الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 03 /01 /2017 م 04:36 صباحا
  
أقيلوا وزير الداخلية

 

أقيلوا وزير الداخلية

ثامر الحجامي

 يشهد العراق لاسيما بغداد, مع نهاية عام 2016 وبداية السنة الجديدة, تدهورا امنيا خطيرا, وأعمال عنف كثيرة, لاسيما عودة السيارات المفخخة, وعمليات الخطف والسطو المسلح, والنزاعات العشائرية .

     فما شهدته بغداد, من تفجيرات إرهابية, في منطقة السنك وبغداد الجديدة ومدينة الصدر, ومحافظة النجف من خرق امني خطير, وصل الى حد تدخل ابناء العشائر, في مواجهة الدواعش, يجعلنا نتسائل عن الخطط الامنية المتبعة, من قبل وزارة الداخلية, التي على ما يبدو, تتعامل مع الاحداث, وكأنها لا تخصها.

    فالجريمة المنظمة؛ تعيث فسادا في محافظة بغداد, وبقية مراكز المحافظات, وأعمال الخطف والتسليب, والتعدي على أرواح المواطنين واملاكهم, تسير على قدم وساق, وسط عجز الجهات الامنية, عن ايجاد الحلول, او مسك الجناة ومعاقبتهم الا ماندر, حتى اصبح المواطنون, مضطرون للدفاع عن انفسهم, بأنفسهم.

    ووسط هذا الانفلات الأمني, والخروقات المتكررة, التي أودت بحياة الكثيرين, كان لابد أن تتوجه الأنظار, سياسيا وشعبيا, بل وحتى إعلاميا, الى وزير الداخلية, وتحميله سبب مايجري, من انهيار للمنظومة الامنية, والفشل في المحافظة, على حياة المواطنين وممتلكاتهم, وربما تصل الى حد المظاهرات, والمطالبة بإقالة الوزير.

   كل ذلك؛ كان يحصل في عهد الوزير السابق, الذي استلم منظومة ادارية متهالكة في الوزارة, كانت تعاني من غياب وزير لها, لفترة تزيد على الاربع سنوات, حيث كانت تنبري لجنة الامن والدفاع, لكل شاردة وواردة تحدث, حتى وصل التراشق الإعلامي الى أوجه, انتهى بعد أحداث الكرادة الدامية, واستقالة وزير الداخلية, فعدنا الى المربع الاول.

    ويبدو ان سياسة الحكومة الحالية, تسير على نهج من سبقتها, من افراغ الوزارات الامنية من الوزراء,خوفا على الأمن العراقي منهم!!, لتبقى الصلاحيات حصرا, بيد رئيس الوزراء, وبحجة عدم التوافق السياسي, دون اكتراث لحياة الناس وما يعانونه, لنبقى نعيش في الهاجس الأمني, كما كنا سابقا, وأصبحت أيامنا كلها دامية.

     بلا شك؛ إن غياب منصب وزير الداخلية, كل هذه الفترة, على الرغم من ان البلد في حالة حرب, تحتاج تظافر جميع الجهود, يجعلنا نوقن بان القوم, اتفقوا على ان لا يتفقوا, وان هذا المنصب, سيبقى حكرا على الحزب الحاكم, فهو لا يحتمل ان يكون له شريك, في ادارة الملف الامني, على الرغم من فشله الذريع.

    ان ما يجري في بغداد والمحافظات العراقية, من فلتان امني وانتشار مخيف للجريمة المنظمة, فالسيارات المفخخة عادت من جديد, والعصابات تسرح وتمرح, دون خوف أو وجل, يجعلنا نطالب بوضع وزير كفوء لإدارة الداخلية قبل أن نطالب بإقالته.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا تؤكد دعمها للولايات المتحدة في مواجهة أي ضربة كورية شمالية

أستراليا.. المهاجرون مثل الخلايا السرطانية تتزايد وتنمو لتقتل صاحبها!

استقالة رئيس أكبر مصرف في أستراليا على خلفية تمويل الإرهاب
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تفيت دول العالم الثالث هدف استراتجي للغرب | محسن وهيب عبد
دول الخليج تنوع أدوار وهدف واحد | علي جابر الفتلاوي
الوطنية شعور وليست شعارا | كتّاب مشاركون
العراق بين الوسطية وسياسة المحاور | عمار العامري
دكتاتور من الماضي يبني مملكة على أنقاض الخيانة. | كتّاب مشاركون
الطفل والطفولة لم تسلم من بطش الدواعش وفكرهم المنحرف | كتّاب مشاركون
عبد الحسين عبد الرضا مقاوم ضد طاغية العراق | سامي جواد كاظم
هل تحتاج سياستنا إلى إسلامنا | كتّاب مشاركون
موت الإله .. ملحمة..إبراهيم أمين مؤمن .. مصرى | كتّاب مشاركون
هل حقا لا تجوز البراءة من الامام (ع) لإنقاذ النفس من القتل | كتّاب مشاركون
عندما يتطفل السياسي على الدين ... السبسي انموذجا | سامي جواد كاظم
توقيع صدور كتاب | السيد سلام البهية السماوي
المسلمون في الغرب ... استيطان ام معاناة !!!!(2) | شوقي العيسى
المسلمون في الغرب .. استيطان أم معاناة ؟ | شوقي العيسى
تلعفر تنتظر | ثامر الحجامي
الشباب ومهمة تنمية المجتمع | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
الشحنات ح4 | حيدر الحدراوي
الدروس والتعلم.. والإعتبار | المهندس زيد شحاثة
تصارعُ الدواعشِ في ما بينهم على المالِ والسلطةِ كتصارع أئمتهم !!! | كتّاب مشاركون
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 159(أيتام) | المريضة سليمة ضاحي ... | إكفل العائلة
العائلة 214(محتاجين) | المحتاج عبد الحسين ... | إكفل العائلة
العائلة 157(أيتام) | اسعد حمد ابو جخيرة... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 180(أيتام) | المرحوم حميد زهوري ا... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 183(أيتام) | المرحوم عيسى ناجي عب... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي