الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سامي جواد كاظم


القسم سامي جواد كاظم نشر بتأريخ: 30 /01 /2017 م 05:18 صباحا
  
خديعة الكاتب والكتابة

خديعة الكاتب والكتابة

الكتابة تتطور اسوة بتطور الحياة بكل مجالاتها ، ففي العصور الاسلامية الاولى كانت الكتابة تدوين الحديث وتفسير القران وباسلوب بلاغي ومن ثم كتابة التاريخ بمجرياته ( بعيدا عن الوثاقة والعدم) وكانت الكتابة باسلوب سردي  مع ذكر الاشخاص القائلين او الشاهدين ، وتطورت في زمن الدولة العباسية بعد ان اصبح هنالك تلاقح مع ثقافات اخرى من الهند والفرس والرومان ومالت الكتابة الى تاليف القصص ولعل قصص الف ليلة وليلة اشهرها اضافة الى رباعيات الخيام وكليلة ودمنة المترجمة وغيرها.

الان وبعد تطور كل ما له علاقة بالكتابة من مطابع واجهزة الكترونية وتعدد الوسائل الاعلامية مع فقدان الرقابة اصبح من السهل لاي شخص ان يقتحم عالم الكتابة ليصبح مؤلف والكل يبغي تاثير كتاباته بالقارئ .

والجنبة التي اود الكتابة عنها هي استشهاد بعض الكتاب لاسيما المسلمين باقوال واراء مثقفين من الغرب والخلل ليس بالحكمة مع التحفظ على بعضها بل ان ما فيها هي اصلا موجودة في التراث الاسلامي، على سبيل المثال يقول فولتير " اشجع الناس من قاوم هوى نفسه وحبسها عن الدنيا" ، بينما يقول الامام علي عليه السلام " أفضل الجهاد جهاد النفس عن الهوى، وفطامها عن لذات الدنيا"، فمن حيث المعنى لا خلاف بل ان عبارة الامام جاءت اكثر بلاغة ومعنى، ولكن هذا الاسلوب استهوى كثير من القراء بحيث اني اطالع بعض الكتب واقرا على غلافها الطبعة التاسعة مثلا ، وعند قراءة محتوياتها اجدها استدراج للقارئ الى مفاهيم هي اصلا في ثقافة القارئ ولكن استخدام اسماء لفلاسفة وكتاب غربيين مثل فولتير وديستوفسكي ونتشيه تجعل القارئ يعتقد بان الكاتب على مستوى عال من الثقافة ولست بصدد النيل منهم ولكن هذا هو الاسلوب المتبع .

اليوم وحسب تجربتي مع الكتابة الاهم عند تاليف اي كتاب بعد تثبيت فكرة ومعلومات الكتاب هو ايجاد اسلوب لطرح المعلومات تجعل من القارئ متفاعلا مع الكتاب اما استخدام العبارات البلاغية فانها تنفر القارئ لانه اصبح يميل الى السهل الممتنع والى ما يتفق وطبيعة خطاب العصر .

عنوان الكتاب ياخذ صداه وكم من كتاب استغفلني عنوانه لاني رايته نقيض ما قصد به لان الاثارة هي الطاغية على ثقافة ورغبات المتلقي وبالذات شريحة الشباب، نعم يمكن استخدام هذه الرغبة كاسلوب مع انتقاء المعلومة المفيدة وليست المعقدة وضمن مفردات الحياة .

والكتاب الفاشل ( اسمحوا لي بان اقول الفاشل والمقصود في اسلوبه) هو الكتاب الذي يعرف محتواه من خلال عنوانه وقراءة اول صفحة فيه للتاكيد، فالكتاب مهما كان من حيث المحتوى لابد ان فيه شيء يفيد حتى ولو شخصا واحدا ، فهو مفيد ولكن الاسلوب هو الذي يستحق النقد وحتى الرفض .

للاسف الشديد ارى اغلب الكتب التي تؤلف عن واقعة الطف هي بذاتها اليوم وقبل الف سنة والمؤسف في بعضها انها تعتمد قصص وروايات تؤدي الى تفريغ الواقعة من محتواها العظيم وما تحمله من مبادئ عظيمة فيستخدم الكاتب الكلمات المنمقة من صنف اثارة مشاعر القارئ فيحصل على مبتغاه ، على سبيل المثلا مقتل ابي الفضل العباس عليه السلام اقتطعت هذه العبارة " فحاول أن يخرج السهم الذي في عينه ( اي العباس عليه السلام) فضربه ملعون بعمود من حديد على رأسه فقتله" ومن حقي ان استفسر لو كانت صناعة اعمدة الحديد معروفة في ذلك الزمان فلماذا يستعينون بجذوع النخيل للتسقيف ؟!!!  

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي