الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » رحيم الخالدي


القسم رحيم الخالدي نشر بتأريخ: 15 /01 /2017 م 07:26 صباحا
  
التسوية الوطنية بين التطبيق والتسقيط !...

رحيم الخالدي

مثل يردده السياسيون، ويقولون أن السياسة فن الممكن، ولكن فقط للذين يملكون القدرة وحساب العواقب قبل الفوائد، وهذا يحتاج لرجل متمرس يمتلك رؤية ثاقبة، تؤهله ليكون في المصاف الأول، ناهيك عن العمر، وهذا بالطبع ليس قياس، إنما تطرحه المدارك والملكة التي يمتلكها وما أكثرهم، لكنهم مجهولين بسبب عدم تسليط الأضواء عليهم، لانها منشغلة بشخوص أتت بهم المقادير ليتربعوا على الكراسي، التي أصابتهم بداء المرؤوسية والمال المغدق، الذي جعل من بعظهم تجاراً ومقاولين معاً! إضافة لوظيفتهم الأصلية .

بعد تسلم السيد عمار الحكيم رئاسة التحالف الوطني، وإجراء الإجتماعات الدورية وطرح المنجزات الأولى لإجتماعهم، وبدأ التأثير يأخذ صداه! وزيارة السيد مسعود بارزاني لبغداد كانت أول الغيث، وتباعا باقي الكيانات تساندها الإنتصارات المتلاحقة للحشد الشعبي والقوات الأمنية، بدأت العملية السياسية تأخذ منحى آخر، لا يشبه سابقاتها من الإجتماعات التي كانت تحدث في السابق، ولأول مرة التحالف الوطني يتخذ قرارات بالإجماع، بانت في الأفق ملامح قوة التحالف! وبدأت ملامح أنداد السياسة بالتغيير، مما جعل المعارضين بالأمس من داخل التحالف، الإحساس بأن البساط بدأ ينسحب من تحتهم !.

المتبنى داخل التحالف والتوقيع على مشروع، من قبل كل الأطراف وفق لاآت ثلاث، وهذه تقف حجر عثرة في طريق المسقطين، من أجل إحلال السلم المجتمعي، والبدأ بمرحلة جديدة في بناء العراق، وخاصة بعد تحرير الموصل، لأننا مقبلين على مرحلة خطيرة للقضاء على دواعش الداخل، حتى وإن كانوا من داخل التحالف! وهذه اللاآت تقول لا تسوية وطنية دون تقديم السنة لضمانات تحقيق الأمن دون شروط، أو أعذار مسبقة، أو تبريرات واهية! كذلك إيقاف المفخخات، ومشاهد الموت المجاني، التي تطال المدن الشيعية، شرط لا تنازل عنه وبلا ذلك لاتسوية !.

 لا صلح مع الإرهابين ولا تعامل معهم، ونؤمن أنهم أدوات لأجندات داخلية وخارجية، وعليهم أن يوقفوا هذه الأدوات، كذلك لا تسوية وطنية دون إندماج السنة بالنظام السياسي الجديد، والإيمان بالشيعة كحكام نتيجة مخرجات العملية الديمقراطية، والإحتكام للصندوق ومايترتب على ذلك، الإعتراف السني من الدفاع عن هذا النظام، وعدم التأمر عليه، أو الوقوف على الحياد! إذا ماتعرض الى التحديات، ولا تسوية وطنية دون الغطاءات الإقليمية والدولية، والإعتراف بالعملية السياسية من قبل الدول التي تعارض التجربة العراقية، بعد (٢٠٠3) لأسباب طائفية، أو سياسية، فحكم الغالبية في العراق واقعة، يجب التعامل معها كحقيقة، لا يمكن التغاضي عنها .

بهذه اللاآت يمكن الإطمئنان أن العملية تسير في أمان، ويمكن تحقيق أمن، ومن يرفض يجب توجيه أصابع الإتهام له، وهو وراء التفجيرات والإغتيالات، التي تحدث سواء في بغداد بالخصوص، أو باقي المحافظات بالعموم، ولا ننسى أن المواطن العراقي اليوم، يتمنى أن ينعم بالأمان والسلام والإستقرار، فقد مللنا الحرب التي لا تجلب سوى الويلات والثبور، إضافة للتضحيات التي يقدمها شبابنا، الذي نحن بأمس الحاجة لهم لبناء العراق الجديد، سيما أن النقاط الثلاث، وقع عليها كل قادة التحالف! فمن الذي يستهدف مشروع التسوية الوطنية ؟.      

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: والدة تحتال على سنترلينك بأكثر من 200 ألف دولار

ثلاثة أسباب وثلاثة أماكن لتستمتع بالتزلج على الثلوج في شتاء أستراليا

أستراليا: وزارة الدفاع تحذر من تدفق لاجئين بسبب التغير المناخي في الباسيفيك
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أذناب ابليس يدعون أقنعو ابليس بمغادرة العراق وموسومين كونهم خير خلف لخير سلف وأخرين احتضنوه وبات حير | كتّاب مشاركون
إغتل وزيراً ولا تدفع ضابطاً! (دبابيس من حبر32) | حيدر حسين سويري
بوصلة العمل البرلماني | سلام محمد جعاز العامري
السيدة التي باعت اهلها لمن اغتصبهم وفتح الطريق لداعش لاكمال المسيرة- فيان دخيل | كتّاب مشاركون
العراق .. والطاقة | حيدر الحدراوي
يا آل البيت | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
أججوا النار والحقد وأسسوا للطائفية البغيضة والاستهانة وعدم المبالاة بكل المفاهيم والاسس الانسانية | كتّاب مشاركون
ماذا عملت التكتلات والتحالفات ومواثيق الشرف للاعراب وتمكن منهم الاغراب؟؟؟ | كتّاب مشاركون
ترحيب الكنيسة الكاثوليكية في كوبنهاكن ، العاصمة الدانماركية | د. صاحب الحكيم
الإقليم خارج التغطية ! | رحيم الخالدي
حكاية حب | عبد صبري ابو ربيع
لسعة بالكاريكاتير: فيدرالية الجنوب | يوسف الموسوي
الكبر والتعالي طبيعة بشرية وليست طريقة فئوية | سمير علي الخفاجي
حصر يد الدولة بالسلاح | سامي جواد كاظم
خطوط حمراء وهميه | رحمن الفياض
تأملات في القران الكريم ح429 | حيدر الحدراوي
عِشْقِيٌّ لِبَغْدَاد | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
يمين غموس.. ومستخف بها! | سلام محمد جعاز العامري
لا يجوز الجمع بين الاختين! | خالد الناهي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 242(أيتام) | المرحوم نايف شركاط ا... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 282(أيتام) | المرحوم علاء قاسم ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 4(أيتام) | المحتاجة سفيرة كريم ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي