الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » حيدر حسين سويري


القسم حيدر حسين سويري نشر بتأريخ: 26 /12 /2016 م 05:15 صباحا
  
أشوفك زين، تلعب روحي!

أشوفك زين، تلعب روحي!

حيدر حسين سويري

 

   الفاشلون، لا يتعلموا كي يصبحوا ناجحين، وإنما يأخذهم حسدهم للناجحين، فيحملوا عليهم ويتحاملوا، بلا جريرةٍ أو ذنب، سوى أنهم هم الفاشلون! ولذا قيل في المثل الشعبي: "أشوفك زين، تلعب روحي"!

   عندما يكون ثمة شخصٍ، ناجحٍ في عملهِ، فيحبهُ مسؤول عمله ومن يتصل به، ترى بعض أقرانه يتبعه فيتعلم منه، وينافسه بشرف للحصول على حظه من الدنيا وحصته، لكنَّ الفاشلين تراهم يجدون أعذاراً لفشلهم، وأن هذا الشخص إنما حالفه الحظ، أو أنه ساحر، أو يحمل بعض الاحجار والأوردة والأدعية، التي تؤثر على الناس، فتجعلهم من مريديه، وغيرها من الترهات، ثم ما يلبث الحال حتى يتحولوا إلى أعداءً له، ينابزوه العدواة والبغضاء، ويبثون حوله وحول عمله الشائعات، فتكون وبالاً عليهم، وتكون بمثابة إعلانٍ مجانيٍ له...

   الفاشلون، هم أكثر الناس بحثاً عن الأثارة، بدلاً عن النجاح، وإنما نجح الناجحون لأنهم عرفوا أنفسهم من هم، عرفوا وزنهم، حجمهم، حقيقتهم، محلهم من الإعرابِ ومن الوجود، لأنهم فقهوا طبيعة دورهم ومهمتهم في الحياة، فإن كُلّ ما نراهُ عظيماً في الحياة بدأ بفكرة، ومن بداية صغيرة...

   ثمة مقارنة جميلة ونافعة بين الناجح والفاشل، نستطيع من خلالها التمييز بينهما، فلا يبقى لنا ادنى شكٍ بعدُ في نتائج عمل الأثنين:

  • الناجح يفكر في الحل، بينما يفكر الفاشل في المشكلة
  • الناجح لا تنضب أفكاره، بينما الفاشل لا تنضب أعذاره
  • الناجح يساعد الآخرين، بينما ينتظر الفاشل مساعدتهم
  • الناجح يرى حلاً لكل مشكلة، بينما يجعل الفاشل مشكلة في كل حل
  • يقول الناجح: الحل صعب، لكنه ممكن، بينما يقول الفاشل: الحل ممكن، لكنه صعب
  • الناجح يعتبر الإنجازات إلتزاما يلبيه، بينما يعتبر الفاشل الإنجازات وعداً يعطيه
  • الناجح لديه أحلاماً يحققها، بينما الفاشل لديه أوهاما يبددها
  • الناجح لا يرى فيمن سبقوه عائقاً بل يتعلم منهم، بينما يرى الفاشل أنهم عائقٌ أمامهُ وأنهم لا يمنحونه الفرصة
  • الناجح يؤمن بقدرات الآخرين والتعاون معهم، بينما الفاشل يعمل على تسقيطهم والعمل فرداً

بقي شئ...

هل أصبحتم قادرين الآن، على أن تميزوا بين السياسي الناجح والفاشل؟

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام / رابطة المحللين السياسيين

عضو رابطة شعراء المتنبي

عضو النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
إعلانات الملتقى | أضف إعلانك من هنا | الإطلاع على جميع الإعلانات
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: فوز الائتلاف الحاكم بالانتخابات الفيدرالية وتنحي زعيم العمال الخاسر

أستراليا: فريزر أنينغ يخسر مقعده!

مشروع روزانا: التطبيع مع العدو... ولو في الطبّ
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
تأييداً لقرار فضح المفسدين وتحويل ما سرقوه لدعم الفقراء | مصطفى الكاظمي
روزبه في السينما العراقية | حيدر حسين سويري
حرب الإنابة .. هل سنكون ضحيتها؟ | سلام محمد جعاز العامري
فراسة الفرس | سامي جواد كاظم
أمريكا وحربُ الإبتزاز | رحيم الخالدي
لعبة النّسيان والتّذكّر وآليّات التّشكيل والرّؤية في رواية | د. سناء الشعلان
تأملات في القران الكريم ح424 | حيدر الحدراوي
مدخل لبحث هِجْرَةُ الأدمغة العربية | المهندس لطيف عبد سالم
هل ثمّة مجال لرحلة أخرى نحو آلمجهول؟ | عزيز الخزرجي
جدل وهجوم لارتداء مادونا النقاب في رمضان: | عزيز الخزرجي
الحبّ قويّ كالموت | د. سناء الشعلان
النجوم (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ألحروب ضد الإصلاح | سلام محمد جعاز العامري
معنى الصيام من الناحية الروحية والمادية / 1 | عبود مزهر الكرخي
ألصّدر لم يُذبح مرّة واحدة | عزيز الخزرجي
كرة النار .. يجب اخمادها | خالد الناهي
تَدَاعَت عليكم الأمم؛ فما أنتم فاعلون؟ | عزيز الخزرجي
قناع (قصة قصيرة) | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
ضاع عقلي | عبد صبري ابو ربيع
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 217(أيتام) | المفقود سعد كاطع منش... | عدد الأيتام: 5 | إكفل العائلة
العائلة 250(محتاجين) | المحتاجة نهاد خليل م... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 216(محتاجين) | الجريح جابر ثامر جاب... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 316(محتاجين) | المعوق رزاق خليل ابر... | عدد الأطفال: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي