الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » سلام محمد جعاز العامري


القسم سلام محمد جعاز العامري نشر بتأريخ: 27 /12 /2016 م 07:02 صباحا
  
الموصل معركة أمة

الموصل معركة أمة

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com

قال علي عليه السلام: "ألا إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد، فإذا قُطِع الرأس بار الجسد".

عندما جرى ما جرى من إحباط, أثناء دخول داعش الى العراق, وسيطرته على ثلث المساحة للوطن, وظَنَّ بعض المتشائمين, أن لا خلاص منه, يائسين بذلك من عودة ما تَمَّ اغتصابه, وقف الجَمع المؤمن المُفعم بالأمل, مدعوماً بالفتوى التأريخية, للمرجعية الدينية في النجف الأشرف, ليسطر أروع صور الجهاد المقدس.

عند قرب من نهاية المأساة, وبدء صفحة تحرير الموصل, بدأت تساؤلات مفادها" وماذا بعد ذلك", وقد كان ذلك التساؤل, اغلبه من المتشائمين, الذين جُبِلوا على فقدان الإيمان والأمل, ولم يعلموا ان هناك من آمن بالتحرير, فلابد انه حسب حساباته, لما بعد الإيمان, فجعل من معركة الموصل, ملحمة أمة آمنت بربها, ولم يرهبها تشاؤم الفاشلين والمُحبَطين.

لقد كان الصبر ترافقهُ حكمة الإصرار, للقضاء على قوى الظلام, المتمثلة بقوى الإرهاب العالمي, مع توحيد الصفوف ونكران الذات, هي القاعدة عند المُجاهدين, وبعد أن كانت بداية المعارك, من قبل سرايا محدودة الإمكانيات, أصبحت قوة ضاربة, يشهد لها أهل الخبرة والدراية, ليس في العراق بل عالمياً, في حرب الشوارع.

لقد أصبحت معركة الموصل معركة أمة, وليست معركة وجود وطن, فقد تكالبت قوى الشر, التركي والخليجي إضافة للمرتزقة, من كافة أنحاء العالم, إنها حقاً ملحمة الإيمان, ضد الكفر والإلحاد, ملحمةٌ تستحق أن يُقال عنها, أنها تأريخية إنسانية.

أما المفاجأة الكبرى, التي أقَضَّت مضجع الفاشلين والمتشائمين, طرح ورقة التسوية الوطنية, التي تَضعُ الحلول للتعايش السلمي, وتبعد المجرمين, من البعث الصدامي, وفلول المتعاونين مع الإرهاب.        

     
قال أحد الشعراء:" يضيق صدري بغم عند حادثة _ وربما خير لي في الغم أحياناً
ورب يوم يكون الغم أوله  _وعند آخره روحاً وريحاناً
 

 

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

العلاقات الأسترالية الصينية.. التحديات والمصالح

أستراليا: برنامج الهجرة قيد المراجعة وسط تزايد مخاوف الازدحام

أستراليا: إلقاء القبض على رجل حاول طعن المارة بشكل عشوائي في قلب مدينة سيدني
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
!في كل اصقاع الارض العمالة للجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
تأملات في القران الكريم ح432 | حيدر الحدراوي
في كل اصقاع الارض العمالة للاجنبي يحاسبون عليها وبشدة وبالعراق يتمشدقون بذلك ومحصنين بحصن طركاعة!!! | كتّاب مشاركون
الخطاب المعارض للحكومة | ثامر الحجامي
عاشق اللوم | عبد صبري ابو ربيع
انفجار | عبد صبري ابو ربيع
خيـــال عاشق | عبد صبري ابو ربيع
مستشفى الكفيل في كربلاء أسم يدور حوله الكثير... | عبد الجبار الحمدي
تروضني | عبد صبري ابو ربيع
الخط الأسود | عبد الجبار الحمدي
مسكين | عبد صبري ابو ربيع
أمة العرب | عبد صبري ابو ربيع
هل رفعت المرجعية عصاها؟ | سلام محمد جعاز العامري
ابو هريرة ورحلة الصعود السياسي | كتّاب مشاركون
ابن الرب | غزوان البلداوي
شخصيتان خدمتا الاعلام الشيعي | سامي جواد كاظم
أتمنى في هذا العيد .. كما كل عيد .. | عزيز الخزرجي
خطبة الجمعة البداية ام النهاية | كتّاب مشاركون
ألمفقود ألوحيد في العراق: | عزيز الخزرجي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 326(أيتام) | المرحوم جبار نعيس ... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 298(أيتام) | الأرملة نجلاء كامل د... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 40(محتاجين) | المريضة شنوة محمد من... | إكفل العائلة
العائلة 212(أيتام) | المرحوم حامد ماجد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي