الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 31 /12 /2016 م 07:01 صباحا
  
مقال/ العمل بالحكمةِ والقواعد.. سبيلٌ للنجاح

العمل بالحكمةِ والقواعد.. سبيلٌ للنجاح

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com

قاعدة فقهية رائعة مفادها, "أنَّ درء المفسدة خيرٌ من جلب المنفعة ".

كثرت المفاسد والمطامع المادية, في الساحة السياسية العراقية, فأصبح لزاماً على المتصدين درء المفسدة, وعدم التفكير بالمنافع الحزبية الضيقة, كي يَصلُحَ حال البلد, وتعم الفائدة على المجتمع بأجمعه.

جرت تظاهرات مطالبة بالإصلاح, من أجل النجاح والفلاح, بيد أن تلك الممارسة بمطالبها, إلا ان تلك الممارسة, تمت سرقتها من قوىً سياسية انتهازية, ومنظمات إرهابية حاملةً لأفكار شاذة, تغلغلت من الخارج, إضافة للمتسلقين من بعض ساسة الداخل, لتتحول ساحات التظاهر والاعتصام, الى بؤرة لفساد أعظم.

ثبت بما لا يقبل الشك, أن أغلب الأزمات, اعتمدت على عدم تطبيق الدستور, مما جعل من العملية السياسية, عملية عرجاء تتكئ, في كل دورة انتخابية, على عملية جديدة, للخروج من الأزمات, التي وجدت من يقوم بتغذيتها, كي يستمر وجوده, بعملية دهاء لتخويف, أبناء الشعب من بعضهم البعض, بالرغم من جهود الساسة الوطنيين, في محاولات درء الخطر, ولولا مرجعية النجف الأشرف, لضاع الجمل بما حمل.

مع كل ما حصل, وما تعرض إليه المواطن من إحباط, والوطن من سرقات واغتصاب, إلا أن هناك من يبعث الأمل, لتحسين ما آل له واقع العراق, حيث لم تكن العملية السياسية, تسير في الطريق الصحيح, وعليه وجب العمل, على فَرمَلَةٍ شديدة, لم تخطر على بال أحد, كي يتم التمهيد لتصحيح المسار السياسي, وإصلاح ما تم تخريبه, فقد تم الاتفاق خلافاً للدستور, على إعادة المنتمين للبعث الصدامي, ومفاوضاتٌ خلف الستار, مع ساسة الإرهاب, وتَسَترٌ على الفساد, الذي نَخَر الموازناتَ الانفجارية.

قال أحد الحكماء:" إننا لسنا ما نقول, بل نحن ما نَفعل", فالكلام وحده لا يكفي للإصلاح, وهكذا نرى ما تم طَرحَه مؤخراً, من قبل التحالف الوطني, فمشروع التسوية الوطنية, الذي يتعرضُ لحملة شعواء, يحمل نقاطاً واضحة, كان يًطالب بها أغلب الساسة, ولكنه أيضاً كانوا يصرحون, أن لا تغيير يجري, فمن وافق على بتر رجل الدستور, هم في أغلب مفاصل الحكومة.

على ما يبدو من خلال طرح التسوية, أنها بُنيت على نقاط للتنفيذ, مستندة على مهارات التواصل الجيد مع الفريق, وهي الاستماع والإنصات الجيد, والمقدرة على التقييم الصحيح والفَعّال, وقاعدة" أن أكون إنساناً, قبل أن أكن قيادياً", والتعامل بلين بحدود, والتفكير بصوت عالٍ, ليكون للطرف الآخر, فرصة التفكير بصوت عالٍ, كما انها بُنيت على مبدأ, إعطاء كل ذي حَقٍ حَقَه, كما انها تدعو للاحترام المتبادل, بين الشركاء, دون غالب أو مغلوب.

ببساطة تامة فإن التسوية الوطنية, هي تحت ضوابط مبادئ, أخلاقيات الإدارةِ الإيجابية, لذلك فإنها ستجد الرضا والقبول, سيما أن تطبيقها, سيكون بعد تحرير الموصل.

 

  

 

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فشل المؤسسات على نحو خطير في حماية أطفال تعرضوا لانتهاكات جنسية

أستراليا: ترتيبات الدفع خلال العطلة الرسمية

أستراليا: حكومة نيو ساوث ويلز تخصّص 110 ملايين دولار لصيانة المدارس هذا الصيف
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تاملات في القران الكريم ح366 | حيدر الحدراوي
لا تتوقفوا عند المطالبة بالغاء قرار ترامب فقط | سامي جواد كاظم
🖌اعلان من مدرسة الغدير العربية | إدارة الملتقى
كاريكاتير: العراق ينتصر على الإرهاب | الفنان يوسف فاضل
السنتان مع الإمام الصادق أنقذت أبي حنيفة من الهلاك!! | كتّاب مشاركون
مُحَمَّد ( صلى الله عليه وآله ) والآيات الكبرى . | الشيخ حبيب الشاهر
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
لم يبق للقدس إلا الدوق فليد | ثامر الحجامي
كلا ...كلا للمظاهرات ضد ترامب | كتّاب مشاركون
الإنهيار | كتّاب مشاركون
نعم القدس عاصمة أسرائيل | رحمن الفياض
البطاقة التموينية بين صدام والحكومة الديمقراطية !...zx | رحيم الخالدي
عبد الله الشمري يغني وفيصل القاسم يطرب | سامي جواد كاظم
من سب عليا فقد سب الله ورسوله | محسن وهيب عبد
مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية | ثامر الحجامي
وأنا كالغريب في وطني | عبد صبري ابو ربيع
قيم الحق في النهضة الحسينية / الجزء الثامن | عبود مزهر الكرخي
الإصلاح شعار إنتخابي أم خطوات غير متحققة ؟!... | كتّاب مشاركون
تاملات في القران الكريم ح365 | حيدر الحدراوي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي