الصفحة الرئيسية كتّاب كتب وبحوث منتديات English Forums البومات وصور
صوتيات ومرئيات أدوات العبادة مراكز اسلامية لائحة الملتقى شروط النشر إرسل مقالك سجل الزوار إتصل بنا
مسجد أهل البيت صدنوق دعم الأيتام والمحتاجين مدرسة الغدير العربية الفقه والتساؤلات الشرعية كتب ومطبوعات أخرى

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Tasmania Darwin Auckland Brisbane

ملتقى الشيعة الأسترالي - ASGP » الأقسام » عبد الكاظم حسن الجابري


القسم عبد الكاظم حسن الجابري نشر بتأريخ: 18 /12 /2016 م 04:59 صباحا
  
نعم أنا أرفض التسوية!!

نعم أنا أرفض التسوية!!

يمر العراق بمنزلق خطير, ولا توجد حلول ناجعه لوضعه, من بعد عام 2003 ولحد الآن, تشرذم سياسي, واضطراب أمني, تسببا في تردي خدمي وعمراني وترهل وظيفي مقيت.

تدخلت أطراف عديدة في الشأن الداخلي العراقي, وهذه الأطراف زادت الطين بله في تمزيق اللحمة الوطنية, فشرق بعض السياسيين وغرب بعضهم الآخر, وأحرقوا البلاد بنار لم تمسهم, لكنها كوت المواطن البسيط, الذي لا يفكر إلا بتوفير لقمة العيش لعياله.

هؤلاء السياسيون أنفسهم صاروا خط صد, لكل مشروع وحدوي, هدفه إعادة الثقة بين مكونات الشعب العراقي, وأخذوا يشنعون على الخطوات التي من شأنها تهدئة الوضع العام في البلد.

هذا اليوم يدور الحديث عن مشروع التسوية السياسية الوطنية, وهو المشروع الذي اطلقه التحالف الوطني, ورئيسه السيد عمار الحكيم, وتبنته الأمم المتحدة عن طريق بعثتها في العراق, والذي ينص في فقراته على الحوار المجتمعي, والمصالحة المجتمعية أولا, ثم المصالحة السياسية, ودعوة كل الأطراف العراقية المعنية, ماعدا حزب البعث والتنظيمات الإرهابية, ومن تلطخت أيديهم بالدماء.

مشروع التسوية المذكور, يُعَد براقة أمل لحلحلة الأزمة العراقية, والانطلاق نحو بناء الدولة العراقية, على أسس الشراكة الوطنية, والنظر للمشترك الأكبر وهو العراق.

كالعادة في هكذا مشاريع انطلقت أبواق الطائفية, والجهلة والمتربصين بالعراق سوءا, لتخوين المتبني لهذا المشروع, واطلاق الشائعات هنا وهناك, تارة بالقول ان مشروع تسوية مع البعث, وأخرى تتهمه بالعمل للمصالحة مع الإرهاب.

المعترضين على هكذا مشاريع لم نرَ منهم أي مشروع بديل, يرتؤونه من شأنه أن يحل الأزمة العراقية, بل لم نجدهم يفكروا في إنتاج هكذا مشاريع, وتمنينا عليهم نحن كمواطنين, أن يقنعونا بمشاريع وحدوية أفضل من هذه المشاريع التي يعترضون عليها.

نرفض التسوية ولا نتقبلها, على شرط أن نجد المعترض يأتي بشروع يقنعنا, وينهي أزمة العراق إلى الأبد, وأن يكون المشروع حقيقي دائمي, لا مشروع وقتي, يأتي لتحقيق مصالح طرف سياسي, كما كانت المصالحة الوطنية التي لم تأتي بشيء ما خلا تغول الإرهاب.

- التعليقات: 0

المشاركة السابقة : المشاركة التالية
عودة الى الخلف



'

إضافة تعليق: يرجى مراعاة الموضوعية والذوق واللياقة الادبية اثناء الرد. وتحتفظ الادارة بحق الحذف أو التعديل لكل ما يخالف ذلك. وننوه بأن محتوى التعليقات لا يعبر عن رأي الملتقى أو إدارته باي شكل من الاشكال (الإدارة)

إسم الكاتب :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub  sdz 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 5000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

مواقيت الصلاة:

Melbourne Sydney Canberra Perth Adelaide Darwin Newzeland Brisbane
أخبار أستراليا المحلية

هل تحتاج استراليا الى هيئة وطنية لمكافحة الفساد؟

استطلاع: أغنياء وفقراء أستراليا يدعمون وقف الهجرة

أستراليا.. استطلاع للرأي: الحكومة يجب أن تبذل مزيدا من الجهود لمواجهة الفقر
أخبار سابقة...
الفقه والتساؤلات الشرعية
مختارات منوعة
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
أستسيغها وحلا... | عبد الجبار الحمدي
الأحزاب تأمر... وعبدالمهدي ينفّذ! | واثق الجابري
خلخلة مسميات ... النظام.. الأنظمة.. النظم | عبد الجبار الحمدي
ميلان كفة الردع يؤسس لنوع حاد من الأسر | د. نضير رشيد الخزرجي
مسؤول عراقي: ديوننا 124 مليار دولار وسأكشف فضائح وزارة النفط | هادي جلو مرعي
للانسانية مدار هندسي متميز | عزيز الحافظ
تحديــات الثقـــافة والمثقف العربــــــــي في مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول | د. سناء الشعلان
بحضرة علي وعلي | جواد أبو رغيف
تاملات في القران الكريم ح411 | حيدر الحدراوي
عزائي لصاحب الزمان في ذكرى شهادة أبيه | مجاهد منعثر منشد الخفاجي
مقال/ ذوبان المليارات | سلام محمد جعاز العامري
قال، فعل، صدق، هل سينجح؟ | حيدر حسين سويري
أما آن وقت الحساب !. | رحيم الخالدي
النظام البحريني يتمادى | عبد الكاظم حسن الجابري
كش ملك | خالد الناهي
العامري والفياض .. زواج من نوع آخر | ثامر الحجامي
قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء | د. سناء الشعلان
تشكيل الحكومة تفويض أم ترويض؟ | سلام محمد جعاز العامري
في رحاب الحضرة النبوية الشريفة / الجزء الأول | عبود مزهر الكرخي
المزيد في الإرشيف... إنقر هنا
عوائل بحاجة الى دعم: صندوق دعم عوائل الأيتام والمحتاجين
العائلة 319(محتاجين) | المحتاجة بنورة حسن س... | إكفل العائلة
العائلة 294(أيتام) | المرحوم وليد عبدالكر... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
العائلة 215(أيتام) | المريض حسين حميد مجي... | عدد الأيتام: 1 | إكفل العائلة
العائلة 289(محتاجين) | المريض محمد جودة سعد... | عدد الأطفال: 7 | إكفل العائلة
العائلة 262(أيتام) | المرحوم راهي عجيل ... | عدد الأيتام: 3 | إكفل العائلة
يمكن ارسال مساعدة واحدة لعائلة معينة عن طريق ارسال مبلغ مع كتابة رقم العائلة باحدى طرق التبرع ادناه
المزيد من العوائل الغير مكفولة | التقارير الشهرية للصندوق
للتبرع عن طريق البي بال أو الكردت كاردأو الحساب البنكي
Bank: Westpac | Name: Australian Shia Gathering Place Inc | BSB:033284 | ACCOUNT: 281262
واحة بحرانية
تسجيل الدخول | أسم: كلمة المرور:           نسيت كلمة المرور؟

حقوق النشر محفوظة لمؤسسة ملتقى الشيعة الأسترالي