الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 10 /01 /2017 م 05:12 مساء
  
مقال/ زيارة يلدريم دليل انتصار العراق

قال الخالق سبحانه في القرآن الكريم: "وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا ...." الأنفال آية 61.

منذ سقوط الطاغية عام 2003, وتُركيا نَصَّبت نفسها, المدافع عن حقوق الطائفة السُنية, ليس حباً بهم, بل لدوافع مُشبعة بأطماع قديمة, ولدفع الضرر عنها, حيث خطر الكرد الأتراك,  وتكوين دولة كردية.

سَمَحت تركيا بإقامة عدة مؤتمرات, كان أشهرها مؤتمراً تحت اسم( نصرة العراق)؛ وقد كان أبرز المحدثين فيه عدنان الدليمي؛ المعروف بالطائفية والتواطؤ مع الإرهاب, لعقدته المتأصلة ضد الشيعة, والذي يصفهم الروافض والصفوية, كغيره من بعض ساسة العراق.

تَصورٌ خاطئ ساد عقول بعض الساسة السنة؛ أن شيعة العراق, الذين ظُلموا أيما ظُلمٍ, إبّان حكم صدام, لمعارضتهم سياسته الدكتاتورية, سينتقمون من الطائفة السنية, حيث قَرَّبً صدام أبناء المناطق السنية, وأبناء عشائرها من الرمادي, والموصل وتكريت على الأخص, أما أبناء المذهب الشيعي, فكانوا من الدرجات الدُنيا, إلا من بايَعهُ ورضخ لعقيدة حزبه.

بَعدَ إسقاط مشروع المُحتل الأمريكي, حيث تَبَّنت المرجعية, استفتاء شعبياً عن نوع الحكم, ليختار الشعب العراقي بأغلبيته, النظام البرلماني لضمان عدم عودة الدكتاتورية, وجرت الانتخابات الأولى, دون مشاركة من بعض الأحزاب, بحجة مقاومة الإحتلال, بعد مرحلتين تمهيديتين, الأولى مجلس الحكم, والثانية الجمعية الوطنية, انخرط بعض الساسة, من الحزب الاسلامي وغيرهم, كممثلين عن الطائفة السنية.

بالرغم من اكتمال مشاركة المكونات, إلا أن المخاوف لم تتبدد, فالتدخلات الخارجية الإقليمية فَعَلَت فعلها, فتم العَمل بسياسة التوافق السياسي, من أجل إثبات حسن النية, والشروع لتكوين الحكومة الجديدة, إنَّ ذلك لم يرق لبعض دول الجوار, حيث كانت تركيا, على تلك القائمة, حيث لا ترغب باستقرار الساحة العراقية, متخذة من الطائفة السنية, سهماً بالوصول لمبتغاها.

عام 2013 – 2014, تم افتعال تظاهراتٍ واعتصامات, أشبه ما حدث في سوريا, فتغلغلت قوى الظلام, يساندها ساسة مدفوعي الثمن ليَعتَلوا المنصات؛ فتصور النظام التركي, أن الفرحة قد سنحت, لعودة الدولة العثمانية, فسمحت لدخول داعش, وابتاعت النفط العراقي منهم, ورفضت الدخول ضمن التحالف الدولي, لمحاربة الإرهاب.

عند معركة تحرير الموصل, دخلت قطعاتٌ من الجيش التركي, دون أخذ موافقة الحكومة العراقية, ما أدى لتصعيد في التصريحات من الجانبين, تميزت بتصدٍ جريء, من طرف الحكومة العراقية, فبادر الطرف التركي, بإرسالِ رئيس حكومته, من أجل الاتفاق, للضرر الذي أصاب تركيا, من الناحية الاقتصادية والأمنية.

بالنظر للمرحلة الصعبة, فقد استقبلت حكومة العراق, الوفد التركي بشكلٍ رسمي علني, لِتُثب للعالم أجمع, أنها دولة سلام, برغم الجراحات العميقة, التي سببتها السياسة التركية.

 كانت الآية 86 من سورة النساء" وإذا حُييتم بتحية, فحيوا بأحسن منها او ردوها ..", مثالاً لتسامح العراق عَما كان, عسى أن لا تعود البغضاء بين الجارة تركيا.

 

 

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: شورتن يثير عاصفة لسياسة حزب العمال بشأن ضريبة مدخرات التقاعد

أستراليا: زعيمة أمة واحدة لا تريد رؤية البرقع وتتهم موريسن وشورتن بالحمقى

أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
دراسة عن إمارة قبيلة خفاجة وأمرائها | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
الاتجاه الصوفي في كتاب (الدين والظمأ الانطولوجي) | علي جابر الفتلاوي
أشبالنا و شبابنا المسلم الواعد يداً بيد من أجل وطن واحد | كتّاب مشاركون
مقال/ تغريدة قيادة غير منقادة | سلام محمد جعاز العامري
التنين الأحمر والزئبق الأحمر والخط الأحمر والـ...... الأحمر | حيدر حسين سويري
بعض أسرار الوجود | عزيز الخزرجي
الشيخ الخاقاني والشهداء.. ملاحم لا تنسى | رحيم الخالدي
ذكرى ولادة صاحب الرجعة البيضاء | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
درب الياسمين فيه اشواك ايضا | خالد الناهي
ماهيّة ألجّمال في آلفلسفة آلكونيّة | عزيز الخزرجي
تيار التّجديد الثقافي يشهر | د. سناء الشعلان
اهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير | عبود مزهر الكرخي
أسئلة .. لا نستطيع إجابتها! | المهندس زيد شحاثة
فلسفة الجمال والقُبح | كتّاب مشاركون
لماذا آلجمال مجهول؟ | عزيز الخزرجي
الانقلاب في السودان الوجه الآخر لحكومة عمر البشير | علي جابر الفتلاوي
ختام الفلسفة | عزيز الخزرجي
لبنات الكرباسي تقفز على حاجز الخليل وتوقيفاته | د. نضير رشيد الخزرجي
الفاسدون يتظاهرون لتطبيق العدالة .. بينهم! | واثق الجابري
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 311(أيتام) | المرحوم عبد العزيز ح... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 297(أيتام) | المرحوم عبد الحسن ال... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 115(محتاجين) | المريضة سعدة يحيى... | إكفل العائلة
العائلة 287(أيتام) | المرحوم علي عباس جبا... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي