الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 21 /12 /2016 م 05:37 صباحا
  
التسوية الوطنية مابين دعوة المرجعية ووثيقة التحالف

    لا يختلف اثنان, إن المرجعية الدينية العليا, ومنذ سقوط النظام البائد, عام 2003 والى الآن, كانت تطلق دعواتها المتكررة, وتوجيهاتها المستمرة, للحفاظ على السلم الأهلي, ونبذ الاحتراب الطائفي, بين كافة مكونات, الشعب العراقي .

      فمنذ الوهلة الأولى, دعت المرجعية, الى إقرار دستور يكتب بأياد عراقية, يحقق العدالة الاجتماعية, ويضمن حقوق الجميع دون استثناء, ثم الكثير من التوجيهات, في خطب الجمعة, والبيانات الصادرة, من مكتب سماحة السيد السيستاني, لاسيما في الخطوب المهمة, التي تهدد هذا البلد وشعبه.

ولازالت حاضرة فتواها المباركة, في الجهاد الكفائي, بعد أن استولى داعش, على أكثر من ثلث مساحة العراق, وقتل وشرد الكثير من أبنائه, من مختلف الطوائف, فكان أن هبت صفوف المتطوعين, تلبية لهذه الفتوى, ولتهزم الإرهاب شر هزيمة, وهي تقاتل أذنابه اليوم, في معقله الأخير مدينة الموصل, ويقينا سوف يتم القضاء عليه, لتطوى صفحة مظلمة, من تاريخ العراق .

    وجاءت دعوتها, في خطبة الجمعة الأخيرة, التي نصها " كفانا في العراق من صراعات, ولنبدأ صفحة جديدة بين العراقيين, ولنبتعد عن الكراهية والبغضاء " والتي هي بالتأكيد, ليست موجهة للسياسيين فقط, وإنما لعموم أطياف الشعب العراقي, لمرحلة ما بعد داعش, الماضي الى زوال.

    تعامل اغلب السياسيين في العراق, مع دعوات المرجعية سابقا, بطريقة ( لا عين رأت ولا أذن سمعت ), فكان الخطاب التحريضي والطائفي, حاضرا بقوة في خطاباتهم, فهذا يدعو, الى تصفية المكون الأكبر في العراق واقتلاعه, والأخر يدعو الى التعامل معه, حسب نظرية 7x7, حتى أصبحت, تجارة رائجة لدى السياسيين, دفع ضريبتها العراق وشعبه .

     طرح التحالف الوطني بكل مكوناته, وثيقة مشروطة للتسوية الوطنية, رغم إن البعض من أطرافه, غير متحمس لها, والبعض الآخر معها في الخفاء, وضدها في العلن, لتخوفه من تأثيرها, على رصيده الانتخابي, وهي وثيقة تتوافق في خطوطها العامة, مع دعوات المرجعية السابقة والحالية, مما يحتم على أطراف التحالف المترددة, ان تشارك فيها وبقوة .

      والمعني الآخر بوثيقة التسوية, وهو المكون السني وقياداته السياسية, فقد جربوا كل شيء, من خطابات طائفية وتحريضية, ودعم بعضهم للجماعات المسلحة, ووقوفهم على منصات الاعتصام الطائفية, وتواطئ البعض مع داعش والتعامل معها, حتى أصبح الصوت الوطني المعتدل, متهما بالخيانة, وآن لهم جميعا, الالتفات الى مصلحة بلدهم وشعبهم .

      أما الأكراد؛ والذين تشملهم وثيقة التسوية أيضا, فقد آن الأوان, ليعلموا أن لامناص لهم من العيش, في عراق فيدرالي موحد, يحكمه الدستور والقانون, وان الانفصال أصبح ابعد ما يكون, وسط أحداث إقليمية ودولية مضطربة, ووضع سياسي عالمي, على حافة الانهيار .

     كل هذه الأحداث, وما جرى على الوطن, يحتم على السياسيين, الاستماع الى صوت العقل, والالتفات لتوجيهات المرجعية الدينية, وجعلها خطوطا لعملهم السياسي, لإنقاذ سفينة العراق, ويحتم على الجماهير, الوقوف خلف من يريد مصلحة الوطن, ودعم الصوت المعتدل, الذي لا يفكر بكسب  أصوات الناخبين, على حساب وطنه ودماء شعبه.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وصول أول قطار مترو الى سيدني

أستراليا: زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية بمقدار 40 مليار دولار خلال 10 سنوات!

جوازات السفر المزورة تهدد أمن أستراليا!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحشد والمخاوف الأمريكية والفلك الإيراني!... | رحيم الخالدي
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية | كتّاب مشاركون
بان الخيط الابيض من الاسود | احمد جابر محمد
ميسي يفعلها مرة أخرى | ثامر الحجامي
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 260(أيتام) | المرحوم حيدر شاكر ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 248(محتاجين) | المحتاج جواد حسين نا... | إكفل العائلة
العائلة 201(أيتام) | اليتيمة زهراء... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 249(أيتام) | المرحوم خير الله عبد... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي