الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية مواقيت الصلاة كتب ومطبوعات أخرى

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » كتّاب مشاركون


القسم كتّاب مشاركون نشر بتأريخ: 20 /12 /2016 م 05:43 صباحا
  
عندما تنطق الدماء.. يُلجم المدعون

عندما تنطق الدماء.. يُلجم المدعون

الزمن الأغبر، الذي طغى فيه النفاق والتملق، والتزلف والدجل، فصار الكاذب صادقاً، والجاهل عالماً، والفاسق تقياً، والمنافق مؤمنا،ً حتى اُتُخذ من الدين سلعة، يتاجر بها المدعون، ويتقاذفها المنبوذون، وليس هذا فقط، بل "زاد الطين بلّة"، وتمادى الجهلة والفاسقون، على أهل الدين والتقوى، على قامات العلم، وأعمدة المذهب، فحسبوا أنفسهم شيئاً، وهم لاشيء.

تردي الواقع الأخلاقي في المجتمع، وكثرة الظواهر المنحرفة، التي تلبس الباطل بلباس الحق، جعلت من المنبوذين والمنحرفين، يعرضون أنفسهم، كقادة وعلماء؛ فيحسب الجاهل أنهم كذلك، وقد نزل به جهله ،إلى هذا المستوى المتردي حتى آمن بهم، وصدق قولهم، وما كان ذلك ليكون؛ لولا سفه عقله، وقلة علمه، الذي جعل منه، مطية لتمرير ترهاتهم ومفاسدهم. 

مرجعية النجف، تلقت من الهجمات مالم يتلقاه سواها، منذ زمن بعيد ولليوم، فعمل حكام الظلم، وجبابرة الطغيان، على قتل وتشريد ومضايقة وسجن علمائها، وتوالى الحكام على هذا المنوال، حتى قضى خيرة من أعلام المذهب نحبهم، بين قتيل مجاهد، أو مسموم صابر، أو مغترب مهاجر.

وكأن التاريخ يعيد نفسه مجددا، فذلك رسول الإنسانية، قد اتفقت كلمة قريش الكفر والجهل، على عداوته وقتله، وطلبت منه أن يترك دينه، فما كان منه إلا أن قال:" لو وضعتم الشمس في يميني، والقمر بشمالي، على أن أترك هذا الأمر، مافعلت حتى أهلك دونه"، وبعد  قرون من الزمن، هتف مرجع المذهب، وسيد الحوزة، الإمام الخوئي:" لن أبرح النجف؛ ليقال كانت فيها حوزة أسسها الطوسي، وهدمها الخوئي".

لم تُظلم الحوزة من الأنظمة القمعية فحسب، بل نالها الجهلة بجهلهم، والمنافقون بنفاقهم، والكاذبون بتديلسهم، حتى نُعت سيد الطائفة، وخيمة الشيعة، وحافظ العراق، بالصامت! ونُعتت حوزة الشيعة التي ورث تأريخ، بدأه الطوسي قبل مئات السنين، وأثراه عشرات العلماء الربانيين، بالصامتة!

اليوم الراية بيد القائد السيستاني، الذي دارت عليه، أزمّة الكفر والجهل والنفاق؛ لتهدم حوزة، هو قائدها، ولتدنس أرض، هو ساكنها، فجاءت عصابات"داعش" الهمجية؛ لتفسد وتقتل؛ فأعلن المرجع كلمته، التي هزت العالم، وأفشلت دول، وملأت السواتر رجالاً هَبت لتنقذ هذا الوطن، من طغيان الإرهاب.

التسقيط والنفاق، ميدان النصر فيه هزيمة، لأن الحقيقة مها أخفيت، فلا بد من أن يشع نورها، وتشرق شمسها، فأي حقيقة أوضح وأصرح وأحق من أن تصدق، حقيقة الصراخ الكاذب، أم صوت الدماء الدافق؟ حوزة النجف نطقت دماُ، ونزفت رجالاً، وأعادت حقاً، وحفظت وطنناً.

العمامة الحوزوية، تخضبت بدماء العز والشرف في ميدان الجهاد، وأثبتت حقيقتها الراسخة عبر التاريخ، فكانت سواتر العز شواهد ومواثيق، لتضحيات الأبرار من طلبتها، والخيرة من أتباعها، والصفوة من مجتمعها، العمامة التي غطاها التراب؛ لتثبت للناس، إنها صاحبة دين ومبدأ وقيادة مرجعية، لاتزل ولاتزول عن مسار المذهب وطريقه، بل هي حافظة لكيانه وتراثه الفكري والجهادي.

عندما تنطق الدماء، يصمت المدعون، وتخرس ألسنتهم، وتَلجم أفواههم، فلا صوت يعلو صوت الدماء، ولاتضحية تفوق تضحية الشهداء، أما من تعدى على حرمة المرجعية وهاجمها، ومن اعتلى مقام ليس له، وتقمص موضعا لغيره، فهذا مقام المرجعية، وهذه جماهيرها، ملأت السواتر والميادين، ونطقت أن لا أمر إلا للقائد السيستاني، وبذلك فضحوا وهزموا، وانتصرت المرجعية، وأما من صم إذنه عنها، حتى بح صوتها، ومن خالف أوامرها في السلم والحرب، فليكف عن التغني باسمها، فقد انكشف نفاقه، وانتهت كذبته.

 

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

إعلانات الملتقى | إرسل اعلانك من هنــــــــــــــــــــا
 مواقيت الصلاة ملبورن سيدني  أدلايد  كانبيرا  بيرث  تاسمانيا  برزبن  دارون  تيو زيلاند  أخرى
أخبار أستراليا المحلية

أستراليا: وصول أول قطار مترو الى سيدني

أستراليا: زيادة الإنفاق الحكومي على الخدمات الاجتماعية بمقدار 40 مليار دولار خلال 10 سنوات!

جوازات السفر المزورة تهدد أمن أستراليا!
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية | إرسل سؤالك من هنــــا
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
الحشد والمخاوف الأمريكية والفلك الإيراني!... | رحيم الخالدي
تأملات فى الثورات العربية والأجنبية | كتّاب مشاركون
بان الخيط الابيض من الاسود | احمد جابر محمد
ميسي يفعلها مرة أخرى | ثامر الحجامي
الدكتاتورية هي الحل | كتّاب مشاركون
من سيحاسب امريكا على جرائمها؟ | سامي جواد كاظم
إستفتاء كردستان بين تاريخ الصلاحية وتاريخ النفاذ | كتّاب مشاركون
إستراتيجية جديدة لإعلان الشيعة إرهابيين | هادي جلو مرعي
شكراً كاكه مسعود | واثق الجابري
أحلام المفلسين في تأجيل الانتخابات العراقية | ثامر الحجامي
مرحبا بالمصالحة الفلسطينية .. ولكن نتمنى ..! | علي جابر الفتلاوي
زهير بن القين علوي الهوية حسيني الهوى | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
البحث عن الطاقة ح2 | حيدر الحدراوي
ايعقل ان يكون لديهم مارد...؟ | كتّاب مشاركون
أوراق في فلسفة الفيزياء ـ الحلقة الثانية | د. مؤيد الحسيني العابد
الحسين وطلب الحكم ... | رحيم الخالدي
مازالت زينب بنت علي حاضرة في كربلاء | ثامر الحجامي
هل يعي الشعب العراقي خطر فتنة كركوك التي دقت نواقيس حربها؟؟!! | كتّاب مشاركون
لماذا لايوجد تعريف دولي للارهاب؟! | محسن وهيب عبد
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
صندوق الملتقى لدعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 205(محتاجين) | المحتاجة سلومة حسن ص... | إكفل العائلة
العائلة 182(أيتام) | المرحوم ضياء هادي... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 169(أيتام) | المرحوم محمد رزاق ال... | عدد الأيتام: 2 | إكفل العائلة
العائلة 247(أيتام) | المرحوم محمد منشد اب... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
العائلة 224(أيتام) | المحتاج جميل عبد الع... | عدد الأيتام: 4 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي