الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الستار نورعلي


القسم عبد الستار نورعلي نشر بتأريخ: 13 /06 /2011 م 12:59 مساء
  
بيني وبين الشاعر الفلسطيني سعود الأسدي (1)
يقول الشاعر الفلسطيني سعود الأسدي في قصيدته (لن أنساكِ):
 
يا حلوةَ العينينِ لنْ أنساكِ
حتى ولو أصبحتُ في النُّسّاكِ
 
قد قيلَ: إنّ الصّخرَ فيه قساوةٌ
والصّخرُ لي قد قالَ: ما أقساكِ !
 
بالأمس كنا موجتين تمازجا
في روضِ أحلامٍ شهيٍّ زاكي
 
فإذا الذي ما بينَنا بكِ قد غدا
من جفوةٍ وتنافر ٍ ، وتشاكي
 
فإذا مررتُ بقربِ بيتِكِ مرّةً
ورأيتُ طيفَكِ من ورا الشبّاكِ
 
سارَعْتِ في إخفاءِ حالِكِ عنوةً
وحَرَمتِني نظري إلى مرآكِ
 
فأظلّ أنطرُ من مكاني واقفاً
متشاغلاً كي ترجعي وأراكِ
 
لكنْ أخافُ من الوقوفِ تحسباً
من أنْ تراني أمُّكِ ، وأباكِ
 
فأروحُ أصفِرُ في الطريق تحرّشاً
فِعْلَ المراهق في الصَّبا بصِباكِ
 
وأصيرُ أنظرُ من ورائي خِلسةً
وكأنني أبغي أشوف أخاك
 
فأراكِ تسترُكِ السّتارةُ خلفَها
فِعْلَ الغمامِ بنجمةِ الأفلاكِ
 
فأسيرُ كالأعمى كأنّي لا أرى
أحداً على طولِ الطريقِ سِواكِ
 
فإذا خفِيتِ بمُنحنىً عن ناظري
أمشي بإصغائي لوَقْعِ خُطاكِ
 
حتى إذا غُمَّتْ خُطاكِ يسيرُ بي
من حيثُ سِرْتِ على الطريق شَذَاكِ
 
*   *   *   *  *   *
وعلّقتُ مرتجلاً على القصيدةِ :
 
الشاعر الباهر الأخ سعود الأسدي،
تبهرنا شعراً رقيقاً رائقَ الأسلوب بهيَّ الصورة رقيقَ الحاشية رهيفَ الاحاسيس :
 
ماذا فعلتِ بشاعرٍ يهواك    
ألقيتِهِ في ذارياتِ هواكِ 
 
هيّجتِ فيهِ بلابلاً محبوسةً
بينَ الضلوعِ براسفاتِ شِباكِ
 
لعبتْ بهِ شوقاً صبابةُ عاشقٍ
حتى رأى الأطيافَ حلوَ لقاكِ
 
فالريحُ عطرُكِ سارياً بهبوبهِ
والنجمُ في لمعانهِ عيناكِ
 
يا واحةَ الشعرِ التي قد ألهمَتْ
هذي الفرائدَ منْ هوى ذكراكِ
 
أنتِ الإلهةُ في معابدِ حرفهِ
فسجودُهُ وقيامُهُ: "أهواكِ"
 
ماذا دهاهُ ، هو الحصينُ بلُـبّهِ ،
حتى استحالَ على صداكِ الحاكي !
 
لا بدَّ منْ شكرانِ معشوقٍ روى
كأسَ الحبيبِ قصـائدَ الأفلاكِ
 
وسعودُ ياصَبّاً ومحمولاً على
عشقِ الرويِّ برقةٍ ، وتباكِ
 
أطربتنا منْ مُرهفاتِ قصيدكم
فجثوتُ في الأبياتِ كالنُسّاكِ
 
مع حبي وتقديري لشاعرنا الكبير سعود الأسدي
عبد الستار نورعلي
 
وقد أجابني :
 
الشاعر الكبير
والأديب الأثير
الأستاذ عبد الستار نور علي
تحياتي عاطرة
تطير إليك من سماء الناصرة

أخي الكريم

يأتي شعرك كالعيد
في أحلى المواعيــد
وتتراقص أبياتك كالغيد
بثـــوب العيش الرغيد
فأجدني حائراً
أأقتحــم اللجة
أو أتذرع بالحجّة
بأنّي ضعيف منين
وقد تملّكني كالعَوْد الأنين
ولكن وتبعاً للمثل القائل :
إن علق الحر ما يلبط
فقد شجّعت نفسي بعد أن طارت شعاعا
فقلت مرتجلاً وشدوتُ عجِلاً :

يا عبــدُ بل يا سـيّـدَ الأملاكِ

بلُقاكَ أفلتَ من يديّ ملاكي

أعليتَ برجاً من قصيدكَ شامخاً

فغدا يناطـــــحُ قبّةَ الأفلاكِ

وأنا بنائي صار بيتاً واهياً

وبدتْ شروخُ الصخـر في مِدماكي

ولربّمـــا يهوي لأوهـى هـزّةٍ

فوقـي فأغدو فيـه دون حراكِ

وإلهةُ الشعــر التي قد غادرتْ

إن أقبلت يومــاً أقلْ بشراكِ

لكنّها هجرتْ بعيـداً وانتحي

قلبي ونفسي في أشدِّ عراكِ

نفسي تحدّثني لتغرقَ في الهوى

والقلبُ من وجعٍ يقول : كفاكِ

وطموح نفسي لا يزال مُساوري

أرضـاه حتى لو سعى لهلاكي

والحبُّ أشرفُ ما يكونُ رغيبةً

مُلْكٌ ويفضلُ سائـرَ  الأملاكِ
 
وأنا أقول لكل غانيةٍ سمتْ
نفسي وقلبي بالغرام فِداكِ

وأراك َيا (ستّارُ) مثلي في الهوى

ولأنـت رأس عصابـــةِ الفُتّـاكِ

ودمتَ راعياً للظرف واللطف والأدب

بإخلاص ومودة واحترام
  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ  ـ
 
*  جرت هذه المساجلة الشعرية في مجلة المثقف العدد: 1539 الجمعة 08/10/2010 
 
 عبد الستار نورعلي
السبت 14/5/2011
 
- التعليقات: 0

: المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: حزب الخضر يبطل مشروع الحكومة تسريع البت في طلبات طالبي اللجوء

مذيع أسترالي لشيخ سلفي: اترك بلادنا

أستراليا.. شرطة فيكتوريا تتنكر لضبط السائقين المخالفين
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
عالم العقل في الفلسفة الكونية(الحلقة الأولى) | عزيز الخزرجي
مقال/ ألغام سياسية وخطوات برلمانية | سلام محمد جعاز العامري
مشروع الشباب المسلم الواعد مشروع إنساني إصلاحي بحث | كتّاب مشاركون
المنتج المحلي .. رهين إضافة عبارة واحدة إلى قانون الموازنة العامة | المهندس لطيف عبد سالم
أمضّ الغصص لمن أفرط في استثمار الفرص | د. نضير رشيد الخزرجي
لم يسقط الصنم | خالد الناهي
ذكرى شهادة الإمام الرِّضَا | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أمة "فتبينوا" لا تتبين! | عبد الكاظم حسن الجابري
مرحباً بآلعاشقين ألجّدد | عزيز الخزرجي
ماذا قلتُ لـ (محمد حسنيين هيكل)؟ | عزيز الخزرجي
الإستكانةُ تُورثُ المهانة | حيدر حسين سويري
في نهاية الاربعين, شكرا خدام الحسين | عبد الكاظم حسن الجابري
فلفل حار | خالد الناهي
أنا كاندل... قصة قصيرة | حيدر حسين سويري
البوصلة والمحصلة | واثق الجابري
الفرق بين الكارافان والكابينة | هادي جلو مرعي
مطبات فضائية، امام تشكيل الحكومة العراقية. | جواد الماجدي
هل الكاتب المبدع كائن غريب ؟ | جودت هوشيار
أنا الفقير | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 271(أيتام) | المرحوم عمر جبار محم... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 290(أيتام) | المرحوم علي جبار... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 306(أيتام) | الزوجة 2 للمخنطف (كر... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي