصوص لا يسرقوا والنور موجودا، لكي لا يفتضحوا، فأرادوا ان يطفئوا ذلك النور الإلهي لكي يسرقوا الخلافة من أمير المؤمنين عليه السلام، لكنهم فشلوا في ذلك كما جاء في قوله تعالى {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ}.(10) وهذا ما سنأتي على ذكر الأمر والحوادث في أجزءانا القادم.

وسنكمل تلك الآية لسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء(عليها السلام)إن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر :

1 ـ بحار الأنوار، العلامة المجلسي، ج39، ص 56.

2 ـ الترمذي في المناقب 3926وقال : هذا حديث حسن غريب إسنادا .

3 ـ [التوبة : 128].

4 ـ الخرائج والجرائح ج2 ص529 ح4، عنه بحار الأنوار، ج43، ص27. مسند أحمد أن الرسول ابلغ خديجة بهذا القصر في الجنة. آمالي المفيد /110. الأمالي للطوسي: ص175 المجلس الساد س ح46.

5 ـ [مريم : 30].

6 ـ الخصائص الفاطمية - الشيخ محمد باقر الكجوري - ج ١ - الصفحة ٤٦٦.

7 ـ نفس المصدر الصفحة ٤٦٧.

8 ـ موقع الميزان للدفاع عن الصديقة الشهيدة فاطمة الزهراء(عليها السلام). خصائص الزهراء صلوات عليها.في هجرة فاطمة ( عليها السلام ) من مكة إلى المدينة. بحار الأنوار ١٩ / 25 ح 13 باب 5.

9 ـ [ النور : 35].

10 ـ [الصف : 8].

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

رغم تقدم حزب العمال بـ 53 مقابل 47 في المئة.. تحسن ملموس في الأصوات الاساسية للائتلاف وموريسون يتقد

وفاة شخصين في حفل موسيقي في سيدني والحكومة تتعهد بإيقافه نهائيا

ولاية استرالية تعرض مكافأة مقابل معلومات عن مصدر إتلاف فراولة بالإبر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
بَغْدَاد.. عبق الماضي وألم الحاضر | المهندس لطيف عبد سالم
اذا كنت من الابرار حتماً ستدخل مجمع الابرار الترفيهي. | كتّاب مشاركون
الصرخة الحسينية / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المجالس الحسينية وتأثيراتها المجتمعية | ثامر الحجامي
ايهما اولى منتجع الابرار ام محطة تحلية؟! | خالد الناهي
الموكب | عبد صبري ابو ربيع
سناء الشّعلان تدين السّطو على أعمالها الأدبيّة وأعمال أديبات عربيّات من قبل دار نشر صهيونيّة | د. سناء الشعلان
الأنظمة السياسية من وجهة نظر إجتماعية | حيدر حسين سويري
كل حزبٍ بما لديهم سيهربون ! | أثير الشرع
هكذا تم إفشال دولة الخرافة و | أثير الشرع
قراءة في أحداث البصرة | شوقي العيسى
اربع شخصيات لو رحلت | سامي جواد كاظم
تبات عميل تصبح وطني! | خالد الناهي
مقال/ البرلمان وقميص عثمان | سلام محمد جعاز العامري
مدخل لدراسة مشكلة التلوث البيئي | المهندس لطيف عبد سالم
مضخات السيد وبواسير الشيخ.. مقارنة لا تصح . | رحيم الخالدي
فوتو شوز! | حيدر حسين سويري
الخلافات السياسية في العراق ادوات التخوين | كتّاب مشاركون
عندما يباع الشرف.. مجانا | المهندس زيد شحاثة
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 47(محتاجين) | المريض جواد كاظم هاي... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 301(أيتام) | المريض حمود عبد عبطا... | عدد الأيتام: 8 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي