الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى
إمساكيات ==> ملبورن جيلونك شيبرتون داندينونك سيدني ادلايد كانبيرا بيرث برزبن تاسمانيا نيو زيلاند

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 21 /12 /2016 م 04:36 صباحا
  
متهمون لأن لغتنا عربية

متهمون لأن لغتنا عربية

 عِتابٌ أو انتقاد سمّيهِ ماشئتِ، يا لغتنا العربية، فلقد كانت أيامي الماضية، كأوراق بيضاء، حَرقتها مفرداتكِ القومية، عَرّبٌ سَمّونا، ولغتنا توحدنا، لكن سرعان مافرقتنا وغدرتنا، بكلماتها الدموية، فالتفجيرات والقتل والذبح كلها، باسم العروبة والإسلام، وبهذه اللغة يُكبرون علينا، قبل أن يقدموننا قرباناً لألهتم الوثنية.

تلك الجامعة العربية، التي تجمع دولٌ تلهج لغة واحدة، هي أيضاً لم تنصفنا، ولم تَعدل بيننا وبين إخوتنا، فالقتل والقصف والتفجيرات اليومية، التي تتلقاها العاصمة العراقية، إنما هي تستهدف الحكومة، وأتباعها الصفوية، هذا هو رد الجامعة، في تعاملها مع القضايا العراقية.

هذا طفلٌ يغني وينشد للعروبة، ويدعو لوحدة الأرض العربية، فسألته: ألا تصمت وتبعد عنك هذه الترهات الغبية؟ فماذا حصدنا منهم، ومن وحدتهم؛ غير التفجيرات الإجرامية، والمواقف الطائفية، التي تدين العراقيين باسم الجامعة العربية؟!

باسم العروبة واللغة العربية، يُقتل اليمنيين، وتُهدم بيوتهم، وكل المنشئات الحيوية، لأنهم لم يركعوا ويذلوا للسعودية، التي أرسلت إليهم الصواريخ والطائرات الحربية، لتقتلهم وتشردهم؛ بحجة سيطرة الحوثية، ودفاعاً عن حقوق الإنسان، والمواثيق الدولية!

وتلك دولة الصومال الأفريقية، التي تُعاني الإرهاب، ومأساة الجوع اليومية، وتَستجدي العطف والرحمة الأبوية، من الأنظمة والمنظمات العالمية، لئلا تَموت جوعاً في هذه الأرض العربية، وهنا أمراء البترول والحقول النفطية، يفخرون بشراء حذاء "ميسي"، نجم "الليغا" الإسبانية!

الخراب والدمار، يطغى على الأراضي السورية، حيث أتحد العرب لأول مرة، في مواقف تاريخية، فأصدروا قرار بطرد سورية من الجامعة العربية، بحجة إنها تنتهك حرية الرأي والديمقراطية، فلابد من إرسال المجموعات الإرهابية، لتُقيم فيها دولة الخلافة الإسلامية.

وفي الخليج حكومات أميرية وقبلية، تحت الرعاية الأمريكية، تقتل وتنتهك شعوبها؛ بحجة التخابر مع منظمات خارجية، وتضطهد الشيعة وتعدم شيوخهم، وتزعم أنهم أدوات إيرانية، أما فلسطين وقضيتها التاريخية، فقد نسوها، وباتت تحت الرحمة الصهيونية.

فلهذا يا لغتنا العربية، صرنا لا نسمعكِ إلا مع الصيحات الإرهابية، ولا نقرأكِ إلا في عواجل التفجيرات الإجرامية، التي شوهت معنى الإسلام، ورسالته السماوية، وجعلت من العرب مشبوهين، ومتهمين في كل المدن العالمية.

 

 

 

 

 

- التعليقات: 1

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



أضيف بواسطة: محب العسكريين
صديق مشارك

التسجيل : 02 /10 /2009 م
المشاركات : 27
مراسلة موقع

[تاريخ الإضافة : 22 /12 /2016 م 07:27 صباحا ]
أحسنت موضوع مميز



------------------


'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

موقع أسترالي: قوانين "اللوبي" في بلادنا "هشة"

أستراليا، سياسيون بلا رؤية مستقبلية

يتسبب في انتحار الآباء .. كاتبة أسترالية تحذر من "بلطجة" نظام Child support
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
(إكسير الحب) .. آخر ما سطّرتْ يدى وارجو ألا يتخلف احد الكِرام عن النشر | كتّاب مشاركون
ابن سلمان يستلهم دروسه من جحا | سامي جواد كاظم
المهم بعد ولاية العهد | سامي جواد كاظم
محبة الامام علي واجبه في القران والسنة والدواعش اشد المبغضين له !!! | كتّاب مشاركون
من اجل معرفة افضل للغرب | محسن وهيب عبد
السعودية على شفا الانهيار | عبد الكاظم حسن الجابري
العراق وعلاقاته الخارجية (لا عدو دائم ولا صديق دائم) | كتّاب مشاركون
إقليم كردستان بين الاستقلال وأحلام الشعراء | ثامر الحجامي
مختطفاتٌ من الهمسات الكونية | عزيز الخزرجي
المعاني الكونية لسهادة لا اله الا الله | محسن وهيب عبد
للمرة الرابعة على التوالي الاخ ابو هاجر يلتزم بجميع العوائل الغير مكفولة | إدارة الملتقى
عبد المجيد المحمداوي ضيفاً على منتدى أضواء القلم | المهندس لطيف عبد سالم العكيلي
المهدي قادم(عج) الجزء الأول (القدس وقطر) | المهندس أنور السلامي
مقال/ اِستفتاءٌ أم فَرضُ عين؟ | سلام محمد جعاز العامري
مقابلة بين آية (85) وآية (86) من سورة البقرة | علي جابر الفتلاوي
قراءة لثقافة الحوزة والازهر والمدرسة الوهابية | سامي جواد كاظم
لماذا محاولات إزاحة (الحشد) عن الأنتخابات؟ | عزيز الخزرجي
انتماء الاعلامي لبني اسرائيل من حيث لا يشعر | سامي جواد كاظم
كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟ | سامي جواد كاظم
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 213(محتاجين) | هاني عگاب... | عدد الأطفال: 3 | إكفل العائلة
العائلة 153(أيتام) | شدة كصار (أم غايب)... | إكفل العائلة
العائلة 210(أيتام) | المرحوم قاسم علي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 184(محتاجين) | المريض شهيد صفر... | عدد الأطفال: 5 | إكفل العائلة
العائلة 49(أيتام) | ... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي