الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 03 /01 /2017 م 10:07 مساء
  
ما الجديد في رفض المرجعية إستقبال السياسيين

ما الجديد في رفض المرجعية إستقبال السياسيين

عمار العكيلي

منذ سنوات أغلقت المرجعية العليا، أبوابها بوجه السياسيين العراقيين، بعد أن عجزت في نصحهم، وصموا أذانهم عن السماع، فكانت تلك رسالة بليغة، تعبر عن إستياء المرجعية، لأدائهم السياسي، والحكومي الهزيل، وفشلهم في القيادة، وتفشي الفساد.

فأنقطع السياسيون عن زيارة المرجع، حتى الجهات السياسية، التي تتبع مرجعية السيد السيستاني، لم يزوروه، فنجد أن السيد عمار الحكيم، كثير مايزور النجف، ويلتقي بالمراجع العظام، لإطلاعهم على المستجدات السياسية، والأمنية في البلد، دون زيارة السيد السيستاني، منذ سنوات عديدة، ولم يثار حول تلك الزيارات السابقة، تشويش وضجة إعلامية.

أما اليوم نتسائل، ونبحث عن أسباب، تلك الضجة المفتعلة، يبدوا أن الحدث ألقى بضلاله، على زيارة وفد التحالف إلى النجف، هو الحديث عن التسوية الوطنية، فمن لم تعجبه تلك المبادرة، أخذ يسقط بها، وينتهز الفرص للنيل من رجالها، فأنطلقت الشائعات، وبعضها من زعماء كتل سياسية، بأن السيد السيستاني، يرفض إستقبال وفد التحالف الوطني، وكأن قرار المرجعية، كان جديدا في هذا الشأن، وحسب علمنا، أن وفد التحالف الوطني، يعلم بقرار المرجعية، ولم يكن في جدولهم، زيارة المرجع الأعلى.

والشائعة الأخرى التي أخذ بعض الناس يرددها، بأن السيد السيستاني، يرفض مشروع التسوية الوطنية، ما دعا بممثل المرجع حامد الخفاف، توضيح الأمر، فقال ليس من المصلحة، أن يبدي السيد السيستاني رأيا، في هذا المشروع، وعلى القوى السياسية تحمل مسؤوليتها في ذلك، وهذا بحد ذاته ليس رفضا، ولا قبولا، لتعطي المرجعية الحرية للكتل السياسية، في التفاوض حول تلك الورقة، التي ما زالت أفكار قابلة للتعديل، فإن قبلت بها المرجعية، فلا يمكن تغييرها، أو تعديلها، وإن رفضت ستلغى من الأصل.

وذلك الموقف هو في غاية الحكمة، وهذا ليس بجديد، على المرجع الأعلى، الذي يتدخل في الأوقات الحرجة، وحين تشتد الأزمات، وتغلق جميع الأبواب، فتدخلت المرجعية عند دخول الإحتلال الأمريكي، وفي معارك النجف، وقطعت الطريق على الولاية الثالثة للمالكي، وكان للمرجعية القول الفصل، في الهجمة الداعشية، وأعلنت تلك الفتوى التاريخية، التي أنقذت العراق وشعبه.

في العراق أحزاب عديدة، تتبع مرجعيات عدة، سواء في العراق، أو خارجه، ويصرحون بذلك، وبعضهم من يصرح، بإتباع مرجعية السيد السيستاني، وهذا من باب الإجتهاد، وإتباع الأعلم في المذهب الشيعي.

إن أردنا أن نعرف، من هو الأقرب إلى المرجعية العليا،علينا أن نتابع الأقوال، والأفعال، فإن صدقت، فأولئك هم ،وإن خالفت، فأولئك هم الكاذبون.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وصول أول قطار مترو الى سيدني

أستراليا: زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية بمقدار 40 مليار دولار خلال 10 سنوات!

جوازات السفر المزورة تهدد أمن أستراليا!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحشد والمخاوف الأمريكية والفلك الإيراني!... | رحيم الخالدي
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية | كتّاب مشاركون
بان الخيط الابيض من الاسود | احمد جابر محمد
ميسي يفعلها مرة أخرى | ثامر الحجامي
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 138(أيتام) | غالب ردام فرهود... | إكفل العائلة
العائلة 234(أيتام) | المرحوم صباح معيلي ... | عدد الأيتام: 6 | إكفل العائلة
العائلة 254(أيتام) | العلوية نجف توفيق حس... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي