الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 24 /12 /2016 م 06:11 صباحا
  
الاعتداء على المعلم.. ماذا يعني؟

الاعتداء على المعلم.. ماذا يعني؟

شهاب آل جنيح

لا أعلم هل هي صدمة كبيرة، تعرض لها المجتمع الناصري بالأمس، عندما نقلت مواقع التواصل الاجتماعي، خبر الاعتداء على مديرة مدرسة، أثناء تأديتها عملها الرسمي، من قبل ضابط في أجهزة الأمن الحكومية؟ أم أنها رسالة تنبئنا بأننا وصلنا لمرحلة الانحطاط الأخلاقي المجتمعي، الذي ولّد كل هذه المآسي، والجرائم الأخلاقية والتربوية؟

أعظم المهن وأرفع الوظائف، هي مهنة ووظيفة التعليم وتربية الأجيال، فمن خلال هذه المؤسسات التعليمية تصنع الطاقات، وتخرج الكفاءات، ويُرسم المستقبل، ويبنى الوطن، فللمعلم مكانة لايملكها غيره، ولم يبالغ الشاعر حين قال: "كاد المعلم أن يكون رسولا".

الاعتداء على الكوادر التدريسية، وأمام التلاميذ؛ سينهي نظرة التلميذ لذلك المعلم، بأنه ملهم ومثل أعلى، يقوده نحو النجاح، والبناء الخُلقي والتربوي والتعليمي.

حادثة الاعتداء على مديرة المدرسة، تنبهنا للحال التي وصلنا إليها في العراق، حالة التردي الاجتماعي، وهي عيّنة من حوادث كثيرة، يمتلأ فيها مجتمعنا، الغريب في هذه القضية، أن المعتدي ضابط أمن برتبة كبيرة، ويفترض به أن يكون هو المدافع عن أمن المواطنين، والراعي الأول للقانون.

لكن الذي حصل هو العكس، حيث تم توظيف رتبته ومنصبه، للاعتداء على القانون والناس، وأساء للمؤسسة الأمنية التي ينتمي لها، فضلاً عن كل ذلك، فهو قد خرج عن كل الضوابط الأخلاقية والعشائرية والعرفية، التي تستنكر اعتداء الرجل على المرأة.

هذه الحادثة حملت معها رسالة لنا، أن المشكلة في العراق الآن، هي تردي في كافة مفاصل حياتنا اليومية، سواء الثقافية أو السياسية أو الدينية أو العشائرية، فهي قد حَملت معها تعدياً على القانون والأعراف العشائرية، وتعدياً وخروجاً عن متبنيات هذه البيئة المجتمعية، التي بدأت تتهاوى نحو الانحطاط في جميع مفاصل الحياة.

 الشعب العراقي بصورة عامة، مرَ خلال الفترة الماضية وإلى الآن، بمرحلة انتقالية، تلت مرحلة سابقة كانت بمثابة سجن مظلم، وفجأة وجد الشعب نفسه، وسط حرية لم يعهدها من قبل، مما جعله غير قادر على التعامل معها بشكل إيجابي، فأساء استخدامها، فشهدنا كل هذا التردي الثقافي، والاجتماعي والسياسي والديني، وإذا ما أردنا تدارك أنفسنا، فعلينا أن نبدأ بتغيير وإصلاح هذا الوضع، وهذا أيضاً يبدأ من المؤسسة التعليمة، التي تم الإساءة إليها اليوم.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 239(أيتام) | الارملة هبة عبد العز... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 169(أيتام) | المرحوم محمد رزاق ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 114(أيتام) | المرحوم خفيف بجاي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 148(أيتام) | المفقود مروان حمزة ع... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 55(محتاجين) | المرحوم جمال مشرف... | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي